جمعية زواج جدة تقدم مساعدات مالية لأكثر من 61 ألف شاب وفتاة .





حسين حارث - الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الاسري بجدة .

قدمت الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة مساعداتها المالية لأكثر من 61 الف شاب وفتاة منذ نشأتها وفقاً لأحدث الإحصائيات، فيما بلغ عدد المستفيدين منذ مطلع العام الحالي 3012 شاب وفتاة.

وأوضح المهندس سلمان الشمراني المدير العام للجمعية بأن الجمعية تقدم المساعدة والعون للشباب والفتيات الراغبين في إعفاف أنفسهم وبناء الأسرة الصالحة ضمن الخطوات التي تخطوها الجمعية لخدمة الشباب والفتيات المقبلين والمقبلات على الزواج مع ضرورة التحاق الشاب والفتاة في البرنامج التأهيلي قبل الزواج الذي تقدمه وتعده الجمعية كجرعة وقائية ضد الطلاق بالتعاون مع نخبة من المدربين والمستشارين والمصلحين في مجال التوجيه والإصلاح الأسري، داعياً الموسرين وأهل الخير المساهمة في مسيرة الجمعية والإسهام في دفع عجلتها.

وأوضح المهندس الشمراني بأن الجمعية ضمن سعيها لمساعدة الشباب تواصل تقديم المساعدات والتي تشمل القروض الميسرة والزكاة بإضافة إلى الأثاث والهدايا التي يحصل عليها العرسان، مشيراً إلى أن استقبال طلبات العرسان الراغبين في الحصول على مساعدات مادية وعينية يتم بشكل يومي عبر مقرها الرئيسي.

وأشار المدير العام إلى أن الجمعية تساعد العرسان عبر جلب تخفيضات وخصومات خاصة من خلال تسليم العرسان خطاب تخفيضات بهدف التخفيف عنهم من أعباء الزواج المالية بالتعاون منشآت القطاع الخاص، مبيناً بأن التخفيضات تشمل قصور الأفراح والمطابخ ومحلات الأجهزة المنزلية والكهربائية.

وأبان بأن الجمعية ضمن خطتها والتي تسعى لتسير الزواج والمساهمة في تأسيس حياة زوجية مستقرة أقرت مؤخراً رفع سقف المساعدات المقدمة للعرسان ليصبح 30 ألف ريال وفق قدراتها المالية المتاحة، مبيناً بأن هذه الزيادة من شأنها الاسهام في التخفيف عن العرسان وتلبية احتياجاتهم بشكل أفضل في ظل ارتفاع التكاليف المعيشية والحياتية.

يُشار إلى أن الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة هي أول جمعية خيرية للزواج بالمملكة تقيم مشروع الزواج الجماعي وتسعى لبناء أسرة سعيدة من خلال مساعدة الشباب المحتاج الراغب في الزواج وتأهيلهم لحياة أسرية مستقرة وذلك بإلحاقهم ببرامج متخصصة كما تسعى للمساهمة في القضاء على العنوسة وتحقيق التكافل الاجتماعي من خلال عمل متقن ودراسات متعمقة وفريق ذي مهارات عالية وخبرات سابقة إضافة لمشروع التوفيق بين راغبي الزواج من الجنسين.





    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات