البداية اتصل بنا
المستشارون
استشارات أسرية
استشارات تربوية
استشارات نفسية
استشارات طبية
أكثر الاستشارات قراءة
الإحصاءات
استشارات مبوبة
جديد الموقع
أضف استشارة






Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player




استشارات نفسية الاضطرابات النفسية تفاصيل استشارة


هل لهذا الدواء أثر سلبي ؟

عنوان الاستشارة هل لهذا الدواء أثر سلبي ؟
اسم المستشير أم البنين
رقم الاستشارة 1432
تاريخ الاستشارة 2006-05-07
عدد قراء الاستشارة 17019

السلام عليكم ورحمة الله
أنا زوجة من 20 سنة ، أحب زوجي جدا وهو طيب معي وكريم الأصل والتعامل إلا أنه سريع الغضب وفيه حدة ، وإذا غضب فإنه قد يسب ويشتم كما أنه دائماً يسيء الظن بي وبمقاصدي إلا أني قد تعودت على ذلك . المشكلة بدأت منذ 6 سنوات حيث كثرت ضغوط الحياة عليه وبدأ يشعر بنوع من الكهرباء في الأطراف وقلق

فأشار عليه أحد الأطباء ( ليس نفسيا) بأخذ تريبتيزول . فتناوله وتحسنت صحته ، إلا أنه بين الحين و الآخريتوقف عنه إذا شعر بتحسن الأعراض (بنفسه ودون استشارة أخرى ) ثم بعد فترة لم يعد هذا الدواء متوفرافي السوق فأخذ بدلا منه endep ، واستمر عليه وفي هذه الأثناء كان يعاني من مشاكل في البول وضغوط نفسية بسبب انحراف أحد أولادنا انحرافا بسيطا وبسبب زواجه الثاني ثم طلاقه بعد سنة ، وحاجته للزواج .

ثم اختفى الدواء ثانية من السوق فسأل الصيدلي فأعطاه بدلا منه saroten retard.
زوجي تزوج ثانية في الصيف الماضي وبدأت المشاكل ،ازدادت حدة غضبه وصار ت المشاكل بيننا على أتفه الأسباب ، لا أثر للزواج الثاني على مشاكلنالأني متقبلة تماما فكرة الزواج خاصة وأنها فرصة للتخلص من سرعة غضبه وسبابه كما أنه لا اختلاط بيني وبين الثانية والتي أشهد أنها طيبة .

المشكلة أن زوجي يعتمد علي كليا في كل شيء ، ولما أقول ( كل شيء ) فأنا أعني ذلك بحذافيره فأنا من يصحح له أوراقه الحامعية وتكتب له أبحاثه وتربي أولاده الستة تربية خاصة هو حددها وأعيش في غربة بعيدا عن أهلي وأهله ، ولا يريدني أن أخرج وأدع الأولاد بمفردهم ( أكبرهم 19 وأصغرهم 4 ) وأخطب له من يريد من النساء ، ثم بعد هذا كله صار وكأنه ينتظر مني أدنى تصرف ليغضب مني وهو إذا خاصم فجر ، فيصرخ علي أمام أولادي ، وممكن يسب ويشتم خبيثة وكلبة وحيوانة وجزمة .. الخ ، فإذا كلمته قال هذا تأديب وهو أحسن من الضرب .

لا أنكر أني أرد عليه لما يخاصمني لكن مدافعة عن نفسي لأنه يتهمني بناء على سوء ظنه بأني أريد أذيته وأذية أولاده وأني أقصد كذا وكذا ، لكني لا أستطيع أن أتحمل سيل الاتهامات المتكررة بناء على ظنه دون مدافعة خاصة أنه يكذب الكذبة علي ويصدقها .

أحاول كل مرة حفاظا على العشرة وكرم أصله أن أصالحه فنتصالح ولكنه يعود ثانية اليوم التالي إلى ما كان عليه .قديما كانت الخناقات بيننا كل 3 أشهر مثلا ، ولكن خلال السنتين الماضية صارت كل شهر حتى بلغ السيل الزبى وما عدت أحتمل أن أهان بهذه الطريقة على أسباب تافهة فالحياة مبنية على الرحمة والمودة ، صرت إذا كان يومي أدعو الله أن يمر سريعا ويذهب إلى الثانية لأرتاح ، وأراقب كل كلماتي بدقة لأنه قد يفهم خطأ ويسيء الظن فيبدأ مسلسل السباب والصراخ . نعم كان كذلك لكن أقل بنسبة 75% قديما . أما ألآن فصار كل شهر ، والشهر الأخير صار كل أسبوع ، والأسبوع الأخير صار كل يوم .

للأسف هو يحبني جدا وجميع من توسطوا بيننا يستغربون من تصرفاته لأنه يضيق علي جدا ، فإذا طلبت الطلاق وسّط كل صديقاتي ، فإذا تصالحنا عاد من جديد اليوم التالي مباشرة ، والله اليوم التالي .

فكرت أنه ربما يكون من الدواء الذي يأخذه لأنه على الدوام لا يعترف بخطئه أبدا بل يعتبرني ناشزا ، فإذا هددني بتركي بدون مبيت ونفقة ووافقت درءا للمشاكل عاد لي ثاني يوم متحججا بأي شيء ومنها أنه أعطى زوجته الثانية عني صورة المرأة الصالحة المثالية ولا يريد أن يخرب هذه الصورة .

وإذا طلبت الطلاق قال أنه لا يريد إعطاء الناس عني صورة سيئة بعدما نشر عني كل الفضائل بين أصحابه عني .كأنه لا يريد أن يخرب صورته هو أنه طلق مرة قبل ذلك ، وهاهي أم العيال بعد 20 سنة تطلب الطلاق بسبب سوء خلقه وسوء ظنه .

السؤال هل الدواء الذي يتناوله له أثر رجعي في زيادة غضبه وخاصة أنه يأخذه ويوقفه برأيه دون الرجوع إلى طبيب.

أرجو دراسة المسألة جيدا لأنكم إذا أشرتم أن السبب قد يكون من الدواء فقد أعرض عليه ردكم لعله يستشير الطبيب .( بالمناسبة هو دائما يطلب مني تناول هذا الدواء لتهدئة أعصابي الثائرة التي تسبب لنا المشاكل على حد قوله ولكني أرفض )
وإلا فيبدو أنه لا حل لي إلا بالطلاق لأن الموضوع صار أكبر من أن يحتمل .
هو أيضا يأخذ amlor - cozar100- lipitor


رد المستشار

اسم المستشار د. عماد بن يوسف الدوسري
تاريخ الرد 2006-05-11

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
مرحبا بك أختنا الكريمة " أم البنين " . نسأل الله جلا وعلا أن يوفقك لكل خير ، وأن يمن عليك بالخيرات والبركات ، وأن يبارك فيك وفي أبنائك وأن يهدي لك زوجك ، وأن يوفقك الله لما يحب ويرضى .

وبخصوص ما جاء في رسالتك : فإني أقول لك يا أختاه : كان الله في عونك ويسر لك أمرك ، وإني أرى من خلال رسالتك المرأة والزوجة والأم المثالية التي وعدها الله بالخير الكثير ، والتي تكافح من أجل أبنائها وأسرتها ، وهذا ما يجب أن تكون عليه المرأة المسلمة ؛ فهنيئاً لك يا أختاه على هذا الصبر الجميل وعلى هذا النظرة الإيجابية .

وأود أن أقول لك أيضا حفظك الله : أبشري يا أختاه بنصر من الله قريب ، واعلمي أن الفرج آت ، وأنه كلما اشتد الكرب هان بإذن الله ، وكلما زادت ظلمات الليل ظهر بعدها النور والضياء . ولكن هذا يحتاج منك إلى مزيد من الصبر واحتساب الأجر والثواب .

نصيحتي لك أختي الكريمة أن تبعدي عنك القنوط واليأس والانهزام والاستسلام ، ويجب أن تكون لديك الروح العالية لمواجهة هذه الظروف الصعبة ، ويجب عليك يا أختاه أن تنظري نظرة المؤمنة الواثقة بقدر الله والواثقة بنصره وفرجه وقدرته على تغيير حالك من حال إلى حال . ولكن هذا يحتاج أن تغييري أنت بعض السلوكيات الخاصة بك ، وذلك اقتداءاً بقول الله تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) .

