البداية اتصل بنا
المستشارون
استشارات أسرية
استشارات تربوية
استشارات نفسية
استشارات طبية
أكثر الاستشارات قراءة
الإحصاءات
استشارات مبوبة
جديد الموقع
أضف استشارة






Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player




استشارات طبية طب الأسرة تفاصيل استشارة


ماذا نطعم صغارنا ؟؟

عنوان الاستشارة ماذا نطعم صغارنا ؟؟
اسم المستشير ....
رقم الاستشارة 14943
تاريخ الاستشارة 2009-07-19
عدد قراء الاستشارة 18688

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
بارك الله في جهودكم واعانكم.. أرغب في التأكد من الامور بشكل علمي ابنتي أصبح عمرها 6 اشهر وزوجي يحب ان يطعمها كل شئ فهل من الخطأ اطعامها مثلا الشوكو حيث اسمع ان السكر مضر للاطفال .

كما ارغب في اطعام ابنتي العسل الا انني علمت ان العسل للاطقال اقل من السنتين مضر بحيث انه يقتل بكتيريا مفيدة في المعدة فما مدى صحة هذا الامر .

اطعمها الان السيرلاك واللبن وساقوم من اليوم باطعامها صفار البيض هل هذالطعام ممتاز ام عليه اعداد امور طبيعية من الخضار ؟؟؟


رد المستشار

اسم المستشار د. خلدون مروان زين العابدين
تاريخ الرد 2009-07-27

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

شكرا على الاستشارة : إن ما تقومين به ممتاز وصحيح وصحي وللمزيد من المعلومات إليك ما يلي :

التغذية المختلطة عند الرضع :
يقدم حليب الأم كمية تتراوح بين 700 – 900 مل / 24 ساعة ، أي ما يعادل 400 – 600 حريرة / 24 ساعة . وتبلغ الحاجة اليومية من الحريرات لدى الرضيع وسطياً ما يعادل 700 حريرة في نهاية الشهر الخامس من العمر ، مما يعلل قصور الحليب وحده عن تأمين الحاجات اللازمة له مع تقدم العمر ، وبالتالي ضرورة التغذية المختلطة التدريجية لتأمين الحاجة اللازمة من الحريرات ويبقى الهدف من التغذية المختلطة لدى الطفل :
1. تأمين احتياجاته من العناصر الغذائية المختلفة .
2. معاوضة قصور الحليب عن تأمين الحاجات الحرورية مع تقدم العمر .

عمر البدء بالتغذية المختلطة :
لقد أظهرت الدراسات أن تأجيل إدخال العناصر الغذائية المختلفة بعد عمر 6 أشهر قد ترافق بحدوث فشل في النمو بسبب قصور الحليب عن تلبية حاجات الرضيع الحرورية بعد هذا العمر ، كما أنه يؤدي إلى اضطرابات أخرى مثل فقر الدم بعوز الحديد .

بالمقابل فقد أظهرت الدراسات أن إدخال الأغذية الباكر قبل أن يتم الطفل 17 أسبوعاً من العمر أي نهاية الشهر الرابع من العمر يترافق بتظاهرات مرضية مختلفة مثل الدراسة النيوزلندية على 1067 طفلاً دراسة على مدى 10 سنوات والتي أوضحت أن إدخال الأغذية الباكر قبل نهاية الشهر الرابع من العمر قد ضاعف من احتمال حدوث الأكزيما في عمر سنتين و10 سنوات بمقدار 2.9 مرة .

يترافق إدخال الأغذية الباكر قبل نهاية الشهر الرابع بالنقاط السلبية التالية :
1.نقص الوارد الحروري المؤمن بالحليب حتى هذا العمر إذا أعطي الطفل مواد فقيرة حرورياً .
2.زيادة الوارد البروتيني الذي يسبب اضطرابات استقلابية هامة ، حيث ثبت أن الوارد البروتيني لدى المباشرة بالتغذية المختلطة
يتجاوز 4 ملغ / كغ بينما تبلغ الحاجة اليومية 2 ملغ / كغ وهذه الزيادة مسؤولة عن اضطرابات استقلابية مختلفة .
3. الاستخدام الباكر لمشتقات القمح عند الأطفال قد يؤدي إلى اضطرابات هضمية متفرقة مثل الامساك وتطبل البطن .
4.زيادة نسب التأهب لحدوث التظاهرات التحسسية .

وقد أوضحت الدراسات أيضاً أن البدء بالتغذية المختلطة قبل نهاية الشهر الرابع يترافق بزيادة الكتلة الشحمية في الجسم وهو يعني التأهب لحدوث البدانة لاحقاً .

كما تجدر الإشارة أيضاً إلى أن الرضيع يرفض فيزيولوجياً إدخال المواد الصلبة إلى الفم قبل أن يتم شهره الرابع ولاتبدأ آلية المضغ بالظهور إلا في الشهر السادس أي عند بزوغ الأسنان وتبدأ علامات نضجها حوالي الشهر التاسع .

