حوار مع شهر رمضان
تربويّات إيمانيّة

حوار مع شهر رمضان
 

 

 

 

 

 

 


أ. عادل عبد الله هندي

 

 

 

 


تاقت القلوب وترنمت الآذان بقدوم أيام رمضان، وكثرت الآمال، وفي زحمة التفكير كان لنا هذا الحوار مع شهر رمضان!!


المُحَاوِرْ: السلام عليك يا رمضان، وسلِمْتَ لنا وسَلِمَتْ لنا بركاتك وخيراتك.


شهر رمضان: وعليك السلام يا حفيد رسول الله.
 


المُحَاوِرْ: أهلاً وسهلاً بك وبأيامك العطرة النقية.


شهر رمضان: جزاكم الله خيراً على حُسْنِ ترحابك الكلامي والعملي إن شاء الله تعالى.



المُحَاوِرْ: مالي أراك يارمضانُ حزيناً مهموما؟!


شهر رمضان: يحزنني ما أرى من أحوال الأمة يارجل -أوما ترى ذلك التكاسل عن الطاعات، أو ما تبصر ذلك التهاون في نصرة قضايا الأمة، أما يحزنك ويؤسفك ما وصل إليه حال المسلمين؟!-.


أحزن لأني آتي على المسلمين كل عام وهم على ما هم عليه وتمر أيامهم عادي كلها لا مبالاة- -إلا من رحم الله-.
 


المُحَاوِرْ: فماذا تريد يا رمضان؛ ليذهب حزنك وهمك ويزداد فرحك، فكم نتمنى أن نستفيد بك ومنك، فماذا تريد؟!


نطق شهر الصيام قائلاً: كل ما أريده منكم يا مسلمون يتلخص في الآتي:

أولا: تجديد النية عند استقبالي والمجاهدة بالإخلاص.

ثانياً: إظهار السرور والفرح بقدومي، فلطالما أساء كثيرون استقبالي فاشمأزت نفوسهم، فأحسنوا استقبالي كما تستقبلون ضيفا عليكم، وحري بكم وأنا أكرم ضيوف العام.

ثالثاً: تهيئة الجو للطاعات، فطلقوا التليفزيون ووسائل الإعلام الفاسدة والناشرة للرذيلة.

رابعاً: توثيق العلاقة بالقرآن، فهو رسالة الله التي أنزلها في أيامي، وهدية من ربكم فاقبلوا هديته وحافظوا عليها، ولا تضيعوها.

خامساً: تجديد صلة الرحم، وحَسِّنوا علاقاتكم الاجتماعية.

سادساً: اتقان أعمالكم وعدم الكسل بحجة الصيام، فرمضان يدفع نحو العمل لا نحو الفتور والكسل.

سابعاً: أريد منكم استشعار قيمة خيرية الأمة، فتأمرون بالمعروف، وتنهون عن المنكر –خاصة- إذا شاع وفجر مرتكبوه.

ثامناً: أريد منكم أن تحسنوا فهم رسالة الإسلام، فليس الإسلام قاصراً على صلاة في مسجد أو بعض أذكار ترددونها، بل هو أشمل من ذلك وأعم.

تاسعاً: أريد منكم أن تنتجوا علميًّا وثقافيًّا؛ لأن الأمة أحوج ما تكون لجهودكم العلمية المخلصة، فحصلوا في أيامي طالبين دروس علم منها تستفيدون وبكلامها تتحركون.

عاشرا: الأخوة الأخوة.. التعاون التعاون.. الحب الحب.. كلها صفات للصائمين في أيامي، وسمات للاستفادة من لحظاتي.

فتلك عشرة كاملة لمن أراد الاستفادة من شهر الخيرات والبركات.



وهكذا استفدتم من حواري يا مسلمون ماذا تريدون مني وسيُحَقَّق بالإخلاص والبذل والعمل، واستفدتم ماذا أريد منكم من جدية وعطاء ومبادرة وإقبال على الله..

فهيا إلى العمل .. وهيا إلى الإنتاج والعطاء!!


وسلام لك وعليك يا رمضان!!
 

 

 


تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد

      مقال المشرف

    أسرة آمنة

    اعتقادي الجازم الذي أدين به لربي عز وجل بأن (الأسرة الآمنة) هي صمام الأمان لمجتمع آمن، ووطن مستقر، ومستقبل وضيء، وهو الذي يدفعني لاختيار هذا العنوان أو ما يتسلسل من صلبه لما يتيسر من ملتقيات ومحاضرات وبرامج تدريبية أو إعلامية، ومنها ملتقى

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  1. نعم
  2. أحياناً
  3. لا
    • المراسلات