وهنا يجب أن تكون لديك القدرة على التغيير في المعاملة مع زوجك ، والبحث عن طرق أخرى معه ، وأن يكون التغيير بأن تحسني من ترتيب نفسك من اللباس و الجو العام بالمنزل واستخدام أفضل ما تستخدمه المرأة عندما تستقبل زوجها ، واعلمي بأن هذا قد يكون عليك صعباً ولكن لا صعب على قدرة الله بالتغيير .

وبخصوص الحوار الجاف فلا بد أيضا من تغيير طريقتك في الحوار والظغط على نفسك بأن يكون لسانك لا ينطق إلا بخير ، وبذلك تحافظين على بيتك و أسرتك ومملكتك من الضياع و أطفالك من التشتت والانحرافات وغيرها من الأمور الأخرى ، وأرجو الابتعاد كل البعد عن فكرة الطلاق ؛ فليس كل خلاف وكل مشكلة تنتهي بالطلاق ، بل يجب أن يكون بدخلنا ولو 1 % من الإيمان بل يجب أن تكون 100% والثقة بالله عز وجل .

وبهذه الروح العالية والرغبة الصادقة سوف تغيرين زوجك بإذن الله ، وتحافظين على بيتك وأسرتك ، وتستقرين في بيتك ومملكتك ، وتكونين أنت المثل الأعلى لزوجك ولأبنائك ، وتسعدين بأبنائك وتقر عيناك بهم بإذن الله .

وبخصوص العقاقير الطبيبة : مع احترامي الشديد للطبيب المعالج وللطبيب الذي وصف هذه العقار " تريبتيزول " لزوجك فإني أقول إن هذا العقار غير مناسب لمثل حالة زوجك ؛ فهناك العديد من العقاقير والأدوية النفسية التي من خلالها تتحسن الحالة النفسية دون حصول أعراض انسحابية ، وهذا في الأرجح ما حصل لزوجك .
حيث أن هذه العقاقير ( amlor - cozar100- lipitor ) حسب معلوماتي المتواضعة لا تخدم الحالة النفسية ولا تعالجها ، وهذه العقاقير لها أعراض جانبية وتستخدم لأغراض أخرى غير الأمراض النفسية .

ومن هنا أنصح زوجك بزيارة أحد الأطباء النفسانيين للنظر في حالته ومن ثم وصف العلاج المثالي له ، فاستخدام العقاقير الطبية يجب أن يكون تحت إشراف طبيب مختص ، وليس من تلقاء النفس للحفاض على الصحة العامة وتجنب المشكلات الأخرى .

وبالله التوفيق .



استشارات ذات صلة



مقال المشرف
.. وماذا يحتاج المبتعثون أيضا؟
حوادث الغدر والظلم التي تعرض لها بعض مبتعثينا في عدة دول، وضعت ملفهم على المنصة الأهم في الصحافة والإعلام بكل وسائطه، وهو ما أتوقعه على مكاتب الوزراء ومدراء الجامعات، فقد انهمرت التساؤلات المريرة بقدر حبنا لأولادنا هناك؛ شبابا وفتيات، لماذا، وماذا بعد؟ في ...
جديد المشرف
ادارة الاسرة ماليا
رحيل عام عبرة وعبرة
فضائيات السحر .
أطفالنا والرسوم المتحركة ( 2 )
أطفالنا والرسوم المتحركة ( 1 )
في ضيافة مستشار
د. ضياء تاج الدين الحاج حسين
شاركنا الرأي
من واقع حياتك الزوجية ... تعتقد بعض الزوجات أن التلفظ بكلمات الحب من قبل الزوج ضروري جداً .بينما يعبر الرجال ( الأزواج ) عن حبهم بأمور أخرى ...كيف يعبر الزوج عن حبه لزوجته ؟
التربية الجنسية والعلاقات الزوجية في الأسرة السعودية
استطلاع الرأى
حضور البرامج التدريبية الأسرية
أشجع على حضورها بشدة
ليس فيها فائدة
فيها فائدة قليلة
نتيجة الإستطلاع
المراسلات
الرئيسية عن الموقع سجل الزوار أرسل مقالا خريطة الموقع اتصل بنا
المستشار