هل حبيبي لا يريدني ؟!

هل حبيبي لا يريدني ؟!

  • 13115
  • 2009-03-29
  • 5368
  • العلا


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    استاذي الفاضل رعاكم الله .مشكلتي اني تعرفت إلى شاب منذ ستة شهور واعجبنا ببعضنا البعض واتفقنا ان تكون علاقتنا بما يرضي الله واتفقنا على الزواج ولكن الذي حصل خلاف بينه وبين والده ووعدني بعد انتهاء المشكلة يتقدم لخطبتي

    واصبح لا يكلمني حتى على الهاتف الا كل شهر حتى لا اتعلق به فهو يخاف على مشاعري ولكن في الآونة الاخيرة تغير معي واصبح لا يرد على اتصالاتي ورغم محاولاتي الكثيرة للتحدث إليه ولكن لا جدوى

    مع انني متأكدة من صدقه معي وحتى انه كلم بعض الاشخاص المقربين الينا بنيته لخطبتي هل من الممكن ان يكون عدم اتصاله بي ليأخذ الوقت الكافي لإنهاء مشاكله مع اهله

    ام انه لم يعد يريدني واذا كان كذلك فلماذا لا يواجهني مع انه قوي الشخصية ودمتم سالمين

  • رد المستشار

  • 2009-04-10

    أ. ناهد الخراشي


    إلى الأخت السائلة :

    من الواضح من رسالتك أن الأمر تغير عند هذا الشاب فلربما مشاعره أو أن والده أبعده عن فكرة الزواج في الوقت الحالي .

    ونظرا انه يقدرك ويحترمك فضل ان يبتعد تدريجيا واكتفي بمكالمة كل شهر ثم بعد ذلك أصبح لا يرد حتى لا تتعلقين به.. وهذا في حد ذاته يحتاج منك كل تقدير واحترام له.

    وأيا كان السبب الذي وراء تغيره وبعده، فمن الأفضل أنت الأخرى أن تبتعدي وتنسي وعده لك لأنه إذا كان يريد إتمام الخطبة لكان اتصل بك، أو حتى يعتذر إليك ولكن معنى انه لم يتصل ولم يحاول تبرير الموقف فالأمر يصبح معلقا ولا داع لأن تحكمي عليه بأي شيء فكما هو ابتعد في هدوء ابتعدي أنت الأخرى في هدوء ولا تتعلقين بآمال لم يحاول أن يبدي خطوة جادة في تحقيقها.

    ولا تشعري بالإخفاق أو الإحباط فأنت لا زلت صغيرة وسيقابلك الكثيرون وسيسعي إليك الجاد الذي يتمنى الارتباط بك.

    انشغلي بدراستك أو عملك وحاول أن تسعدي نفسك والآخرين بما يحقق لك السعادة الداخلية والسلام الروحي وادخري مشاعرك لمن يستحقها.

    وتبقى لي نصيحة أخرى وهي ألا تكشفي عن مشاعرك لأحد إلا لمن يرتبط بك فقط. وانشغلي بتحقيق أهدافك وطموحاتك ولا تحاولي أن تسألي المقربين له عن موقفه فعززي نفسك وكوني علي يقين بأن الله يفعل الخير ويقدر لك ما هو أفضل ، وإذا كان حقا لك نصيب معه فسيتحقق.

    أعرف أن الأمر يمكن أن يكون صعبا لك في البداية ولكن انشغالك بتحقيق آمالك وأهدافك ستغيرك وإيمانك بأن الله يدخر لك الأفضل دائما سيساعدك علي اجتياز هذه الأزمة.

    وإذا أراد الله أن يعود إليك فستكونين في هذه الحالة معززة مكرمة حافظت على حيائك واحترامك لنفسك.

    فلا تتعجلي الأمور واتركيها لمشيئته سبحانه وأوصيك بالدعاء وأن يهيئ الله لك خيرا ونورا.

    وفقك الله لما فيه الصلاح.

    • مقال المشرف

    رؤية .. في .. رؤية

    حين كنت أزور (ماليزيا) سائحا، كان الرقم (2020) يلفت نظري ويستثير فضولي، فعلمت بأنه (تزمين) للرؤية التي وضعتها هذه الدولة لاقتصادها ورفاه مجتمعها، وعملت بكل مكوناتها على تحقيقها، فتجاوزت كثيرا من أزماتها، ووضعت أوليَّاتها بدقة، حتى بلغت ما بلغته من

      في ضيافة مستشار

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد

      استطلاع الرأي

    ألقب أولادي بألقاب :
  • إيجابية
  • سلبية
  • لا ألقبهم أبداً
    • المراسلات