يستنتج من كل ماسبق أن الموعد المختار لإدخال الأغذية المختلطة يتراوح بين الشهر الرابع والشهر السادس من العمر ، ومن الجدير بالذكر أن المدرسة الأوربية تميل إلى المباشرة بالتغذية المختلطة منذ نهاية الشهر الرابع بينما الأمريكية تميل للبدء في الشهر السادس والسبب أن ذلك يؤدي لزوال الكثير من المشاكل التي يتعرض لها الرضيع مثل الآلام الماغصة أو الإمساك .


الخضار :
تتميز الخضار بأنها تؤدي عند الرضيع إلى تطور حاسة التذوق كما أنها مصدر أساسي للأملاح المعدنية والفيتامينات الذوابة في الماء ، كما أنها تقدم كمية كبيرة من الألياف الغذائية التي تتميز بقدرتها على تنظيم الحركة الحوية وامتصاص الأغذية المختلفة ، يبدأ بإدخال الخضار كأول غذاء لدى الرضيع اعتباراً من نهاية الشهر الرابع من العمر ويراعى التدرج في الكمية المعطاة حيث تعطى على وجبة الغداء بمقدار ملعقة كبيرة فملعقتان فثلاثة بفاصل خمسة أيام بين كل مرحلتين .

ولايجوز خلط أكثر من نوع واحد من الخضار في وجبة واحدة قبل الشهر السابع بسبب إمكانية حدوث رفض أو عدم تحمل لدى الرضيع إذا أعطي الأصناف مخلوطة قبل هذا العمر .

يتم تحضير الخضار بسلقها في الماء بدون إضافة مواد دسمة إليها ثم تخلط جيداً حتى تصبح متجانسة القوام .

ويمكن إعطاء أي نوع من الخضار مع مراعاة ما يلي :

السبانخ والجزر : يحويان كمية كبيرة من النترات الذي يتحول إلى نتريت مشكلاً الميتهيموغلوبين المعاكس لنقل الأوكسجين ، لهذا يفضل أن لايعطى هذان الصنفان بصورة متكررة جداً كما أن إعطاء الجزر بصورة متكررة يؤدي لتلون الجلد باللون البرتقالي .

لا تعطى الخضار المجففة قبل أن يتم الطفل 12 شهراً بسبب إمكانية حدوث استنشاق بها .

استخدام المعلبات الجاهزة : تقدم هذه الخضار للأم سهولة التحضير إلا أنها تفقد جزءاً من الفيتامين C ، كما أن إمكانية التجرثم فيها واردة إذا لم تراع الأم الشروط الصحية اللازمة لحفظها .

الفواكه :
تستخدم الفواكه في أعمار باكرة حيث يتم إدخالها كأول غذاء مختلط هي والخضار في نهاية الشهر الرابع من العمر حيث أنها سهلة التقبل لدى الرضيع كما أن تنوع أصنافها يسمح بإعطاء الرضيع أنواع مختلفة منها .

تحمل الفواكه معها مجموعة من السكريات مثل السكر النشوي الذي يحمله الموز والفركتوز والغلوكوز والسكروز التي تحمل بقية أصناف الفواكه نسباً متفاوتة منها .

وتتميز الفواكه بأنها لاتحمل معها أي وارد من اللاكتوز مما يجعلها ممكنة الإعطاء في حالات عوز اللاكتاز كما يتميز الفركتوز الذي تحويه أغلب الفواكه بأنه لايؤدي إلى تغير مفاجيء في مستوى سكر الدم ، كما أن الفواكه تحمل بعض أصناف البروتينات كما أنها غنية بالفيتامينات C , A .

إن احتواء الفواكه على كمية من الألياف الغذائية يجعلها تلعب دوراً هاماً في تنظيم حركة الأمعاء وتنظيم امتصاص المواد الغذائية المختلفة وجعل نسب امتصاص السكر ثابتة عبر جهاز الهضم .

إن عصير الفواكه مثل عصير البرتقال والكريفون والعنب يتميز بسهولة امتصاصه وبأنه يعطي فائدة سريرية كبيرة في تحريض الحركة الحوية وبالتالي في علاج الإمساك ولكن يبقى تقبل الرضيع للعصير قليلاً إذا ما قورن بتقبله للفواكه المطبوخة أو الطازجة نظراً للطعم الحامضي الذي يحمله العصير معه ولهذا فمن الأفضل البدء في البداية بإدخال الفواكه المطبوخة لأن الطبخ يؤدي إلى إنقاص درجة الحموضة بصورة ملحوظة كما أن احتواء الفواكه المسلوقة على الألياف الغذائية ميزة إضافية لها على العصير ، كما يمكن أيضاً إعطاء الفواكه الطازجة السهلة البلع بدون سلق مثل الموز المهروس أو الدراق المهروس .

تنصح الأم بالمباشرة في نهاية الشهر الرابع من العمر بالفواكه على وجبة العصر بمقدار تدريجي يبدأ بملعقة كبيرة فملعقتين فثلاثة ملاعق بفاصل خمسة ايام بين كل مرحلتين .

يجب مراعاة عدم خلط أكثر من نوع واحد من الفواكه في الوجبة الواحدة قبل أن يصبح عمر الطفل سبعة أشهر كما هو الحال في الخضار لأن خلطها قبل الوصول لهذا العمر قد يؤدي لعدم تقبل الطفل لها .

البيض :
يتميز البيض بغناه بالبروتينات ، حيث البيضة الكاملة الواحدة 6 غ من البروتينات أي مايقدمه 250 مل من الحليب كما أنه يقدم كمية جيدة من الحديد والفيتامين B12 .

لا يجوز إعطاء بياض البيض قبل بلوغ الطفل شهره الثاني عشر من العمر لأن إعطاءه قبل هذا العمر قد يؤدي إلى حدوث حوادث تحسسية بسبب احتوائه على مادة أوفالبومين Ovalbumine المثيرة للتحسس .

يفضل إعطاء البيض مسلوقاً سلقاً كاملاً لأن من شأن السلق قتل جراثيم السالمونيلا التي قد تتواجد فيه ولهذا فإنه لايعطى نيئاً أو مسلوقاً سلقاً جزئياً ، يمكن إعطاء نصف صفار مرة كل يومين وذلك اعتباراً من الشهر الخامس ثم يمكن الانتقال إلى بيضة كاملة كل يومين اعتباراً من نهاية السنة الأولى .

اللحوم :
تعطى اللحوم عادةً اعتباراً من نهاية الشهر السادس من العمر بمقدار 1 - 2 ملعقة صغيرة كل يومين ويفضل مزجها بالخضار على وجبة الغداء .

تتميز اللحوم بأنها المصدر الأساسي للكثير من العناصر الغذائية فهي أغنى الأغذية بالحديد ولهذا يفضل المباشرة بها اعتباراً من العمر الذي ينفذ فيه مخزون الحديد من الجسم ألا وهو الشهر السادس من العمر كما أن اللحوم هي أغنى الأغذية المعتادة بالزنك ولايخفى ماللزنك من أهمية في الأدوار الفيزيولوجية ( من الجدير بالذكر أن أغنى الأغذية بالزنك هي المحار والقواقع والتي تسمى فواكه البحر والتي تحوي 4 أضعاف ماتحويه اللحوم ولكنها غير شائعة أبداً في بلادنا ) ، حيث أنه يتدخل في عمل 300 أنزيماً مختلفاً عدا عن دوره المثبت في نمو الطفل كما تقدم اللحوم البروتينات الحيوانية ذات القيمة الغذائية البنيوية العالية كما هو معلوم ، يمكن إعطاء أي صنف من أصناف اللحوم ( لحم أبيض أو أحمر ) اعتباراً من الشهر السادس من العمر إلا أن بعض الدراسات تؤجل إدخال السمك على غذاء الطفل ذي التربة التحسسية حتى نهاية السنة الأولى من العمر .

المواد الدسمة :
لايمكن إدخال المواد الدسمة قبل أن يتم الطفل شهره الثامن من العمر نظراً لأن نضج الإفرازات الصفراوية لايتم إلا في هذا العمر حيث تبلغ الإفرازات الصفراوية في هذا العمر 85 % من المستوى النهائي .

وتشمل المواد الدسمة التي يمكن إضافتها الجبن والزيت والزبدة وغيرها على أن تتم إضافتها بالتدريج الشديد .

الذرة :
يمكن إعطاء مشتقات الذرة بكل أمان اعتباراً من نهاية الشهر الرابع من العمر وهي تتميز كمشتقات القمح بأنها تؤمن وارداً حرورياً ممتازاً حيث يعطي كل 100 غ منها 355 كالوري أي مايعادل ما يقدمه 550 مل من الحليب كما أن سهولة هضمها تضفي عليها ميزة إضافية أخرى يجعل من المستحب إدخالها على التغذية .

مشتقات القمح :
يطرح إدخال مشتقات القمح على التغذية المختلطة مسألة هامة جداً ألا وهي علاقة عمر إدخال القمح بزيادة نسبة حدوث الداء الزلاقي ، لقد أصبح دور الغليادين الداخل في تركيب القمح في حدوث الداء الزلاقي أمراً مؤكداً والغليادين هو مادة بروتينية يحويها القمح بنسبة 6 – 7 % من وزنه تعطي منتجاته ليونتها المعهودة ويلعب الغليادين دوره في إحداث الداء الزلاقي بثلاث آليات :

سمية مباشرة للغليادين ، وآلية تشكل معقد بين الغليادين ومستقبلات خاصة ، وآلية عوز ببتيداز هاضمة للغليادين .

أوضحت الدراسات أن الاستعداد الوراثي يلعب الدور الأهم في حدوث الداء الزلاقي وأما تأجيل إدخال مشتقات القمح فلا يؤدي إلا إلى تأجيل ظهور الأعراض فقط ولا يؤدي إلى منع ظهور المرض ، وهو المعتمد حالياً ، وقد نوه عن ذلك Roy . Silveran من الولايات المتحدة الأمريكية عام 1995 حيث يقول في كتابه :

يبدو أن العلاقة بين نسبة حدوث الداء الزلاقي وبين عمر إدخال مشتقات القمح غير مثبتة ، وقد كان هذا الموضوع مجالاً لدراسات كثيرة منها الدراسة المجراة في إيطاليا والتي تبين منها أن العامل الأهم في إنقاص نسبة حدوث المرض هو الاستمرار على حليب الأم خلال التسعين يوماً الأولى من العمر أما عمر إدخال مشتقات القمح فلا علاقة له بزيادة إمكانية حدوث المرض .

وأما J.Shmitz من فرنسا عام 1996 فيقول :

إن تأخير إدخال مشتقات القمح على التغذية لا يؤدي إلا إلى تأخير ظهور أعراض المرض عند ذوي الاستعداد ، و لا دور له في الوقاية من حدوث الداء الزلاقي .

أما الدراسة التي أجراها H . Ascher على 165 طفلاً فقد تبين فيها أنه لا علاقة بين كمية الغلوتين المستهلكة وظهور الداء الزلاقي ، أي أن التقليل من كمية مشتقات القمح المستهلكة لا يؤدي إلى الوقاية من حدوث المرض .

أما Call فيقول :
الداء الزلاقي هو اضطراب ناتج عن التعرض للغلوتين في الغذاء لدى الأطفال المستعدين وراثياً للمرض ، أما العوامل المحيطية فلا تؤثر إلا على عمر ظهور المرض وعلى شدة أعراضه .

أما الفرنسي P.Girardet فيقول :

لايحصل الداء الزلاقي إلا عند الحاملين لاستعداد وراثي HLA مرتبط بزمر DR3 , DQW2.DR5 , DR7 ويدل على ذلك أن نسبة حدوث الداء الزلاقي تتضاعف 20 – 50 مرة عند وجود سوابق عائلية للمرض .

أما Wiliam . Th فقد بين أن الاضطراب الأساسي في الداء الزلاقي يعود إلى نقص في الأنزيم الخاص بالغليادين Transglutaminase والذي يكون ناقصاً عند المصابين بالمرض ويبقى ناقصاً لديهم حتى بعد وضعهم على الحمية الزلاقية .

أما G . Recol من الولايات المتحدة الأمريكية فقد بين في دراسته أن العامل الأساسي في ازدياد نسبة الداء الزلاقي هو تناقص نسبة الارضاع الوالدي و ازدياد الاعتماد على الارضاع الصناعي ، كما تبين دراسته أن إدخال الغلوتين الباكر ليس له أي دور في آلية حدوث المرض أو ازدياد نسبة حدوثه .

كذلك يشير Aurricchio . S . الأمريكي في دراسته المجراة على 219 حالة داء زلاقي إلى نفس النتيجة السابقة والتي تتلخص بأن العامل الأساسي المسؤول عن زيادة نسبة حدوث الداء الزلاقي هو تناقص الإرضاع الطبيعي ، ولا علاقة لعمر إدخال مشتقات القمح في التأثير على نسب الحدوث .

البروفسور J . C . Rolland يقول :

إن الاستعداد الشخصي للداء الزلاقي هو العامل الحاسم في حدوثه و لاعلاقة لعمر إدخال الغليادين بإحداث المرض ، لكن إدخال الغليادين الباكر عند ذوي الاستعداد للمرض يؤدي إلى تسريع ظهور الأعراض أو زيادة شدتها ، وعلى هذا درجنا في فرنسا بالسماح حالياً بإدخال الغليادين منذ الشهر الرابع

وقد كانت التوصيات الفرنسية حتى أمد قريب تؤكد على تأخير مشتقات القمح حتى الشهر السادس ، لكن هذه التوصيات قد ألغيت وصار بالإمكان إدخال الغليادين منذ الشهر الرابع كما نوه عن ذلك B . Chevalier في مؤلفه عام 1996 حيث يقول :

يمكن إعطاء محضرات القمح الحاوية على الغلوتين اعتباراً من نهاية الشهر الرابع من العمر .

تؤمن مشتقات القمح وارداً ممتازاً من الحريرات حيث يعطي كل 100 غ منها 363 كالوري يحتاجها الطفل في نموه حين يصبح الحليب قاصراً وحده عن تأمين الحاجات الحرورية للطفل ، وعلى هذا ، فهي تعد عنصراً أساسياً في التغذية ، كما يتميز القمح أيضاً أنه يؤمن وارداً ممتازاً من السكريات المعقدة بطيئة الامتصاص كما أنها مصدر مهم وغني بالفيتامين B .

وتجدر الإشارة أخيراً إلى أن تأخير إدخال مشتقات القمح عن 4 أشهر لا يشكل عاملاً وقائياً لمنع حدوث الداء الزلاقي ، أما تأخيرها عن عمر 6 أشهر فيؤدي إلى نقص الوارد الحروري عند الطفل وبالتالي حدوث فشل في النمو إذا لم يحو الغذاء عناصر أخرى غنية بالحريرات مثل الرز أو الذرة لمعاوضة قصور الحليب عن تأمين الوارد الحروري .

الرز :
يقدم الرز عنصراً إضافياً غنياً بالطاقة ، حيث أن كل 100 غراماً منه يقدم 360 كالوري ، وكل 100 غراماً منه تحوي 77.7 غ من السكريات النشوية بطيئة الامتصاص ، و 7.5 غ من البروتينات و 1.7 غ من الدسم .

إن سهولة هضم الرز يجعله ممكن التقديم إلى الطفل منذ نهاية الشهر الرابع من العمر ، وتتأكد أهمية إدخاله على التغذية في هذا العمر حينما يبدأ الحليب بأن يصبح وحده قاصراً على تلبية الحاجات الحرورية للطفل .

يقدم الرز على وجبة الغذاء بعد سلقه جيداً وطحنه ممزوجاً مع الخضار .

العسل :
يطرح العسل مشكلة هامة في تغذية الأطفال خلال السنة الأولى من العمر ، ألا وهي خطر حدوث الإصابة بالمطثيات الحاطمة المؤدية إلى التسمم الوشيقي حيث يسجل في الولايات المتحدة سنوياً 75 – 100 حالة من المرض ، وقد بينت الإحصائيات أن 1145 طفلاً في أمريكا قد أصيبوا به ما بين عامي 1976 - 1992 وكانت ولاية كاليفورنيا قد سجلت نصف هذه الحالات وحدها وقد ربطت هذه الحالات بتناول العسل المجرثم بالمطثيات الحاطمة قبل نهاية السنة الأولى من العمر علماً بأن 95 % من الحالات المسجلة عالمياً حدثت في الولايات المتحدة .

وعلى هذا تجري التوصيات الأمريكية الحالية بمنع تناول العسل خلال السنة الأولى من العمر نظراً لتزايد خطر تجرثمه بالمطثيات الحاطمة وبالتالي إمكانية إصابة الطفل بالتسمم الوشيقي .

إلا أن دراسات أميركية أخرى قد عقبت على هذه النتائج مثل دراسة SPIKA . J . S . من مركز مراقبة الآفات في أتلانتا والذي بين في دراسته المجراة على 68 حالة تسمم وشيقي لدى أطفال تحت عمر سنة أن نسبة 16 % منهم فقط قد ارتبط لديهم المرض بتناول العسل أما النسبة الباقية والتي تبلغ 84 % فلا يوجد فيها علاقة ارتباط بين تناول العسل وبين ظهور المرض ، بل أظهر في دراسته أن عوامل أخرى هامة تلعب دوراً هاماً في حدوث المرض مثل تباطؤ الحركة المعوية أقل من تبرز واحد يومياً وطبيعة الفلورا المعوية لدى المصاب ، والحياة في الأرياف والمزارع ، وقد قام Centorbi من الأرجنتين بدراسة على قدر كبير من الأهمية في هذا المجال حيث درس 177 عينة من العسل من مختلف المصادر فبلغت نسبة حمل العسل في مختلف العينات 1.1 % فقط من العينات المدروسة .

أما خارج أمريكا وفي أوربا ، فمرض الانسمام الوشيقي نادر جداً كما أكد عليه Balslevt ، حيث لم تسجل سوى حالتين فقط ، واحدة في إيطاليا عام 1990 وواحدة في الدنمارك عام 1997 وقد ربطا بتناول العسل الملوث بالمطثيات الحاطمة ولايحدث هذا المرض خارج الولايات المتحدة إلا بنسبة 5 % فقط من الحالات المسجلة عالمياً .

إن التوصيات الأوربية الفرنسية الحالية على ضوء ماتقدم ذكره تسمح بتناول العسل خلال السنة الأولى من العمر نظراً لعدم وجود المشكلة أصلاً من الناحية العملية في أوربا كما أكد عليه البروفسور J . C . Rolland ، الذي يقول :

يمكن إدخال العسل على غذاء الطفل منذ الشهر السادس من العمر ، أما المطثيات الحاطمة فلاتشكل في فرنسا مانعاً من ذلك لعدم وجود المشكلة أصلاً .

وعلى هذا يمكن الخلوص إلى أن الإصابة بالإنسمام الوشيقي يرتبط بالعسل وبمجموعة أخرى من العوامل المحيطية والشخصية التابعة للطفل ولايمكن القياس على حكم الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الشأن لأن لكل بلد ظروفه المحيطية الخاصة به ، وهذا مايؤكد عليه أن 95 % من الحالات المسجلة عالمياً كانت في الولايات المتحدة وأن نصف الحالات المسجلة كانت في كاليفورنيا وأن المشكلة لم توجد أصلاً في أوربا وتبعاً لذلك تتبنى المدرسة الفرنسية إدخال العسل اعتباراً من الشهر السادس ولاتتبع في حكمها التوصيات الأمريكية لأن هذه التوصيات صادرة في ضوء واقع المشكلة في الولايات المتحدة ولايقاس عليها في باقي أنحاء العالم .

فلا بد إذاً لكل بلد من إجراء دراسته الخاصة به عن نسبة حمل العسل للمطثيات الحاطمة وعن عدد الإصابات الظاهرة فيه سنوياً وعن إمكانية ارتباطها أصلاً بتناول العسل قبل إصدار الحكم على هذه القضية .

أما أغذية الرضع الصناعية الحاوية على العسل فتعالج بالبسترة مما يؤدي إلى القضاء على كافة الجراثيم الموجودة فيها ويزيد في أمان إعطائها اعتباراً من الشهر السادس .

يؤمن كل 100 غراماً من العسل 312 كالوري ، ويميز بغناه الشديد بالسكريات ( كل 100 غ تحوي 77.2 غ سكريات و 0.4 غ بروتينات ، و 0.1 غ مواد دسمة و 20 غ من الماء كما أنه يحوي 5 ملغ من الكالسيوم و 5 ملغ من الصوديوم و 3 ملغ من الفيتامين C ) .

يحوي العسل 4 أصناف من السكريات : 6 % من وزنه سكروز ، 35 % غلوكوز ، 35 % فروكتوز ، 0.7 % ديكسترين . كما يملك العسل قدرة على التحلية أكبر من سكر القصب بسبب احتوائه على الفركتوز ( تبلغ قدرته على التحلية 120 – 135 % بالمقارنة مع السكروز ) .

الملح والسكر :
يجب لفت الانتباه إلى أن حاسة التذوق تتشكل عند الطفل في السنة الأولى من العمر ، ولهذا فمن الواجب عدم تعويد الطفل على الإفراط في المذاقات السكرية أو المملحة نظراً لما يسببه التعود والاستمرار على الإفراط فيها فيما بعد من أضرار على عضوية الطفل مثل حدوث البدانة عند الافراط بالسكريات والتأهب لحدوث فرط التوتر الشرياني لاحقاً عند الإفراط بالملح .

الماء :
لا يؤمن الحليب لدى الرضيع كل حاجته من الماء ولايمكن تأمين الحاجة المتبقية إلا عن طريق شرب الماء بين الرضعات ولاتوجد كمية محددة من الماء لعرضها على الطفل بل يترك كي يأخذ مايشاء من الماء بين الرضعات .

إن ارتفاع درجة حرارة الجو بمقدار درجة مئوية واحدة تسبب زيادة في الحاجة للماء بنسبة 12 % من الحاجة ، وعندما تتجاوز درجة حرارة الجو المحيط بالطفل 30 درجة مئوية فإنه سوف يحتاج إلى 30 مل إضافية لكل كغ من وزنه

كل ذلك يؤكد ضرورة شرب الماء بين الوجبات لتأمين الحاجة اللازمة ويتأكد ذلك في البلاد التي يميل فيها الجو إلى الحرارة بسبب زيادة الضياع بالتعرق وخصوصاً في الفصول الحارة .

يعرض الماء المعقم بالغلي على الطفل بين الوجبات بزجاجة الرضاعة ، فقد بينت الدراسة الفرنسية التي نشرت عام 1997 في مؤتمر الأطفال في باريس JPP والتي أجراها Pacoret أن الرضع الذين يتناولون الماء بالزجاجة يتناولون مقدار 13 % إضافية من الماء بالمقارنة مع الرضع الذين يتناولون الماء سقايةً بالوسائل الأخرى ؛ لذلك يعرض الماء على الرضيع بالزجاجة وليس بالملعقة أو الكأس .

التطبيق العملي في التغذية المختلطة :

ترتيب الوجبات :
يمكن على ضوء ماتقدم من قواعد التغذية الأساسية السير بتغذية الطفل خلال السنة الأولى تدريجياً وفي هذه الأثناء على الأم مراعاة وجوب تنظيم الطفل على وجبات محددة يومياً متواقتة مع واجباتها المنزلية حيث تكون الوجبة الأولى على الإفطار والثانية هي التي تفصل بين الإفطار والغداء والثالثة هي وجبة الغداء أما الرابعة فهي التي تفصل بين الغداء والعشاء والخامسة هي وجبة العشاء والسادسة هي وجبة ما قبل النوم .

إن من شأن الترتيب المذكور تنظيم الوارد الحروري لدى الطفل على وجبات محددة ، مما يسهل على الأم تطبيق البرنامج الغذائي لدى الطفل ، فبإمكانها مثلاً تقديم المقترح على مدار اليوم أياً كان الترتيب حسب ظروف وإمكانية الأم في ذلك ، ولكن يفضل الانتظام في طبيعة الوجبة الواحدة اليومية لإكساب الطفل التعود عليها .

إضافة غذاء جديد :
وعند رغبة الأم بإضافة غذاء جديد يجب عرضه على وجبة محددة بشكل متكرر وبكميات تدريجية ، فلا يجوز إعطاء كميات كبيرة منذ البداية ، كما لايجوز تغيير النوع في بداية إدخاله قبل مرور عدة أيام على البدء به .


