أمي أفقدتنا جو الأسرة!!

أمي أفقدتنا جو الأسرة!!

  • 35263
  • 2015-06-04
  • 1524
  • Ihd1001


  • أمي مستحقرتنا بشكل فظيع ودائما سب ودعاوي علينا المشكلة وش إذا سوينا شي مو مثل وتذكر عماتنا طول الوقت ذكر عماتنا وسب أبوي إذا راح لجدتي سب ايه أنتم مو مثل ابوكم لجدتكم يحوفها حوف انا مالت علي ﻻ عيال لقيت منهم عقوق وﻻ زوج لو علي رحت للدار العجزة

    يعني انا تذكر والله اخواتي كنا ننظف طبعا يوم وحدة ماتشتغل وبكرة الثانية ماتستغل كنت اتذكر رمضان عشان امي تقوم مستانسة نظفت البيت من فوق الى تحت ونمت يوم جاء فالليل نمت تعبانة قالت مالي شغل فيك وحدو نومكم بعني مهما عملنا نظفنا وﻻ ما نظفنا انتم كخة الناس افضل منكم

    أختي الكبيرة ملت ومعد تستغل الثانية وانا شوي يعني المشكلة بعد اذا جيت احاوروها تنافخ وتصاعق وتهاوش ثمين تدعي ياجعل عيالك اتذكر كانت تطبخ قالت كملي الطبخة قلت ما أحبها صعبة رقيت قلت ﻻ حرام نزلت وانا اطبخ وهي جمبي جالسة تخوي كلم ابوي وهو ينافخ جب فلوس مالي سغل فيك وامي تقول احسن يستاهل فظقلت الزوجة غير الابوي عيب يهاوش بابا

    قالت ياجعل يجيك زوج مثل ابوك انا وش دخلني أصلا من الاحترام عيب احس بدينا نقل ادبنا على ابوي بسبب امي خلصنا جيت اسولف مع اختي امدح كلام وحدة تقول الوحدة تدلع البنت مافي بنات يشتغلون ويمسكون بيوت مثل اول سمعتني امي قالت أنت قليلة أدب أنا ماعدني شغالة هي عدنها قلت مااقصدك أنا اقصد الحرمة ثمين بدت تقارن نفسها بالحرمة وتتدعي

    وأمس صارت سالفة مع خالاتي يسولفون طبعا هي حاطة خالتي الاولى زوجها طيب تعبان يرحم الحرمة عيالها مترابطين قلب واحدة بنتها تشتغل مو زينا بس تحرمها عشات عيالها 5 فيهم مرض

    الثانية يالله تحمل جابت فقط 3 وزوجها عصبي تقول من عصبيتة يصيح وكانت تعالج قالت لها الدكتورة على الاقل جيبي ولد 2 قالت أمي ليش تعالجين عندك 3 يكفون قالت لها أنت عالجتي قامت قامت تصارخ وتقول أنا زوجي معيي فقط عالجت 3 شهور والى ذلك

    الثالثة عاد طيب زوجها يحب الأثات رومنسي ماحب يقولها ﻻ كل شي زين فية طبعا أمي إذا قلت لها إن خالتي قدامي داخلة البيت تمسح دموعها سالنى عيالها قالو ابونا هاوش امنا طبعا هي حامل بالشهر 3 وماعلمت امي يوم اكي حملت قالت لها تراني حامل امي عصبت تحسلني بغار

    طبعا دخلت خالاتي سبو البيت وقالوا قديم قاموا تكلموا عن الشغالات امي كانت تسالهم عن شغالاتهم قالت خالتي 3 انتي تبين الشغالة من بنتك الاولى قالت عشان أنا في بيت حمولتي واشتغل عشان كذا ابي شغالة وجت جدتي وقفت مع امي

    طبعا انا مو كنت موجودة امي تقول الكﻻم واخواتي طبعا الكلام متناقض مررة تقول امي انها مررة زعلانة جدتي وتقول انتم اخوات طبيعا ماصدقت اخواتي الا لان امي بعض الاحيات تاخذ الحكي وتقلبة لوضعها وبعض الاحيان العكس

    أنا ماليت زهقت أحاول اسولف مع امي دعاااوي اقول لها شيئا ما تقتنع أنتم بزارين تسولف مع اتصديقتها ثمين تقتنع ايه صح عليك فقط احرم اختي الكبيرة ماغير سب عند الناس صح انها ماتشتغل بس امي ماعندها اسلوب وحدة نايمة تجيب العصا تضربها قومي تكسر الاب

    يعني بعض الاحيان حركات شخص مو طبيعي سب حتى الشغالات سبتها عندهم مع ان اختي هذي لو عطتها ومدحتها راح تعطيها قلبها أبوي نفر منها اخواني البنات اخواتها كل الناس بعض الاحيان ارحمها وتسجتني انت محد اخطبك بالله بنت ثاني ثانوي مين يخطبني تقول انا منخبطة يا جعلك العرس وتبدنا تعارينا أنا لو اوصل 30 وش بيصير علي بعني بعض الاحيان اقول اللهم اعطني الصبر

    أتمنى اجد الحل الحين احاول مااسولف معها اسلك لها حتى الكلمة مااكلمها فقدنا جوء الأسرة نسولف نضحك كل واحد على جواله أخذنا عادة الدعاء اخوي سقط بسبب دعاويها أختي بدت تقرح جلدها يصب دم دعت علي الله ﻻيوفق دنيا وﻻ آخرة بديت ما أصلي ثل في الصلاة تقهرني مرررة

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-06-12

    أ. مها محمد الملا


    "بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله" حياك الله أختي الحبيبة ويسعدنا تواصلك معنا في - موقعك المستشار- دعيني أبدأ معك بآخر نقطة ذكرتها؛ لأنها الأخطر في كل استشارتك هذه!

    أختي الحبيبة: دنيانا مليئة بالابتلاءات والمتاعب والمصاعب ولاشيء يستحقّ أن نحيا من أجله كالدين لأنه هو سفينة نجاتنا في الدنيا والآخرة فكيف إذا زدنا على متاعب حياتنا فقد الدين!؟ هنا حياتنا لا قيمة لها وآخرتنا ضيعناها من أيدينا.

    حبيبتي وغاليتي: الصلاة هي عماد دينك فلا تتركيها لأي حال كان! أليست راحة وأنس قلوب المؤمنين! فكان رسولنا "صلى الله عليه وسلم" يقول: أرحنا بها يا بلال!! فهي راحة لكل قلب متعب مجروح مُنهك من مصائب الحياة فما الذي أبقيت لنفسك راحة إن كنت قطعت تلك السجدة بينك وبين الله؟

    حبيبتي بين الإسلام والكفر ترك الصلاة! فلا تضيعي حياتك وآخرتك بتركها بل بالعكس كلما زادت همومك اقتربي من ربك وأكثري من السجود بين يديه فهو فارج الهم وكاشف الغم,ترك الصلاة يعني قطع ما بينك وبين الله أي ترك الإسلام!! يعني البعد عن درب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم!!!

    هذا خطر خطر جدا فاحذري وعودي ياغالية وتوبي إلى الله وابكي بين يديه واسأليه أن يوفقك لطاعته ولبر والديك, رمضان لم يبق عليه سوى أيام وهو فرصة لكشف الكروب وتفريج الهموم وإجابة الدعوات فكوني قريبة من الله فيه وستجدين الراحة والسعادة.

    نعود بعد هذا إلى موضوع أمك فأقول لك مستعينة بالله:
    1- قد أمرنا الله تعالى ببر والدينا وإن كانوا كفارا يقول تعالى:" وصاحبهما في الدنيا معروفا" فكيف وهم مسلمين؟ يقول تعالى:" واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا" فمهما وجدت منها تذكري أن بِرّك لها هو طاعة لله أولا وأنك تريدين بهذا الأجر والثواب من عند الله ورضاه قبل كلّ شيء وطاعتك وبِرّك إن ضاعت عندها لن تضيع عند الله.

    2- حاولي معرفة الجوانب والتصرفات التي تثير سخطها وابتعدي عنها قدر الإمكان.

    3- بين فترة وأخرى قدمي لها وإخوتك هدية بسيطة تعبر عن محبتكم لها فالهدية لها تأثير قوي في القلوب.

    4-اجعليها لا تسمع منك إلّا حاضر وإن شاء الله وابشري ومن عيوني وسترين كيف تتغير مع الوقت؟

    5- قلب الأم يحمل الكثير من الحب والحنان وإن أخفته بعض التصرفات والأفعال ! ربما ظروف حياتها وما عانته مما قد لا تعلمي به قد أخفت كل هذا..! بادروا أنتم بالحب والحنان وشيئا فشيئا ستلين معكم وستتغير فقط تحتاجون المزيد من البر والقليل من الصبر.

    6- الدعاء: هو مفتاح الفرج وبه يتيسر كل عسير كيف والله تعالى يقول:{وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون} فلابدّ من الاستجابة لله وطاعته وعبادته ودعائه بصدق ويقين بإجابته حتى نرى إجابته لدعائنا وإن لم نراها في الدنيا فالله يدخرها لنا ولن تضيع, فمالذي نخسره من قربنا من الله؟ وما الذي نفقده عند بعدنا عنه؟!

    أنت ذكيه يا غاليتي وستعرفين بإذن الله كيف تتصرفين؟ وستعودين للصلاة؛ لأنك لن تقبلي أن تخسري آخرتك بتضييعك للصلاة وستزدادين قربا من الله وستذوقين جنة القرب منه سبحانه بإذن الله تعالى, فإن خسرت الدنيا بأكملها وكنت مع الله فأنت لم تخسري شيء في الحقيقة؛ لأن الأيام التي نعيشها هنا ليست حياتنا الحقيقية ومن كان مع الله سعد ونجى.

    أسأل الله أن يسخر لك والدتك ويرزقك برها ويصلح قلبك ويردك لدينه ردا جميلا, ويسعدك في الدنيا والآخرة ويوفقني وإياك في رمضان للقرب منه وحسن عبادته.

    • مقال المشرف

    الأسرة.. 10 ثغور.. و10 ثغرات

    في عالم يموج ويتداخل ويتثاقف بلا حدود، يتنامى القلق على أطفال الي

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات