زوجي عنيد ومتسلط

زوجي عنيد ومتسلط

  • 122
  • 2005-10-06
  • 5230
  • حائرة

  • أنا أعاني من تسلط زوجي وعناده الشديد جدا ، علما أنه ليس كذلك مع بقية الناس ،وأحس أنه ليس طبعا فيه بل تعاملا خاصا معي . فكيف أستطيع أن أجعله يتخلص من هذا الطبع ؟
  • رد المستشار

  • 2005-10-06

    أ. ناهد الخراشي

    سيدتي...
    لا شك في أن التسلط والعناد الشديد والاستبداد بالرأي من السلوكيات الهادمة لأي حياة زوجية سواء أكانت صادرة من الزوج أو الزوجة.
    ومن الأخطاء التي يقع فيها الزوج مما يهدد حياته بالضياع : الرأي المستبد والتسلط والعناد ؛ حيث يستبد الزوج برأيه ولا يقبل أي مناقشة فيه ويطلب تنفيذه حتى ولو كان مخطئا . ولا محل هنا لإقناعه بالعدول عن رأيه، ولو حاولت الزوجة إن تناقشه في ذلك لشب الخلاف الشديد بينهما وينتهي الأمر على إصرار الزوج برأيه وليكن ما يكون.. الأمر الذي يجعل الحياة جحيما ويزيد من التباعد بين الطرفين.
    ولكن هناك يا سيدتي شيء مهم وواضح في تساؤلك يعطي بصيصا من الأمل في مشكلتك وهو أن هذا السلوك ليس طبعا في زوجك وإنما تصرف خاص معك فقط وهنا لا بد من وقفة تأمل وإعادة للحسابات
    فالأسباب ربما كانت تعود إليك ؛ فربما تصرفت معه تصرفات جرحته ودفعته إلى أن يتصرف معك هكذا دون غيرك وربما هذه التصرفات سواء أكانت فعلا أو قولا صدرت منك دون قصد أو تعمد ولكنها كانت جارحة بالنسبة له مما دفعه إلى أن يتغير معك فقط ويتصرف هذا التصرف.
    لذا أقترح عليك:
    أولا: مواجهته بلطف وهدوء عن أسباب تغيره ومعاملتك هذه المعاملة دون غيرك ، فلا بد أن تفتشي عن أسباب ذلك وتحاولي معالجتها بما يرضيه ويجعل الحياة تستقيم مرة أخرى بينكما.

    ثانيا: إذا فشلت في مواجهته مباشرة فلتستعيني بأصدقائه أو أقربائه ممن يثق به للتدخل وإصلاح الأمر.

    ثالثا: أن تصبري عليه وتحسني معاملته ومعاملة من يعرفه من الأصدقاء والأقارب.. فربما هناك من تدخل وأفسد الأمر بينك وبينه ولتحاولي أن تثبتي له بالمعاملة الحسنة ما يجعله يراجع نفسه مرة أخرى.

    رابعا: محاورته وإظهار أن إصراره علي مثل هذه المعاملة ستقود حياتكما إلى الفشل لأنك لا تستطيعين أن تتحملي مثل هذه المعاملة منه ، فمن الممكن أن تتحملي توجيهاته لكن هذا التسلط والعناد سيبعد بينكما ويقضي علي الارتباط الذي جمعكما فتفقدون أجمل لمسات الحياة من الود والألفة والحب والحنان والرحمة.

    وفقك الله في مساعيك وبإذن الله سيستجيب وتعود حياتكما مرة أخرى كما بدأت.
    • مقال المشرف

    أيتها الأمهات.. التربية لا تُفوَّض

    في تقرير لهيئة الصحة العالمية، أكد أن كل طفل مولود يحتاج إلى رعاية أمه المتواصلة لمدة ثلاث سنوات على الأقل، وإنَّ فقدانَ هذه الرعاية يؤدي إلى اختلال الشخصية لدى الطفل، كما يؤدي إلى انتشار جرائم العنف، الذي انتشر بصورة مريعة في المجتمعات الغربية.

      في ضيافة مستشار

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد

      استطلاع الرأي

    ألقب أولادي بألقاب :
  • إيجابية
  • سلبية
  • لا ألقبهم أبداً
    • المراسلات