وضوح الرؤية
في تربية الذات

وضوح الرؤية
 



بقلم د.مشعل بن عبدالعزيز الفلاحي
@Malfala7i

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وبعد :
فإن وضوح الرؤية من أعظم الأسباب المؤثرة في بناء الإنسان ونجاحه وتفوقه وبلوغه آماله ، وغالب المتخلفين في الطريق إنما أتوا من ضياع هذا المعنى الكبير في واقعهم !
يحكي لنا معاذ بن جبل وضوح الرؤية لديه فيقول : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فأصبحت يوماً قريباً منه فقلت يارسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة ويباعدني عن النار ! فقال صلى الله عليه وسلم لقد سألت عن عظيم !
وحين أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يكافئ ربيعة بن كعب الأسلمي فقال له سل قال أسألك مرافقتك في الجنة !!
وحين سأل صلى الله عليه وسلم بلالاً عن العمل الذي سمع به صوت حذائه في الجنان قال : ما توضأت وضوءاً في ساعة من ليل أو نهار إلا صليت بذلك الوضوء ركعتين !!
كانت تلك الأجيال تعي وبوضوح هذا المعنى الكبير في حياتها وكانت بوصلة الشمال واضحة جداً لدى كل واحد من هؤلاء وكان هذا المعنى يسيطر على همومهم وتفكيرهم ويستنطق أفواههم ويأتي أولاً في كل أمنتياتهم .
وأسوأ ما يواجهنا اليوم ضياع الرؤية وفقدان بوصلة الشمال فقد تجد الواحد منا إلى يومه هذا وهو ما زال يتخبّط في صلاته ولم تنتظم له حتى هذه اللحظة ، وآخر تسترقّه شهوه مال أو وظيفة فيقع في الربا الصريح مقابل إدراك أمنيته فيها ، وربما تجد رب أسرة يحسن كل شيء وتتلاشى القيم الكبرى في واقع أسرته كل يوم ولا تعني له شيئاً .


حاجتي وإياك اليوم ماسة جداً  
إلى تعاهد هذه الرؤية وإعادة
بوصلتنا لشمالها الحقيقي من
جديد وستشرق شمس الحياة
في قلوبنا من جديد .


الجمعة ١٤٤٠/٤/٢١

تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد

      مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  1. نعم
  2. أحياناً
  3. لا
    • المراسلات