البداية اتصل بنا
المستشارون
استشارات أسرية
استشارات تربوية
استشارات نفسية
استشارات طبية
أكثر الاستشارات قراءة
الإحصاءات
استشارات مبوبة
جديد الموقع
أضف استشارة










Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player




استشارات نفسية الاضطرابات النفسية تفاصيل استشارة


حناني في ثدي زوجي ( 1/2 )

عنوان الاستشارة حناني في ثدي زوجي ( 1/2 )
اسم المستشير أمل أحمد
رقم الاستشارة 11647
تاريخ الاستشارة 2008-12-21
عدد قراء الاستشارة 68731

أنا فتاة في ال27 من عمري مخطوبة وسأتزوج قريبا إن شاء الله, وأطلب إستشارتكم ونصيحتكم في هذا الموضوع,وحيث إن خطوبتي تقليدية فلا مجال لأناقش هذه الأشياء مع خطيبي قبل الزواج أو أعرف ردة فعله تجاهها

منذ أن كنت في سن المراهقة,وفي الاحلام الوردية التي تنتاب الفتيات وخصوصا في الوطن العربي كنوع من التعويض عن إنعدام العاطفه الذي نعيشه لأسباب دينيه واخلاقيه وأيضا لتأخر سن الزواج ,المهم أني كنت أتخيل ان لي زوجا أفعل معه كل شيء,

وأتخيل يوميا قبل نومي,أني في حضنه, وأني أمص ثديه وحلمة ثديه طلبا للحنان وللدفء والأمان,مما يساعدني على الإسترخاء والنوم ومن خلال بحوثي على النت للتعرف أكثر على العلاقة الحميمة, إكتشفت إن هناك رجالا يحبون ان تمص المرأة ثديهم وهم من يبادرون بطلب ذلك

وأن هناك آخرون يرفضون لأنهم يعتقدون أن هذا ينتقص من رجولتهم وأن مداعبة الثدي هو أمر خاص بمداعبة الرجل لثدي زوجته فقط!!وأنا أخاف أن يكون زوجي المستقبلي من النوع الثاني, فإن كان من النوع الأول فهذا من حسن حظي ولكن,إن كان يرفض فكيف أقنعه أن هذه الرغبة غالية على قلبي ؟

وأنها اكثر طريقة تشعرني بحنانه؟ حيث أن المرأة التي تمص ثدي زوجها تشم رائحته وتشعر بدفء صدرة في الوقت نفسه, وهذا يصب في مصلحة الرجل في النهايه إن أعطى نفسه الفرصة ليجرب الأمر عدة مرات ومن ثم يحكم عليه, حيث أني أعتقد بأن هذا الشيء يسهم بشكل كبير في جعل المرأة تسترخي وتكون مستعدة نفسيا وعاطفيا لممارسة الجنس مع زوجها,

وخصوصا إن كانت في ليلة الدخلة التي تجعل العروس خائفة ومتوترة, فلا شك إن إحتضان زوجها لها ومصها ثديهو سيجعلها أكثر تقبلا له, أي أن مص المرأة لثدي زوجها يمكن إعتبارة كنوع من أنواع المداعبة اللطيفة
فكما نعلم ان الرجال يحبون ثدي المرأة ويداعبونة ويمصونه, بل ويستمتعون به جنسيا , وأشياءأخرى لا أحب ذكرهاهنا..,

إذن في المقابل لماذا يرفضون(ولاأقول كلهم, بل بعضهم)أن تمص المرأه حلمة ثديهم وتستمتع به عاطفيا؟

وأيضا لدي سؤال: الرجل حين يمص ثدي زوجته ويداعبة هل يشعر بمتعه جنسية فقط؟أم متعة عاطفية؟أم الشعوريين معا في الوقت نفسة؟..وأيضا حين يحدث العكس أي حين تمص المرأه ثديهم وتداعبة(وهذا طبعا في حال كان الرجل من النوع الذي يحب أن تداعب المرأه ثديه)فبماذا يشعر بمتعة جنسية؟أم عاطفية بأن يشعر أنه يتدفق حنانا عليها؟أم بالشعوريين معا في الوقت نفسة؟

وأيضا لدي سؤال أخير: بالنسبة للحنان فنحن نعرف أن الحنان يجب أن يتدفق من الطرف الأقوى إلى الطرف الأضعف, فمثلا الأم هي التي تحنو على صغيرها وليس العكس, إذن لماذا يرتمي بعض الرجال,إن لم يكن كلهم في أحضان زوجاتهم ويطلبون منهن الحنان؟؟مع أنهم هم الأقوى وهم الذين يجب أن يحضنوا زوجاتهم وليس العكس!!

قد يقول قائل لأن المرأة نبع الحنان, وانا أقول إن هذا صحيح ولكن المرأة نبع الحنان لصغارها , وليس لرجل أقوى منها, فأنا يقرفني منظر الرجل في حضن المرأة حين اراه في المسلسلات, بينما يعجبني جدا منظر الزوجة في حضن زوجها وهو يحميها ويحتويها بكامل جسده,

وأيضا لا يعجبني أن تتزوج المرأة برجل أقصر منها طولا أو برجل أصغر منها عمرا!! أليس شعوري هذا هو الطبيعي؟ أي إن الرجل يجب أن يكون أكبر طولا ووزنا وعمرا وقوة وربما مالا كي يستطيع أن يحتوي المرأه وتشعر أن وراءها رجلا قويا يحتويها وتشعر معه بالأمان؟؟

وأخيرا: هل رغبتي هذه طبيعيةومن حقي وخصوصا أني لن أفعلها إلا مع زوجي بالحلال فقط؟أليس زوجي حلالالي ما أجتنبنا الحرام؟!!وإن كان هذا شيئا طبيعيا وأن هذه الرغبة من الطبيعي أن تنتاب المرأه تجاة ثدي زوجها فماهي الطريقة التي يحب الرجل أن تداعبة بها زوجته في ثدييه؟

وفي النهاية أرجوا ألا تهملوا رسالتي أبدا وأن تجيبوا عليها فور إستطاعتكم ولكم مني جزيل الشكر والتقدير


رد المستشار

اسم المستشار د. خليل محمد فاضل
تاريخ الرد 2009-01-11

السائلة الكريمة :

أهلاً بك، أحيى شجاعتك فى البوح عما يحتمل فى صدرك وتتصورينه فى حياتك رغبة، حباً وحناناً وعشقاً وأيضاً جنسياً إن اختلاط الأمور الحسية بتلك العاطفية والذهنية أمر مركب للغاية، ويختلف من شخص لآخر ذكر أو أنثى، باختلاف الجنس، الجنسية، الثقافة، التربية، الطبع ،الطباع، الميول، وما إلى ذلك، لكن هناك – أحياناً- بون شاسع بين الواقع والتوقع، وليس كل ما يشتهيه المرء يبلغه، ومن ثم خاصة في علاقة الرجل بالمرآة تتعقد الأمور وتتشابك.

من خلال هذه المقدمة أطرق باب مشكلتك الجريئة بكل الفهم والعلم والوعي.

حتى أكون محدداً فإني أجيب على استفسارك من واقع قراءاتي ودراساتي وشهاداتي العالمية في هذا المجال، وكذلك من واقع الحالات التي عاينتها وعالجتها على مدى ثلاثين سنة ، لكن والحق يقال أنه رغم أنني شاهدت حالات أكثر تعقيداً وتركيباً من حالتك إلاّ أن مثل هذا الطرح من جانبك يعد الأول الذي يواجهني وإن كان قد اقترب منه آخرون بشكل أو بآخر، وما يدور في خلد الإنسان وما تسمح به خيالاته وأحلامه وتصوراته فائق التصور.. وكثيراً إن لم يكن دائماً لايفضى الناس بكل ما يدور بخلدهم.. حتى لطبيبهم النفسي!.

هذا لأن النفس البشرية شديدة التعقيد والخصوصية، وأحياناً شديدة الخطورة والغرابة، وما هو غريب لشخص يكون عادياً لآخر، المهم :

