آداب وأخلاق الصيام
مستشارك الأسري

آداب وأخلاق الصيام
 


 

 

 

 

 


د. ناهد الخراشى

 


 

 

 


هل علينا شهر رمضان المبارك بنفحاته وتجلياته الروحية التى تشرق على النفس والقلب لمسات الحنان الالهى ونسمات السلام الروحى والصفاء القلبى والأمن النفسى .

وزينة شهر رمضان لا تتمثل فقط فى الابتعاد عن المأكل والمشرب والشهوة وانما فى الخلق والآداب والسلوكيات التى يجب أ ن يتحلى بها الصائم حتى يفوز بالجائزة الربانية حيث قال الله عز وجل:( كل عمل ابن آدم له الا الصيام فانه لى وأنا أجزى به)

والفائز بثواب الله هو الذى يرتقى فى رمضان خلقا وسلوكا وآدابا ونسكا وعبادة وبرا واحسانا وتسامحا حبا لله وحده

لذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أخلاق الصائمين، وبين لنا عظم فضل رمضان، وحثنا على أبواب الخير التى تتجلى فى هذا الشهر الكريم.

ففى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن سلمان رضى الله عنه قال: خطبنا رسول ا لله صلى الله عليه وسلم فى آخر يوم من شعبان فقال: ( يأيها الناس قد أظلكم شهر عظيم مبارك.. شهر فيه ليلة القدر خير من الف شهر شهر جعل الله صيامه فريضة، وقيام ليله تطوعا.. من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، وهو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة، وشهر ا لمواساة، وشهر يزاد رزق المؤمن فيه. من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيئا) ( رواه ابن خزيمة والبيهقى وابن حيان)

كانت هذه ا لخطبة جامعة، واضحة المعنى، جلية الأسلوب.. استوعبت كل ما يمكن أن يوجه الى المسلمين لاستقبال شهر رمضان.. فيها اشارة الى مسالك البر وفضائل النفس التى تكتسب فى هذه الأيام المباركة حيث يحظى هذا الشهر بألوان من الطاعات والخيرات اذ يبتعدون الناس عن المعاصى وكل ما يغضب الله ويتقربون الى الله بالطاعات والاحسان والحب والبر والخير وأداء النوافل


ومن يتأمل فى وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم للصائمين يجد انها تكمن دائما الى الدعو اليهم بالخلق بأخلاق الله، والتأدب بأدب رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم فيكون الوقار والسكينة شعارهم فلا تصدر الا الكلمة الطيبة، والنصيحة الصادقة ، ولا تكن النفوس الا الألفة والمحبة والصفاء.

ولقد وجهنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الى أن نستكثر فى شهر رمضان من أربع خصال فيها الخير كله اذ قال عليه الصلاة والسلام:( استكثروا فيه من أربع خصال: خصلتين ترضون بهما ربكم عز وجل وخصلتين لا غنى لكم عنهما، أما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم عز وجل: فشهادة أن لا اله الا الله وأن تستغفروه، وأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فتسألون الله تعالى الجنة وتعوذون من النار.. ومن سقى صائما سقاه الله تعالى من حوض شربة لا يظمأ حتى يدخل الجنة)

والصيام يحقق الخشية من الله والرقابة الذاتية التى تجعل المسلم يدع طعامه وشرابه من أجل الله، وما أحوجنا فى هذه الأيام أن نتزود بزاد التقوى لنكون رقباء على أنفسنا لا نخشى الا الله، ولا نسلك الا الخير حبا لله، ولا نقول الا صدقا، ولا نتأدب الا بآداب رسول ا لله صلى الله عليه وسلم ونتحلى بخلقه الكريم الذى وصفه الله عز وجل انه الخلق العظيم

ان الغاية العظمى من تشريع العبادات هو تحقق كمال العبودية لله عز وجل، ولا بد أن يظهر ذلك فى أخلاقيات المسلم، وقد حضر وقصر النبى صلى الله عليه وسلم رسالته على اتمام مكارم الأخلاق حيث قال عليه الصلاة والسلام: " انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"

ومن آداب وأخلاق ا لصيام وأثره فى الارتقاء بالأخلاق وتهذيب السلوك الاخلاص لله وحده، والتقوى، والوقاية من الآثام، التقييم وتقويم الذات، الصبر، احترام الوقت، الدعاء وآدابه، تعويد النفس على البذل، احياء سنة الاعتكاف، الاعتدال فى الطعام والشراب، التعجيل بالافطار، ضرورة السحور والاستزادة من فعل الخيرات، الترابط العائلى والتعاون، غض البصر، وحفظ اللسان، وكف السمع عن الاصغاء الى كل مكروه وغيرها من الآداب.


وليكن شهر رمضان فرصة متجددة لنا لأن نجدد العهد مع الله فنتوب عن المعاصى، ونهجر الآثام، ونحقق جوهر الصيام فى الابتعاد عن المأكل والمشرب، ونتزين بآداب وخلق الصيام فننعم بالبركة فى كل شىء ويتحقق لنا التوازن النفسى والسلام الروحى الذى هو ميزان الحياة.


 


تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد

      مقال المشرف

    أسرة آمنة

    اعتقادي الجازم الذي أدين به لربي عز وجل بأن (الأسرة الآمنة) هي صمام الأمان لمجتمع آمن، ووطن مستقر، ومستقبل وضيء، وهو الذي يدفعني لاختيار هذا العنوان أو ما يتسلسل من صلبه لما يتيسر من ملتقيات ومحاضرات وبرامج تدريبية أو إعلامية، ومنها ملتقى

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  1. نعم
  2. أحياناً
  3. لا
    • المراسلات