مرض أختي المزمن .

مرض أختي المزمن .

  • 2975
  • 2006-11-20
  • 3222
  • ميمي


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    ارجو افادتي في استشارتي ولكم مني خالص الدعاء..
    انا عندي اختي الكبيرة عمرها 47 سنة..
    مطلقة بعد ان تزوجت لثلاث مرات لم تنجب خلالها..
    المعذرة ان اطلت ولكن حتى استوفي جميع جوانب المشكلة..

    اختي هي البكر لاقت في صغرها تدليل من الوالدين,ثم بعد ان بلغت سنتان انجبت امي البنت الثانية,وبعدها بعام الولد,كبروا سوياً ثم التحقت هي واختي الاخرى بالمدرسة.. كانت الصغرى متفوقة عليها في الدراسة.. مما اثار الغيرة,بعد ذلك تخرجوا من المرحلة الابتدائية والصغرى لاتزال متفوقة والتحقوا بالمرحلة المتوسطة..

    اختي الكبرى لم تدرس الا اول سنة ورفضت ان تكمل دراستها.. منذ بقاءها في البيت اصبحت تستثير المشاكل,,وتفتري على كل من حولها,, ولاتأكل الامنفردة ترفض ان تجتمع مع اهلي على الاكل,, لاتأكل الا ماتطهوه بنفسها,, بدأت علاقتها تتغير مع الوالد اصبح يضطر لأن يضربها بسبب كذبها,, في احدى المرات اتهمت امي في شرفها,, مما جعل الكل يتخذ منها موقف لإفراءاتها التي تمس بشرف من حولها,,اصبحت تعامل اسوأ معاملة ومنبوذة من الجميع,,

    كبرت واصبح عددنا 9 من الاولاد والبنات وكبرنا ونحن نتجاهل الاحتكاك بها,,وقبل 20 سنة تقريباً من الان سكن بجوارنا رجل وزوجته ولديه ولد وبنت,اعجبت به وحاولت ان تصل له وبالفعل استطاعت فقد كانت زوجته تعاني من عاهه مستديمة برجلها مما سهل لها الطريق فأشار عليه زوج احدى الجارات ان يتزوج اختي,وتقدم لها ورفضوا اهلي في البداية بعدذلك وافقوا بسبب تهديداتها لهم بتركها البيت والهروب اليه,,تزوجته وبقيت شهر واحد واعادها الينا رافضاً اي وسيلة للصلح,وبدأ يكشف لنا تصرفات لم نكن نراهافأخبرنا بأنها اخرجت السكين في وجه زوجته , وانها تذل نفسها له وتقول كلام خارج عن العقيدة فتقول من حبي لك لن اسجد الا لك ,_وهذا اخبرتنا به لاحقاً_,

    بقيت عندنا وازدادت نفسيتها سوء,,كانت دائماً تلبس الحجاب بعد طلاقها اصبح تخلعه وتظهر شعرها غير ممشط تصرفاتها مريبة,,وتقول بانها خرجت من عند زوجها عذراء,, بعد ذلك بخمس سنين تقدم لها اخر متزوج وزوجته بمدينة بعيدة,ويسكن هو وامه ,وافقت وتزوجته وبقيت معه ثمان سنين وكل ماذهبت للفحوصات يقول الاطباء بانها سليمة وزوجها بالطبع سليم لان لديه طفل,وكانت تقول لنا بأنها دعت الله من جانب الكعبة ان لايرزقها الاطفال, رغم حبها الشديد للاطفال,

    ام زوجها لم تسلم من اذاهاعذبتها وكانت امرأة كبيرة في سنها كانت تفتري عليها,_هذا الكلام هي اختي التي اعترفت لنا به_ اي انها تفعل كل شيء بإرادتها وتنكر في البداية بعد فترة تندم وتعترف ,طردت ام زوجها من المنزل ولكن بعد ثمان سنين لم يستطيع ان يتحملها اكثر فطلقها, عادت الينا وهي تتهم امي بأنها السبب في طلاقها وان جدي السبب في طلاقها من الاول,عاشت معنا بقية السنين ,,كانت متعبه جداً لابي وامي,, احياناً نذهب للعمرة تأخذ نصفها وترفض ان تكمل ونجهل السبب في ذلك,,

