النائب الثاني يدشِّن مشروع مؤسسة خادم الحرمين الشريفين للأعمال الإنسانية ومرضى الكلى .




سبق– الرياض:


نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله - دشن صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين، مساء اليوم الأربعاء، مشروع مؤسسة خادم الحرمين الشريفين العالمية للأعمال الإنسانية لرعاية مرضى الكلى بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات في فندق الإنتركونتننتال بالرياض، وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للأعمال الإنسانية، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن عبدالله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن عبدالله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعد بن متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، وعدد من أصحاب المعالي.

وقد ألقى سمو النائب الثاني كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بهذه المناسبة، جاء فيها: "نلت شرف تكليفي من لدن سيدي خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - بتدشين مشروع مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية لرعاية مرضى الكلى نيابة عنه - يحفظه الله - الذي حمَّلني سلام وشكر مقامه الكريم لكل من عمل وساهم في إنجاز هذا المشروع الإنساني والوطني، ولكل من يبذل جهوداً لإنجاز المشاريع التي من شأنها أن تحقق عـزة ورفعة أبناء هذا البلد الكريم. وإنه لمن دواعي الغبطة والسرور أن نرى اكتمال المرحلة الأولى من هذا المشروع، وبانتظار افتتاح بقية فروعه في القريب العاجل ـ إن شاء الله ـ لتوفير خدمات طبية متطورة لأبناء هذا الوطن انطلاقاً من حرص سيدي خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - وتوجيهاته لجميع المسؤولين بأهمية العناية والاهتمام بجميع المواطنين وتقديم أفضل الخدمات لهم، وفي مقدمتهم المرضى في مختلف مدن مملكتنا الغالية. وبهذه المناسبة نثمن لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - مبادرته الكريمة بأن يكون ذلك المشروع الإنساني الكبير على نفقته الخاصة، ونسأل المولى - جل وعلا - أن يجعل ذلك في ميزان حسناته".


وفي كلمة فريق عمل المشروع، قال معالي المدير التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني: "لقد جاءت هذه اللفتة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله- بإنشاء مشروع المؤسسة لرعاية مرضى الكلى في عدد من مناطق السعودية".

وبيّن أن مرض الفشل الكلوي أصبح مشكلة صحية متزايدة في جميع دول العالم، بما فيها السعودية. مشيراً إلى أن عدد المرضى تجاوز الآلاف من المواطنين؛ ما شكَّل حالة ملحَّة وضغطاً كبيراً على المستشفيات التخصصية التي تقوم بتوفير خدمة الغسيل الكلوي؛ ليأتي هذا المشروع موفراً (1000) جهاز غسيل كلوي موزعة على مدن السعودية، بطاقة استيعابية قصوى تصل إلى (5.000) مريض. وأبان معاليه أنه تم الانتهاء من تجهيز مركزين للغسيل الكلوي في شمال وجنوب مدينة الرياض، الأول بسعة (128) كرسياً، والآخر بسعة (98) كرسي غسيل كلوي. فيما جُهّز في مدينة جدة مركزٌ بسعة (207) كراسي غسيل كلوي.

وأشار إلى أن هذه المراكز دُعمت بأحدث ما توصلت إليه تقنية شبكات المعلومات من خلال بناء شبكة معلوماتية موحدة في جميع المراكز، توفر نظاماً لإدارة ومراقبة غسيل الكلى والمعلومات المتعلقة بالمريض قبل وخلال وبعد عملية الغسيل الكلوي، ونظام البطاقات الذكية التي تحتوي على معلومات كاملة عن حالة المريض خلال عمليات الغسيل السابقة، ونظام إدارة المختبرات الطبية، إلى جانب نظام إدارة الأدوية والصيدليات، ونظام إدارة المخازن.

وبيّن معالي الدكتور القناوي أن مركز جنوب الرياض بدأ في استقبال مرضى الغسيل الكلوي يوم الأحد 11 ربيع الأول 1435هـ، في حين استقبل مركز مدينة جدة المرضى يوم الاثنين 12 ربيع الأول 1435هـ، في حين سيستقبل مركز شمال الرياض المرضى خلال أسبوعين بمشيئة الله تعالى.

ودعا الله - عز وجل - أن يجعل هذا المشروع في موازين أعمال خادم الحرمين الشريفين، الذي تكفل - أيده الله - بهذا المشروع على نفقته الخاصة.

بعد ذلك ألقى صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للأعمال الإنسانية، كلمةً، أشاد فيها بهذا المشروع الإنساني المهم في تلمُّس احتياجات المواطنين ومرضى الكلى، مؤكداً أنه من خلال هذه اللفتة الإنسانية الحانية يتجسد تلاحم القيادة والمواطن.

بعد ذلك دشَّن سمو النائب الثاني المشروع بشكل رسمي.






المصدر: صحيفة سبق ، نشر بتاريخ 16/01/14 .




    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات