البداية اتصل بنا
المستشارون
استشارات أسرية
استشارات تربوية
استشارات نفسية
استشارات طبية
أكثر الاستشارات قراءة
البحث
استشارات مبوبة
جديد الموقع
أضف استشارة
استشارات أسرية فقرات القسم


دراسات أسريّة

صور العنف الأسري وعلاجه .
 

 

د. نهار بن عبدالرحمن العتيبي .





إن مصدر العنف الأسري غالباً ما يكون من الزوج سواء تجاه زوجته أو أبنائه أو تجاههما معاً، ونادراً ما يكون العكس. وقد يكون من الزوجة تجاه أبنائها أو يكون من زوج الأم أو زوجة الأب تجاه الأطفال فاقدي الأبوين أو فاقدي أحدهما إما بموت أو طلاق، كما أنه قد يكون العنف من أحد الإخوة أو الأولياء أو الأقارب ضد الأيتام أو بعض النساء أو الأطفال ممن يعيشون بعيداً عن الأب أو الأم أو الأبوين معاً. وتختلف صور العنف الأسري باختلاف الأذى الواقع على المعتدى عليهم، فيندرج العنف تحت إحدى الصور الآتية:

الصورة الأولى: الأذى الجسدي .
وذلك بأن يكون الأذى موجهاً لجسد المعتدى عليه إما بالضرب الذي يتعدى حدود التأديب ويصل إلى حد التعذيب أو يكون بالكي بالنار مثلاً أو بربط المعتدى عليه أو ربطه وتعليقه في مكان مرتفع أو نحو ذلك من الأذى الواقع على جسده.

الصورة الثانية: الأذى النفسي .
يكون بالإهانة أو السب أو الشتم أو التقبيح الذي نهى عنه الإسلام أو يكون بالحرمان من الطعام والشراب أو بالسجن في المنزل أو في إحدى الغرف لفترات طويلة أو نحو ذلك من أنواع الأذى النفسي للمعتدى عليه.

الصورة الثالثة: الأذى الجنسي والاتهام في العرض .
سواء كان ذلك بالاستغلال الجنسي للمعتدى عليه أو بقذفه واتهامه بفعل الفاحشة أو الإساءة إليه بالكلام وتعبيره بالأمور المحرمة مثل المعاكسات أو نحوها.

أما علاج العنف الأسري فإنه يعتمد على محورين أساسيين هما :

المحور الأول- علاج العنف الأسري قبل وقوعه:

ويكون هذا العلاج بعلاج الأسباب المؤدية إليه. فإنه عند معرفة الأسباب التي تؤدي إلى العنف الأسري والعمل على علاج هذه الأسباب فإن ذلك يؤدي إلى منع وقوعه مستقبلاً وبالتالي يمكن القضاء عليه، فإذا عرفنا أن من أسباب العنف الأسري الجهل بالتربية الإسلامية مثلاً وأن هذا الجهل يشمل الجهل بما دعا إليه الإسلام من الأمر بحسن التعامل مع الزوجة واحترامها وكذا الأمر بحسن تربية الأبناء، وأن هذه الأسرة من الرعية التي أمر الإسلام الزوج بالاهتمام بها وإحاطتها بنصحه والمحافظة عليها لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله سائل كل راعٍ عمن استرعاه أحفظ ذلك أم ضيعه )، وقوله : ( كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته ) .

وأن الإسلام يحرم التعدي على الزوجة أو الأبناء بالضرب المبرح أو التعذيب، فقد قال صلى الله عليه وسلم : ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) ، وقوله صلى الله عليه وسلم : ( استوصوا بالنساء خيراً ) .

وأن التربية الإسلامية تقتضي للأطفال محبتهم وتعليمهم وتقبيلهم .. وكان هذا هو ما يفعله النبي صلى الله عليه وسلم. وقد جاء رجل في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - فرأى النبي - صلى الله عليه وسلم - يقبل الحسن أو الحسين فاستغرب ذلك الرجل، وقال : أتقبلون صبيانكم؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( نعم )، قال الرجل : إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم واحداً. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( أو أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك ؟ من لا يَرحم لا يُرحم) . وفي يوم من الأيام أطال النبي - صلى الله عليه وسلم - السجود وعندما قام وانتهى من الصلاة أخبر الصحابة عن سبب إطالته السجود فقال : ( إن ابني هذا ارتحلني فكرهت أن أعجله ) أو كلمة نحو هذه الكلمة.