    تعرفت على شاب يصغرها بعشر سنين كانت تكلمه ونحن نسمعها ولكن تنكر ذلك وتحلف على المصحف,,وعدها ان يخطبها وتقدم ووافق ابي ولكن الشاب بعد رأها رفض ان يتزوجها,, احياناً تنام يومين او ثلاثة متواصلة, وتتبول على الفراش,,واحياناً نشم بها رائحة كريهة,, لاتهتم بنظافتها الشخصية,, ومهملة في صلواتها,, احياناً تسهر ايام ولاتشعر بالنعاس,,
    احياناً تصوم وتصلي وتقرأ القرآن وتكون حنونة على الوالدين, وفجأة ينقلب الحال,,

    , العام الماضي تقدم لهازوج صديقتهاالتوفاة ,وتزوجته كان له ولد وبنت في العشرينات,, تزوجته وهي تحلف بأن تكون لهم كالأم ولكن ثلاثة ايام وبدأت بتعذيبهم فقد اتهمت الولد بأنه اراد الاعتداء عليها, واتهمت البنت بأنها تتحدث مع اولاد,, وتحلف على المصحف ايمان الفجور,ثلاثة اسابيع وطلقها خاف ان تفرق بينه وبين ابناءه,, بعد ذلك بدأنا نقنعها بالطب النفسي وانه ليس عيب وذهبت للمستشفى مع امي وبي وبعد ان دخلت للدكتور وبدأ يتكلم معها اصبحت تبكي وتتهم امي وابي بأنهم اجبروها للمجيء وانها لاتعاني من اي شيء وذهبت تركض للسيارة,,

    بعد ذلك عرضناها على شيخ قرأ عليها مرة وقال بأن معاناتها نفسية وتحتاج للطب لنفسي الا انها ترفض ذلك,, للأسف هي على عداوة مع الكثير من افراد العائلة,, اتهمت زوجة احدى اخواني بانها على علاقة غير شرعية مع زوج اختي,, اتهمت ابن اخي وكان عمره 11سنة بانه يحاول الاعتداء عليها رغم انه طفل,, تحقد على اختي التي تصغرها,وتقول لماذا تنعم بالزوج والابناء والوظيفة,,

    هذه حالة اختي التي عجزنا عن تفسيرها.. عندما بلغت الاربعين انقطعت عنها الدورة الشهرية لمدة ثلاث سنين والان عادت اليها منتظمة..
    ارجوا افادتنا لان ابي وامي يعانون الكثير ويخافون عليها مستقبلاً كيف ستعيش؟؟
    شاكرة تعاونكم

  • رد المستشار

  • 2006-11-24

    أ.د. وائل أبو هندي


    الابنة العزيزة : أهلا وسهلا بك .
    مرةً أخرى تذكرنا حكايتك عن أختك الكبيرة بكيف يعيش مريض أو مريضة الاضطراب الذهاني ( Psychotic Disorder ) بيننا وكأن سلوكه سلوك عادي !! قابلٌ للتأويل والفهم .. أو حتى بغير فهم ربما نبقى نحاول الفهم قليلا ثم ننسى . أختك يا بنيتي مع الأسف ضحية ليس فقط لاضطراب الفصام ولكن لتلك القدرة الاستيعابية الفائقة لمجتمعاتنا والتي لو أحسن استخدامها لمثلت خيرا كبيرا للمرضى النفسيين ليس أقل من الشفاء بإذن الله .

    إلا أن هذه القدرة مثلما تسمح لنا باستيعاب الآخر المختلف ودمجه في المجتمع تورطنا - مع الأسف - في التكاسل عن إنقاذ المريض النفسي مبكرا بالقدر اللازم ، ربما لأننا كمجتمعات لا دراية لنا بأعراض الاضطرابات النفسية – ولا أدري كيف ؟ - أو لأننا أصحاب موقف من الطب النفسي ! رغم أن وصمة المرض النفسي : ليست من ثقافتنا ! ، الله أعلم بأسباب ذلك القصور فينا .

