إفرازات طفلتي والإمساك .

إفرازات طفلتي والإمساك .

  • 15472
  • 2009-08-23
  • 1916
  • هناء


  • لدى طفلتان احداهما اربع سنوات ونصف والاخرى ثلاث سنوات والاثنان تعانيان من وجود التهابات بالمهبل والم وافرازات وحكةكما ان الكبرى تعانى دائما من الامساك ولا اعلم ماذا افعل

    لقد عرضتهم على طبيب اطفال واعطى لهن علاج دون جدوى وعرضت الكبرى على طبيب باطنى وكشف عليها بالجهاز وقال ان لديها متاعب فى القولون هى التى تسبب لها الامساك وقم بوصف ادوية مهضمة والياف لها كما اجريت لها تحليل بول وبراز ولم يظهر به شئ

    كما عرضتها على طبيب مسالك بولية عندما كانت تعانى من التبول اللاارادى فى سن 2.5 ولم يجد عندها شئ كما اعطيتها هى واختها وانا كذلك جرعة كاملة لعلاج الديدان دون جدوى

    ومازالتا تعانيان من هذه الافرازات والكبرى تعانى من الامساك والصغرى تعانى من التبول اللاارادى افيدونى ماذا افعل افادكم الله ورعاكم

  • رد المستشار

  • 2009-09-14

    د.علي أحمد الصحفي


    أختي الكريمة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    وبعد : لابد أختي الكريمة من الفصل بين البنتين في الشكوى ولا تأخذيهم لطبيب بنفس الشكوى في لقاء واحد حتى لا تختلط الأمور عليه وعليك كما اختلطت عندي.

    أولا ابنتك الكبرى فمشكلتها الأساسية يبدو أنها الإمساك إذ لوحلت لاختفت معظم الأعراض التي ذكرت إذ أن الإمساك يؤدي إلى الضغط على المثانة والإحليل البولي فيؤدي ذلك إلى وجود بقية من البول في المثانة وبالتالي تكرر التهابات بالمسالك.

    لذلك أختي الكريمة لابد لمعالجة الإمساك أولا وذلك بمعرفة سببه فإن كان السبب نوعية الطعام فلابد من نصيحة من قبل أخصائي تغذية في كيفية وطريقة الغذاء المناسب لحالة ابنتك, وهذا لا يكون إلا بعد استشارة استشاري في طب الأطفال لأخذ التاريخ المرضي وفحصها لمعرفة إن كان السبب عضويا أم بسبب التغذية وينبغي أن تتابعي مع طبيب واحد باستمرار ليعرف تطور الحالة وهي بحاجة لمتابعة مستمرة معه لزيادة أو تقليل العلاج الملين حسب الحالة مع الغذاء, ومن ثم عمل تحاليل للمنطقة الملتهبة وتحاليل للبول مع مزارع بكتيرية وفطرية وكذلك معرفة نسبة السكر وفحص للجهاز المناعي وتعالج حسب النتيجة .

    مع العلم أن الإمساك من الأمراض المنتشرة عند الأطفال وعلاجه يحتاج إلى وقت طويل من المتابعة والتدريب ونوعية الغذاء.

    وقد يكون السبب خلقي كغياب الخلايا العصبية من القولون والمستقيم وهذا يشخص بالأشعة الملونة مع عينات نسيجية من القولون.

    أما البنت الصغرى فما زالت صغيرة وما زال الأمر مبكر من القلق عليها من التبول اللاإرادي.

    أما التهابات حول المهبل والحكة فينبغي أيضا عرضها على طبيب الأطفال لمعرفة حجم وسبب المشكلة ومن ثم علاجها مع عمل نفس التحاليل التي ذكرت أعلاه لأختها من أجل الالتهابات حول الفرج.

    نسأل الله أن يمن عليكم جميعا بالعافية والصحة والسلامة وشكرا لثقتكم بالمستشار .

  • رد المستشار

  • 2009-09-14

    د.علي أحمد الصحفي


    أختي الكريمة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    وبعد : لابد أختي الكريمة من الفصل بين البنتين في الشكوى ولا تأخذيهم لطبيب بنفس الشكوى في لقاء واحد حتى لا تختلط الأمور عليه وعليك كما اختلطت عندي.

    أولا ابنتك الكبرى فمشكلتها الأساسية يبدو أنها الإمساك إذ لوحلت لاختفت معظم الأعراض التي ذكرت إذ أن الإمساك يؤدي إلى الضغط على المثانة والإحليل البولي فيؤدي ذلك إلى وجود بقية من البول في المثانة وبالتالي تكرر التهابات بالمسالك.

    لذلك أختي الكريمة لابد لمعالجة الإمساك أولا وذلك بمعرفة سببه فإن كان السبب نوعية الطعام فلابد من نصيحة من قبل أخصائي تغذية في كيفية وطريقة الغذاء المناسب لحالة ابنتك, وهذا لا يكون إلا بعد استشارة استشاري في طب الأطفال لأخذ التاريخ المرضي وفحصها لمعرفة إن كان السبب عضويا أم بسبب التغذية وينبغي أن تتابعي مع طبيب واحد باستمرار ليعرف تطور الحالة وهي بحاجة لمتابعة مستمرة معه لزيادة أو تقليل العلاج الملين حسب الحالة مع الغذاء, ومن ثم عمل تحاليل للمنطقة الملتهبة وتحاليل للبول مع مزارع بكتيرية وفطرية وكذلك معرفة نسبة السكر وفحص للجهاز المناعي وتعالج حسب النتيجة .

    مع العلم أن الإمساك من الأمراض المنتشرة عند الأطفال وعلاجه يحتاج إلى وقت طويل من المتابعة والتدريب ونوعية الغذاء.

    وقد يكون السبب خلقي كغياب الخلايا العصبية من القولون والمستقيم وهذا يشخص بالأشعة الملونة مع عينات نسيجية من القولون.

    أما البنت الصغرى فما زالت صغيرة وما زال الأمر مبكر من القلق عليها من التبول اللاإرادي.

    أما التهابات حول المهبل والحكة فينبغي أيضا عرضها على طبيب الأطفال لمعرفة حجم وسبب المشكلة ومن ثم علاجها مع عمل نفس التحاليل التي ذكرت أعلاه لأختها من أجل الالتهابات حول الفرج.

    نسأل الله أن يمن عليكم جميعا بالعافية والصحة والسلامة وشكرا لثقتكم بالمستشار .

    • مقال المشرف

    رؤية .. في .. رؤية

    حين كنت أزور (ماليزيا) سائحا، كان الرقم (2020) يلفت نظري ويستثير فضولي، فعلمت بأنه (تزمين) للرؤية التي وضعتها هذه الدولة لاقتصادها ورفاه مجتمعها، وعملت بكل مكوناتها على تحقيقها، فتجاوزت كثيرا من أزماتها، ووضعت أوليَّاتها بدقة، حتى بلغت ما بلغته من

      استطلاع الرأي

    ألقب أولادي بألقاب :
  • إيجابية
  • سلبية
  • لا ألقبهم أبداً
    • المراسلات