-أنت فتاة عربية 27 سنة خطوبتها تقليدية، وبالتالي لا مجال لمناقشة أمور خاصة ذات طبيعة جنسية مع خطيبك قبل الزواج، ولا تعرفين كيف سيكون رد فعله تجاهها.
-منذ أيام مراهقتك الأولى تنتابك مثل الفتيات أحلام وردية، وبكثير من الوعي والإدراك تقولين (كنوع من التعويض لانعدام العاطفة الذي نعيشه لأسباب (دينية وأخلاقية وأيضاً لتأخر سن الزواج).
-تخيلاتك أن يكون لك زوج تفعلين معه كل شيء، لكنك ـ هنا ـ تحددين شيئاً واحداً خاصاً تتمنينه (أنك في حضنه وتمصين ثديه وحلمة ثديه – طلباً للحنان والدفء والأمان، مما يساعدك على الاسترخاء والنوم.. هذا ما تقولينه ولهذا تحليل بسيط يعتمد على مسألة (النكوص، أي أنك تعودين بعمرك إلى الوراء طفلة ترضع) .. ولماذا يكون الحنان والدفء والأمان هو الطلب فقط، إن للموضوع بعد جنسي بحت فيه فعل (المص)، لأن ذلك الفعل الجنسي غير المعتاد يسرى بالجسم ويحرر فيه مادة الإندورفين المخدرة والتي تحدث حالة رائعة من الاسترخاء والنشوة والبهجة، طبعاً ممكن أن يحدث هذا وتُحسين بكل ذلك، وممكن لا فأنت لا تدربين طالما لم تخوضي التجربة من قبل.
-المهم واضح أنك دؤوبة وباحثة على النت فيما يخص العلاقة الحميمة (ربما من خلال وجهة نظرك فقط)..واكتشفت أن هناك (رجالاً يحبون أن تمص المرآة ثديهم وهم من يبادرون بطلب ذلك، وأن هناك من يرفضون لاعتقادهم أن هذا ينتقص من رجولتهم، لا أعتقد أن ذلك صحيح.
-إن معظم الرجال حسب علمي وخبرتي (وأنا متخصص في الأمور النفسية الجنسية)، لا يحبون هذا الأمر لأنه لا يخصهم ولا يثيرهم ولا حتى يحبون تجربته.. لأنه لا يروق لهم بيولوجياً وليس ثقافياً فقط).. نعم أنا معك أننا في مجتمع ذكوري صارخ الذكورة وثقافته منحازة، لكن في هذا الأمر الخاص جداً لا ينطبق البعد الثقافي المجتمعي لتكوين الذكر العربي لأنه حسب علمي وخبرتي مرة ثانية أن الأزواج والزوجات العرب يفعلون ما يعن لهم حسب رغباتهم المتوافقة في حدود وبغير حدود أحياناً. المهم هنا هو تناغم وانسجام ورضا الطرفين . ليس إلا.
-أرى أنت تنظرين للأمر ببعض الأنانية ( وقد يكون هذا حقك في التمني)، بمعنى أنك تريدين رجلاً على مقاسك العاطفي والجنسي.. لكن ماذا عنه إذا رغب شيئا أو أشياء لاتحبينها أنت. منها أنك تقولين (أخاف ألا يكون زوجي المستقبلي من النوع الذي يحب أن تمص المرأة ثديه، وأن ذلك سيكون من حسن حظك لأن هذه الرغبة غالية عليك).. وماذا إذا كانت لديه هو (زوجك العزيز) رغبة غالية على قلبه ولا تحبينها بل ربما لا تطيقين سيرتها.
-نعم إنها من وجهة نظرك أكثر طريقة تشعرك بحنانه، لكن من أدراك ربما بالوقت والخبرة في العيش والممارسة معه كانت هناك طرق أخرى أكثر عذوبة.
- واضح أن لك حساً خاصاً خالصاً فوصفك لمص الرجل لثدي المرأة ولشم رائحته وشعورها بدفء صدره وأن ذلك يصب فى مصلحة الرجل هذا غير صحيح، لأن المصلحة مشتركة ولا شيء بين زوجين يكون لأحدهما فقط والمثل الإنجليزى يقول Give To Get أعط لكي تأخذ.
-المسألة تبادلية جميلة بدون تعقيدات...أنت تعتقدين أن (مص ثدي الرجل) مسألة تسهم بشكل كبير في استرخاء المرأة، وفى خلق استعدادها النفسي والعاطفي لممارسة الجنس مع زوجها (ربما في بعض الحالات) وربما لا في كثير من الحالات.. وكما قلت ربما لا يكون ذلك الشيء الأوحد؛ فهناك طرق كثيرة جداً جداً لتهيئة المرأة نفسياً وعاطفياً.
-إن المتعة الحقيقة تكون في (الارتواء) لا في (الإشباع)، وأن الفارق بينهما كبير، كما أن السعادة هي التي تأتي بعد (القذف)؛ بمعني الراحة والاسترخاء وانسياب العقل والبدن، يحقق الرجل ذاته الجنسية مع امرأة يكون بينه وبينها كيمياء وتناغم وانسجام حقيقي، امرأة تفهمه ويفهمها، ينظر إلى عينيها فيدرك أعماق مسامها الجنسية المفتوحة، يعرف كيف يتعامل مع جسدها بفن، يرويها وترويه ، يكون صلباً ورقيقاً في آن واحد، وتكون هي ريانة وامرأة من نار في نفس الوقت).
-ينتج الإشباع الجنسي عن منظومة صحية متكاملة، تضم في إطارها كل أبعاد حياتنا اليومية، وليست محصورة على الإطلاق في المنطقة التناسلية، كما أنها ليست مرتبطة بمهارات ممارسة الحب. ومثلما المرض أو اضطرابات الصحة العامة، يكون (الجنس المُعَطّل) نتيجة فشل المنظومة الزوجية، عبارة ممكن أن نسمعها همساً أو جهاراً، ربما تضج بها الصدور، وتنزعج لمفرداتها القلوب (العُطل الجنسي).

-أنت تقررين وتريدين منا الموافقة (من قال أن مص المرأة لثدي الرجل يجعلها أكثر تقبلاً له جنسياً خاصة في ليلة الدخلة)؟؟.(وأن الرجل حين يمص ثدي امرأته يشعر بمتعة جنسية ووجدانية وعاطفية؟؟...أما ـ عن العكس ـ فالأمر يختلف باختلاف الرجال .. ومن واقع عملي ودراساتي، فنسبة الرجال اللذين يحبون ذلك الأمر غير مرصودة علمياً.
-مسألة الخلط أو التفريق بين المتعة الجنسية والعاطفية خاطئ وإذا كان فإنه يحول ممارسة الحب إلى أداء واجب ميكانيكي بحت.
-من قال أن الحنان يحب أن يتدفق من الطرف الأقوى للأضعف .. فقط، كالأم التي تحنو على صغيرها، إذا ربت على ظهرها وهى تحمله لتدفق عليها حناناً قوياً والرجال اللذين يرتمون في أحضان زوجاتهم طالبين الحنان هم يعطون دون أن تدرى النسوة كما قلت سابقاً Give To Get ... الكل نبع الحنان ، العلاقة الآسرة الحميمة القوية المتفاهمة هى نبع الحنان .. لا الرجل ولا المرأة، ما ترينه فى المسلسلات شيء، والواقع شيء آخر ...نعم هي مناظر مقرفة ـ ربما ـ المرأة والرجل متكاملان متحدان لا قصر ولا طول ولا وزن ولا عمر ولا قوة ...لكن كيان وكينونة وشخصية وجسد وعقل ولمس.
-كما أن الإحساس بالأمان طريق ذو اتجاهين، الأمان كنز يكمن في خلايا الذاكرة وتُفعله أمور الحياة الدنيا بين الزوجين.
-في الحقيقة رغبتك غير طبيعية، نعم زوجك حلالك ما اجتنبت الحرام لكنه ليس لعبة Toy boy تمصين ثديها أو تحركينها بالريموت كونترول.
-يحتوى الرجل المرأة بكامل جسده، وتحتوى المرأة الرجل بكامل جسدها وإحساسها وفهمها...الكل يعنى الكل لا مجموعة الأشياء، والأمور الحسية الخاصة لا تتجزأ أبداً ...
-لم نهمل رسالتك! أجهدتني في الإجابة عليها.
-رسالتك مثيرة، مستفزة بعض الشيء، أو علها مستفزة جداً ومركبة للغاية.
-تمنياتي لك بحظ وافر وسعيد في حياة زوجية هانئة متعادلة مع زوج متفاهم غير مسيطر واحذري ..لا تسيطري عليه برغباتك أو أفكارك المعلنة والسرية!!! .



استشارات ذات صلة

حناني في ثدي زوجي ( 2/2 )
د. خليل محمد فاضل


مقال المشرف
لماذا يقتلون الأطفال؟
ليس أكثر مرارة من أن تحسَّ بأن الكيان العظيم الذي يسمى (الأمة الإسلامية) أصبح ممزقا، كل حزب بما لديهم فرحون، تحولات متتابعة، وصلت إلى تطبيع الإحساس بالمصلحة القطرية الفردية الذاتية، على حساب الجسد الواحد، بدأت بالتفرقة بين أمتين؛ إسلامية وعربية؛ ودام ذلك ...
جديد المشرف
ادارة الاسرة ماليا
رحيل عام عبرة وعبرة
فضائيات السحر .
أطفالنا والرسوم المتحركة ( 2 )
أطفالنا والرسوم المتحركة ( 1 )
في ضيافة مستشار
د. نهى عدنان قاطرجي
شاركنا الرأي
من واقع حياتك الزوجية ... تعتقد بعض الزوجات أن التلفظ بكلمات الحب من قبل الزوج ضروري جداً .بينما يعبر الرجال ( الأزواج ) عن حبهم بأمور أخرى ...كيف يعبر الزوج عن حبه لزوجته ؟
التربية الجنسية والعلاقات الزوجية في الأسرة السعودية
استطلاع الرأى
هل يتدخل الوالدين أو أحدهما في قراراتك الخاصة ( الزواج ،الدراسة ، الوظيفة ).
نعم وبشدة
يشيرون دون الإلزام
لا يتدخلون أبداً
نتيجة الإستطلاع
المراسلات
الرئيسية عن الموقع سجل الزوار أرسل مقالا خريطة الموقع اتصل بنا
المستشار