    أختك أصيبت بالمرض النفسي مبكرا في حياتها – وهي في مرحلة الدراسة المتوسطة ( الإعدادية ) - وتركت لذلك المدرسة .. وهي الآن في السابعة والأربعين من العمر ما شاء الله ولم تعرض على الطب النفسي بعد ، وللإنصاف أقول أنكم حاولتم بعد حوالي 15-20 ( من خمسة عشر إلى عشرين ) عاما من معاناتها – ومعاناتكم- من اضطراب ذهاني ، حاولتم عرضها على الطبيب النفسي فلم تمكنكم هي من ذلك ! . هذه حالة أختك التي عجزتم عن تفسيرها .

    أختك ملأت الدنيا أفكارا وهامية ( Delusional Thoughts ) وسلوكيات غير متزنة – والله أعلم بالباقي - وأصبحت في عداء دائم مع معظم من تعرف من الناس ، وأبوك وأمك يعانيان الكثير ويخافان عليها مستقبلاً كيف ستعيش ؟؟ لكنهم باتجاه علاجها يتقدمون خطوة راجعين خطوتين!- مع الأسف - .

    ولتعرفي ما هي الفكرة الوهامية أقول لك باختصارٍ شديدٍ : عندما يعتقدُ شخصٌ ما اعتقادًا جازما ( لا يتغير بالإقناع ) بفكرةٍ لا تطابق الواقع المعاش ، دونَ أن يكونَ لديه هو شخصيا دليلٌ منطقي عليها ( وليست مشاعر الشخص أو أحلامه دليلاً منطقيا بالتأكيد ) ، ودون أن يشاركه فيها الأشخاص من نفس بيئته وثقافته ، فإن هذه الفكرة تسمى فكرةً وهامية ( Delusional Idea ) أو وِهاماً ( أو ضلالا ) ( Delusion) ، وهذا النوع من الأفكار هو أحد العلامات البارزة في الاضطرابات الذهانية بوجه عام ، وتصاحبه في أكثر الأحيان اضطرابات أخرى في الإدراك عبر الحواس تسمى هلاوس ( Hallucinations ) وأشهر هذه الهلاوس وأكثرها قيمة من الناحية التشخيصية هي الهلاوس السمعية ؛ أي أن يسمع المريض أصواتا لا يسمعها غيره رغم أن هذا الغير موجود معه في وقت السماع ، وأحيانا تغذي الهلاوس وهامات صاحبها – فتسمع أختك مثلا أصوات من تقول أنهم يكرهونها تسمعهم وهم يدبرون لها أذيةً ما ، فيصبح ذلك دليلا على صدق ما تقول - ، طبعا أنت لم تشيري إلى وجود هلاوس عندها لكنني فقط أخمن ..

    وبعيدا عن كل ذلك يا ابنتي .. أقول لك : 1.... 2.....

    1- أختك تحتاج إلى تصرف حازم من جانب أولي الأمر في الأسرة من الرجال ، بفصيح العبارة تؤخذ بالقوة أو بالحيلة إلى مستشفى طب نفسي لتنوم فيه .

    2- اقرئي ما تأخذك إليه الروابط التالية:
    كيف يمكن التعامل مع الزوراني ؟
    والشك في نوايا الآخرين : التفكير الزوراني .
    وبعد كل هذا الفصام : ساعدوا أخي ؟
    وأسمعهم ولكن من يصدقني : نحن نصدقك ولكن !

    3- أفهمي والديك هداهما الله أن انتظار اعتراف مريض ذهاني فاقد للاستبصار ( Insight less ) بحالته وموافقته على العلاج النفسي ، انتظاره ليس إلا إهمالا في علاجه وإهانة له وليس احتراما لرأيه ولا لإنسانيته ؛ لأن هذا المريض يعجز أصلا عن رؤية الخلل في تصرفاته .

    4- إن لم يستجب والداك لذلك أو خافا من العلاج النفسي فلا حيلة لك ولا لغيرك فقط احفظي نفسك واسألي الله لها الشفاء ، وأهلا وسهلا بك دائما على موقعنا المستشار .

    • مقال المشرف

    أسرة آمنة

    اعتقادي الجازم الذي أدين به لربي عز وجل بأن (الأسرة الآمنة) هي صمام الأمان لمجتمع آمن، ووطن مستقر، ومستقبل وضيء، وهو الذي يدفعني لاختيار هذا العنوان أو ما يتسلسل من صلبه لما يتيسر من ملتقيات ومحاضرات وبرامج تدريبية أو إعلامية، ومنها ملتقى

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات