كل الأوقات إلا الفجر !

كل الأوقات إلا الفجر !

  • 40974
  • 2018-11-03
  • 153
  • مؤيد

  • انا شاب ملتزم اذهب إلى المسجد في كل الأوقات إلا الفجر اصليها بالبيت \أهلي لاحظوا عليي إني انا تقي و ملتزم فقرروا عدم ذهابي إلى المسجد \أمي ليس لها شأن بس هي تمنعني و والدي يكون منبه عليها أن ما تخليني أروح
  • رد المستشار

  • 2018-11-05

    أ. محمد بن علي الصبي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اشكرك أيها الأخ مؤيد أيها الشاب المستشير الحائر على ثقتك بموقعنا موقع المستشار
    وأرجو لك دوام التوفيق والسعادة والفلاح 0
    أهنيك على حسن اختيارك للتدين فبه بإذن الله ستكون من السبعة الذين يظلهم الله في ظل عرشه يوم لاظل إلا ظله
    ابني الشاب الرائع والمؤمن مؤيد
    من رسالتك اجد الكثير من الحماس وروح الشباب المتوثب و قوة الإيمان والرغبة في رضا الله والتقوى والمصطلحات والمعلومات التي استعملتها في عرض مشكلتك تدل على النضج والرزانة ورجاحة العقل مع صغر سنك وصياغتك لهذا الخطاب تدل أنك لديك جدية وإرادة جازمة وطموح للسعي نحو الحياة الايمانية الرشيدة والفاضلة
    موضوع الإلتزام في الحياة واختيار اطريق لتقوى والقرب من الله في عالمنا اليوم المليء بالشهوات والشبهات هو اختيار الرجال العظماء والأقوياء الناضجين و أحسب أنك منهم وهو الان يعتبر غريبا أو مخيفا في بعض البيئات العربية والمسلمة نتيجة التلوث الفكري والفتن التي سلطت على التدين وأهله مع اجتهاد أهل الباطل في نشر باطلهم وتزييف الحقائق وقلب المفاهيم وصار هذا الموضوع عند ضعاف الايمان من الوالدين في كثير من الاسر المسلمة حساس و مقلق والتعامل معه بحكمة وهدؤ وتروي مهم ويترتب عليه مستقبل العلاقة بين الأبناء في الحياة العامة و الشخصية لذك لابد من
    1- ادراك أن الوالدين وإن احدهما أو كلاهما أخطأ في القصد والسلوك إنما يريد مصلحة الابن واجتهد فيما فعل وجانبه الصواب
    {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ(14) وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} لقمان 15
    قال الشيخ السعدي في تفسيره
    {وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ } } أي: عهدنا إليه، وجعلناه وصية عنده، سنسأله عن القيام بها، وهل حفظها أم لا؟ فوصيناه { {بِوَالِدَيْهِ} } وقلنا له: { {اشْكُرْ لِي} } بالقيام بعبوديتي، وأداء حقوقي، وأن لا تستعين بنعمي على معصيتي. { {وَلِوَالِدَيْكَ} } بالإحسان إليهما بالقول اللين، والكلام اللطيف، والفعل الجميل، والتواضع لهما، وإكرامهما وإجلالهما، والقيام بمئونتهما واجتناب الإساءة إليهما من كل وجه، بالقول والفعل. { {وَإِنْ جَاهَدَاكَ } } أي: اجتهد والداك { {عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا} } ولا تظن أن هذا داخل في الإحسان إليهما، لأن حق اللّه، مقدم على حق كل أحد، و "لا طاعة لمخلوق، في معصية الخالق" ولم يقل: "وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فعقهما" بل قال: { {فَلَا تُطِعْهُمَا } } أي: بالشرك، وأما برهما، فاستمر عليه، ولهذا قال: { وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا } أي: صحبة إحسان إليهما بالمعروف، وأما اتباعهما وهما بحالة الكفر والمعاصي، فلا تتبعهما. { {وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ} } وهم المؤمنون باللّه، وملائكته وكتبه، ورسله، المستسلمون لربهم، المنيبون إليه. واتباع سبيلهم، أن يسلك مسلكهم في الإنابة إلى اللّه، التي هي انجذاب دواعي القلب وإراداته إلى اللّه، ثم يتبعها سعي البدن، فيما يرضي اللّه، ويقرب منه. { {ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ} } الطائع والعاصي، والمنيب، وغيره { {فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } } فلا يخفى على اللّه من أعمالهم خافية.

    2- اوصيك بالرفق واللين و الصبر و التخلي عن الشدة والغلظة في التعامل مع الوالدين والبعد عن ردود الفعل المتشنجة في المواقف اليومية والتحلي بحسن الخلق والحلم عليهما حتى وإن كانا مخطئين فإنك بذلك تجعل التوافق معهما ممكنا وسهلا لذا ارجو منك أن تسعى لكسب رضاهما وتصبر على شدتهما عليك وتضع في بالك أنك بهذا الصبر وهذا الحلم والطاعة لهما بالمعروف تدعوهما للإلتزام بتقوى الله وتضرب لهما المثل والقدوة في سلوك الأبن المؤمن المطيع
    3- اجعل من دعوتهما للإلتزام بالتدين الصحيح و جعلهما متديينين مشروعك الشخصي في هذه الفترة من عمرك فهذه اكبر هدية تقدمها لوالديك وهي أن تجعلهما من الله أقرب وإليه أرغب
    4- تحتاج لطلب العم الصحيح فهو عدة وزاد يعينك في طريقك للتدين والايمان القوي وللإلتزام والتقوى واوصيك بطلب العلم الصحيح من مصادره الموثوقة وهي الان بفضل الله سهلة وميسرة بالنت فستجد في مواقع العلماء الثقات أمثال ابن باز وابن عثيمين والالباني والسعدي والشنقيطي والحويني والبسام والطريفي والبراك والراجحي وموقع الإسلام ويب والإسلام اليوم والدرر السنية الخ 00وكذلك في اليوتيوب مئات الساعات من دروس وتوجيهات وفتاوى للعلماء فخصص عدد من الساعات يوميا لطلب العلم
    5- ختاما اكثر من الدعاء وسؤال الله الهداية والتوفيق للخير والفلاح فالتوفيق نعمة ومنة ربانية من الله لعبادة
    أسأل الله لي ولك وله الهداية لأحسن الأقوال والأفعال والأخلاق لايهدي لأحسنها إلا هو و أن يصرف عنا سيئها إنه ذو الجلال والاكرام
    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه ومن تبعه الى يوم الدين سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين
  • رد المستشار

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات