تفكير الموت لا يفارقني !!

تفكير الموت لا يفارقني !!

  • 19199
  • 2010-06-13
  • 2766
  • roro


  • اود الاضافه الى انني افكر بالموت كثيرا ولم استطع ازالة هذا التفكيربانني ساموت او سافقد شخص قريب حتى انني اصبحت اخاف من المستقبل من هذا التفكير وبما اني اصبحت اميل الى العزله لو اجبرت نفسي وخرجت بعدما اعود احس بضيق شديد

    والوم نفسي على اشياء قمت بها واتمنى لو انني لم اتكلم او لم اعمل شيئا حتى وان كانت اشياء عاديه ولكن هذا الاحساس يضيق علي بسبب هذا اللوم والضيق والشعور الذي ليس له اي اسباب

    اصبحت اجبر نفسي على النسيان وكبت اي مشاعر نحو اي موقف يواجهني حتى انني تعبت واتمنى لو لم اخرج او ارى احد مع ان ثقتي بنفسي جيده وشكرا

  • رد المستشار

  • 2010-08-12

    د. ملهم زهير الحراكي


    الأخ الكريم :

    أهلا وسهلا بكم على موقع مستشار .

    من خلال ما عرضت في استشارتك القصيرة ، فإن مشكلتك تتلخص بـ : \شكاوي الحزن والكآبة - التفكير بالموت واليأس وعموما التفكير السلبي - لوم الذات بكثرة\أخي الفاضل: طبعاً هذه أعراض تتماشى مع مرض الكآبة من حيث التشخيص ، ولكن لا بد من التساؤلات التالية لنستكمل التشخيص: متى بدأت معك هذه الأعراض ؟ وكم استمرت ؟ وهل تعزوها لسبب ما تعرضت له من خسارة أو فقد لعزيز أو مرض ، أم هي هكذا بدون سبب ؟\حيث أن خطة العلاج ونوعه يتوقف على فهم أبعاد المشكلة بشكل كامل ، فمن الضروري أن تقييم بشكل شخصي قبل أن نحدد طريقة المعالجة ، والتي غالبا تتضمن جلسات العلاج السلوكي وقد نحتاج أن نطعمها بالعلاج الدوائي المحسن للمزاج.\أخي الكريم:\عليك أن تصرف الانتباه عن هذا التفكير السلبي الوسواسي إلى التفكير الإيجابي ، واعلم أن ما تشعر به يمكنك علاجه بطرق أخرى غير العزلة ، من ضمنها :

    1-أن تتأمل ما أنعم الله علينا وما هو حال من هو دوننا في النعم ، لندرك صغر مشكلتنا.
    2-أن تثق بالله تعالى بأن مع العسر يسرا ، وهكذا حال الدنيا.
    3-أن تخالف ما تمليه علينا النفس من استجابات وسلوكيات سلبية كالعزلة والانطواء والوساوس ، وتقوم بالسلوك الإيجابي ولو شعرت في البداية بالتعب الشديد ولكن عليك تكرار المحاولة ، فللسلوك الإيجابي كالرياضة و لقاء الأقارب ومن تحب وعدم العزلة وتملية وقت الفراغ تأثر كبير على التفكير و مشاعر الحزن.
    4-أن تنعش الروح بإكثار التردد على أبواب السماء والوقوف على أبواب المولى جل وعلا ومناجاته وطلب العون من الله تعالى والتفريج ، ولما تنتعش الروح تصفو النفس وتسكن.
    5-أن تنشط الجسد بالرياضة وتبتعد عن الكسل ، فالمشي يوميا نصف ساعة على الأقل والمحافظة عليه لعدة أسابيع يحسن من المزاج ويبعد التفكير السلبي ويحسن من التفكير العقلاني ويساعد على إيجاد حلول أخرى.
    6-أن تقوم بجلسات نفسية مع معالج سلوكي أو أي شخص تثق بعلمه وخبرته في هذه الحياة وممن يملكون مهارات التفكير الإيجابي.\وفي النهاية أتركك في أمان الله وحفظه وتذكر أن ما تشعر به يمكنك علاجه.

    واقرأ على مستشار:\هل الموت أرحم لحالتي ؟!\كيف أحيا سعيدا ؟؟\لماذا التعاسة تطاردني ؟! .

  • رد المستشار

    • مقال المشرف

    الوالدية.. ومعركة التربية

    في الزمن الذي أصبح فيه الأولاد محطَّ استهداف من تيارات شتى، تصبح (الوالدية) على محك الامتحان الحقيقي، فإما أن تنجح في استقطاب الولد ضمن فلكها الآمن، وإما أن يجتاح أحد تيارات الفساد والإفساد ثمرة فؤادها، ولا تدري بعد ذلك في أي أودية الضياع

      في ضيافة مستشار

    د. أحمد المحمدي أحمد

    د. أحمد المحمدي أحمد

      استطلاع الرأي

    ألقب أولادي بألقاب :
  • إيجابية
  • سلبية
  • لا ألقبهم أبداً
    • المراسلات