ترتيب إدخال الأغذية :
على الرغم من كون بعض الأغذية مسموحة منذ الشهر الرابع من العمر فإنه يتم تأخيرها بهدف التدرج في التغذية مثل الرز ومشتقات القمح والذرة المسموحة منذ الشهر الرابع ولكن يمكن تأخيرها إلى مابعد هذا الموعد لأن الترقي التدريجي هو المبدأ الأساسي في التغذية المختلطة وكذلك الخضار والفواكه ، فيمكن تأخيرها إلى الشهر السابع إذا مابدأت التغذية المختلطة بالرز أو مشتقات القمح أو الذرة في الشهر الرابع .

ينبغي التنويه أيضاً إلى ضرورة المرونة في وصف الجدول الغذائي ، حيث يمكن تغييره حسب مقتضيات الحاجة الشخصية لدى الطفل ، فالطفل المصاب بالإمساك مثلاً يتطلب تغذية مركزة بالخضار والفواكه ، أما الطفل المصاب بنقص في الوارد الحروري فينبغي التركيز في غذائه على المواد الغنية حرورياً مثل مشتقات القمح والذرة والرز ، كل ذلك بشرط التقيد بالقواعد الأساسية المذكورة سابقاً .

تقبل الطفل للغذاء :
كما يجب التنويه أيضاً إلى الاستعداد الشخصي للطفل لتقبل أو رفض بعض الأنواع المحددة من الأغذية ، حيث أن بعض الأطفال يقبلون على أغذية لا يقبل عليها البعض الآخر ، وأما رفض الأطفال لأصناف معينة من الغذاء فيكون عابراً ومؤقتاً ويزول تلقائياً .

إن عدم تحمل بعض أصناف الغذاء في بداية إدخالها أمر مألوف ، خصوصاً فيما يتعلق بالفواكه ، حيث قد تحدث إقياءات أو آلام بطنية ماغصة في بداية إدخالها ، ويكمن علاج عدم التحمل في تأجيل إدخال الغذاء المسبب لعدم التحمل بعض الوقت ثم إعادة إدخاله مجدداً .

معيار كفاية التغذية :
إن المعيار الأساسي لكفاية التغذية للطفل هو النمو المتوازن ، فزيادة الوزن فوق الحد الطبيعي مؤشر على الإفراط في التغذية ، وعدم كفاية كسب الوزن مؤشر على عدم كفاية الغذاء ، أما انطباع الأم الشخصي عن عدم كفاية الغذاء للطفل فهو أمر شخصي لاينبغي أن يؤثر على الطبيب طالما أن نمو الطفل طبيعي .
الطعام بالملعقة :
تتفاوت قابلية الأطفال للأكل بالملعقة من طفل لآخر ، فبعض الأطفال يكتسبونه خلال النصف الأول من السنة الأولى ، بينما لايكتسبه البعض الآخر حتى نهاية الشهر الثاني عشر ، وفي كل الأحوال فإنه لاتوجد ضرورة ملحة للإسراع في تعليم الطفل الأكل بالملعقة حيث أن ذلك أمر فيزيولوجي يكتسبه الطفل مع مرور الوقت تلقائياً ، وبالتالي ، فلا ضرورة لأن تجبر الأم الرضيع على الإسراع فيه .

الامتناع عن أصناف غذاء معينة بسبب تغير طبيعة التبرز :

إن أخذ العلم واجب بأن طبيعة التبرز تختلف من يوم لآخر عند الرضيع حسب الطعام الذي يتناوله ، فالألياف الواردة مع الخضار والفواكه تؤدي إلى تسريع الحركة المعوية وإعطاء البراز قواماً ليناً ، أما النشويات فتعطيها قواماً أكثر تماسكاً ، وأما تغير لون البراز من يوم لآخر ، فلا يدل على حالة مرضية لأنه يتغير تلقائياً حسب التغذية المعطاة للطفل ، وعلى هذا فإن طبيعة البراز عموماً ليست دليلاً على حدوث عدم تحمل هضمي لمادة غذائية معينة مالم يحدث إسهال حقيقي أو عدم كسب وزن ، ( حيث يبقى الوزن هو المعيار الأساسي الذي يدل الطبيب على وجود إسهال حقيقي أو عدم وجوده ) .

كفاية التغذية المختلطة لتأمين الحاجة من الفيتامينات :

تؤمن التغذية المختلطة الحاجة لأغلب أصناف الفيتامينات ، حيث أن الغذاء المتوازن يحوي خليطاً متوازناً من الفيتامينات ماعدا الفيتامين D الذي ينصح بإعطائه وقائياً ،وبالتالي فلا ضرورة لإضافة الفيتامينات دوائياً على غذاء الرضيع الصحيح الطبيعي .

الفروق بين المدرسة الأوربية و الأمريكية في التغذية المختلطة :


تتطابق المدرستان عموماً في الخطوط العريضة للتغذية ، ولاتختلفان إلا في بعض الأمور الثانوية التي يمكن التوفيق فيها بين المدرستين .

عمر إدخال الأغذية :
كلتا المدرستين متفقتان تماماً على عدم جواز إعطاء أي غذاء غير الحليب قبل نهاية الشهر الرابع ، وكلتاهما تعتمدان عمر 4 – 6 أشهر كتاريخ للمباشرة بالتغذية المختلطة ، وإن كانت المدرسة الأمريكية تميل للتأخير حتى الستة أشهر أما الأوربية فتميل للمباشرة اعتباراً من نهاية الشهر الرابع ، ووجهة النظر الأوربية للأمر أن المباشرة بالتغذية من نهاية الشهر الرابع لا يحمل معه أية أضرار بل يحمل معه حلاً للكثير من المشاكل الصحية مثل الآلام الماغصة ، وعلى كل فكليهما تعطيان هامشاً واسعاً بين الشهر الرابع والشهر السادس ، وفي كل حال ، فإن المدرسة الأمريكية تسمح بالمباشرة بالتغذية اعتباراً من الشهر الرابع عموماً ولاتمنعها .

المواد التي يباشر بها في النغذية المختلطة :

أما المواد التي يباشر بها في البداية ، فهي الفواكه والخضار في المدرسة الأوربية ، وهي الرز في المدرسة الأمريكية وهذا الاختلاف غير جوهري كما تقدم لأن كلتي المدرستين لاتقدمان الرز إلا عندما يبدأ الحليب بأن يصبح غير كاف لتأمين الحاجة الحرورية .

وتميل المدرسة الأمريكية إلى تأجيل إدخال الخضار حتى الشهر السابع وذلك معلل في ضوء الميل إلى المباشرة في عمر ستة أشهر بالتغذية المختلطة ، لأن حاجة الطفل في هذا العمر هي للأغذية الغنية حرورياً كالرز ، وبالتالي يمكن تأجيل الخضار إلى الشهر السابع حسب المدرسة الأمريكية .

أما المدرسة الأوربية فتعتمد على المباشرة بالفواكه والخضار أولاً منذ الشهر الرابع لأن الطفل لايحتاج لوارد حروري إضافي في ذلك العمر .

أما تواريخ إدخال اللحوم وصفار البيض وبياضه وغير ذلك فهو متطابق بينهما ،

والخلاصة فإن الباحث يرى أن الفروقات بين المدرستين غير جوهرية ، ويمكن الأخذ بأي منهما للوصول لنفس الهدف وغاية المطاف ، إن كل ذلك يدور حول محور واحد وهو تأمين الوارد الحروري اللازم مع مراعاة تطور جهاز الهضم والجسم عموماً لتقبل الأغذية المختلفة ، هذان هما الأصل في التغذية المختلطة ، فالأصل واحد والتطبيق العملي فروع منه ، وهي فروع مختلفة وليست متضادة .

إن تبني إحدى المدرستين لأفكار تطبيقية معينة لايعني أنها تفرض أن الأفكار المطبقة في المدرسة الأخرى خاطئة ، فالخطأ متفق عليه في المدرستين معاً ، أما المسائل الاحتمالية الأخرى فموافق عليها من كلتي المدرستين وللصواب احتمالات كثيرة ، ويمكن اختيار الاحتمال أياً كان طالما أنه ضمن إطار الصواب كما ترى .

المرجع :قواعد التغذية في السنة الأولى من العمر .المؤلف : الدكتور محمود بوظو ، حائز على شهادة DIS في أمراض الأطفال والرضع ، وشهادة DU في أمراض الهضم عند الأطفال من فرنسا .

أعدها للشبكة المعلوماتية : د . خلدون زين العابدين .

التاريخ : 27 / 8 / 2009 .

المرجع
http://www.geocities.com/wss90com/nutrition.htm



استشارات ذات صلة



مقال المشرف
.. وماذا يحتاج المبتعثون أيضا؟
حوادث الغدر والظلم التي تعرض لها بعض مبتعثينا في عدة دول، وضعت ملفهم على المنصة الأهم في الصحافة والإعلام بكل وسائطه، وهو ما أتوقعه على مكاتب الوزراء ومدراء الجامعات، فقد انهمرت التساؤلات المريرة بقدر حبنا لأولادنا هناك؛ شبابا وفتيات، لماذا، وماذا بعد؟ في ...
جديد المشرف
ادارة الاسرة ماليا
رحيل عام عبرة وعبرة
فضائيات السحر .
أطفالنا والرسوم المتحركة ( 2 )
أطفالنا والرسوم المتحركة ( 1 )
في ضيافة مستشار
د. ضياء تاج الدين الحاج حسين
شاركنا الرأي
من واقع حياتك الزوجية ... تعتقد بعض الزوجات أن التلفظ بكلمات الحب من قبل الزوج ضروري جداً .بينما يعبر الرجال ( الأزواج ) عن حبهم بأمور أخرى ...كيف يعبر الزوج عن حبه لزوجته ؟
التربية الجنسية والعلاقات الزوجية في الأسرة السعودية
استطلاع الرأى
حضور البرامج التدريبية الأسرية
أشجع على حضورها بشدة
ليس فيها فائدة
فيها فائدة قليلة
نتيجة الإستطلاع
المراسلات
الرئيسية عن الموقع سجل الزوار أرسل مقالا خريطة الموقع اتصل بنا
المستشار