وكان من رحمته صلى الله عليه وسلم أن يخفف الصلاة - مع أنها الركن الثاني من أركان الإسلام - عندما يسمع بكاء الصبي مخافة أن يشق على أمه. وكان ينهى صلى الله عليه وسلم عن الضرب في الوجه بل كان ينهى عما هو أقل من ذلك فينهى الرجل أن يقبح زوجته. كما أن أساليب التأديب في الإسلام ليست بالضرب وحده كما هو معلوم، فقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يهجر من أخطأ حتى يعود عن خطئه ويتوب منه، كما روت عائشة - رضي الله عنها - ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم، قالت : فيمكث النبي - صلى الله عليه وسلم - لا يكلمه حتى يحدث توبة، وكان صلى الله عليه وسلم يعلق السوط في البيت حتى يراه أهل الدار إذا استوجب ذلك عندما يفعل أحدهم خطأ وهكذا.

وأما إذا كان سبب العنف الأسري هو تسلط الزوج وعدم خوفه من الله عز وجل فإنه بالإمكان التذكير والتخويف من الله تعالى وبيان خطورة ظلم الزوجة أو الأبناء وأن الله - عز وجل - سوف يحاسبه على ظلمه، وقد صح الحديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ( اتقوا الظلم فإنه ظلمات يوم القيامة ) ، وفي الصحيحين قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم ) ، ومن العدل بينهم ألا يظلم منهم أحداً وألا يعطي أحدهم ويمنع الآخر. ويمكن علاج هذه الأسباب وغيرها من أسباب العنف الأسري من خلال العديد من الوسائل الإعلامية المختلفة أو من خلال خطب الجمعة أو في المدارس أو غير ذلك من قنوات الاتصال التي تصل إلى الأسرة بكل مراحلها العمرية .


المحور الثاني- علاج العنف الأسري بعد وقوعه :

وهذا يستلزم معرفة من وقع عليه العنف الأسري ومن أوقعه وما هي الأسباب التي أدت إلى وقوعه وما هو العلاج الفوري لهذا العنف وقد يستدعي معاقبة من وقع منه الاعتداء، فإن من لم يردعه كلام الله وكلام رسوله - صلى الله عليه وسلم - وجب ردعه بالعقاب المناسب الذي يوقفه عن هذا الظلم وعن اقتراف ما حرمه الله تعالى حالاً ومستقبلاً. وهذا - بلا شك - يتطلب تعاون الكثير من الجهات التربوية والاجتماعية وغيرها تعاوناً يؤدي إلى معرفة من يتعرض للعنف الأسري إما بوضع هواتف معلنة ومعلومة أو جهة معينة تهتم بالسؤال والتعرف على من يتعرض إلى العنف حتى ولو لم يستطع الوصول إليها كبعض الأطفال مثلاً الذين لا يستطيعون الاتصال بتلك الجهة أو الوصول إليها وهذا ما حثنا عليه ديننا الحنيف ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر) ، وما الأطفال والنساء إلا أعضاء من ذلك الجسد.


المصدر : صحيفة الجزيرة ، العدد : 12154 .

 

 

 


تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد

  1. نرجو فتح باب الاستشارة منذ مدة اريد طرح مشكلتي    
  2. الدعايه    
  3. صور العنف الأسري وعلاجه    
في هذا القسم
عروض متحركة
قرّة العيون
رؤى زوجية
بين الأسرة والمجتمع
أفكار عمليّة
دراسات أسريّة
دوريّات
صوتيات أسرية
وقل رب ارحمهما
الجسد الواحد
عالمها
د. نهى عدنان قاطرجي
شاركنا الرأى
من واقع حياتك الزوجية ... تعتقد بعض الزوجات أن التلفظ بكلمات الحب من قبل الزوج ضروري جداً .بينما يعبر الرجال ( الأزواج ) عن حبهم بأمور أخرى ...كيف يعبر الزوج عن حبه لزوجته ؟
وهو عبارة عن دمج ثروة الزوجين معًا واستثمارهما لهذه الثروة فيما يخدم مصالح الأسرة والذي يقوم عادة على الزوجان يسجلها لهذه معًا واستثمارهما لهذه الثروة فيما الثروة فيما يخدم
يا ابنة الإسلام الأبية !!
استطلاع الرأى
هل يتدخل الوالدين أو أحدهما في قراراتك الخاصة ( الزواج ،الدراسة ، الوظيفة ).
نعم وبشدة
يشيرون دون الإلزام
لا يتدخلون أبداً
نتيجة الإستطلاع
المراسلات
الرئيسية عن الموقع سجل الزوار أرسل مقالا خريطة الموقع اتصل بنا
المستشار