"جاري العزيز".. مشروع اجتماعي يستهدف 25 ألف أسرة .



سبق- الدمام:

أطلق المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات "هداية" بالخبر، أول مشروع دعوي اجتماعي للتواصل والتقارب بين الجيران، تحت مسمى "جاري العزيز"، متضمناً لقاءات شهرية تجمع ما بين الأسر داخل بعض الأحياء, حيث سيتم تعميم المشروع على 5 أحياء بالخبر، بالتعاون مع أئمة المساجد، بحيث يتكفل المكتب بكل اللقاءات، ويقدّم خلالها الجوائز للمشاركين في فعالياتها المختلفة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات "هداية" بالخبر الشيخ الدكتور صالح اليوسف، القاضي بمحكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية، أن مشروع "جاري العزيز" سيتم إطلاقه في عدد من الأحياء، حيث يستهدف مبدئياً ما لا يقلّ عن 25 ألف أسرة في الخبر، بالتعاون مع أئمة المساجد والمراكز الاجتماعية.

وبيّن أن المشروع يدعو إلى التعارف والتقارب بين الجيران وتوثيق الترابط بينهم، وفق الأخلاق والمبادئ الإسلامية التي أوصت بحقوق الجار ووجوب الإحسان إليه، مع الحثّ على النشأة الصالحة لأبناء الأسر، وتقديم ما يفيدهم من برامج دعوية.

وأشار الشيخ "اليوسف" إلى أن "جاري العزيز" يقوم على لقاءات شهرية تتضمن دعوة كل جيران الحي، وإقامة فعاليات دعوية واجتماعية ورياضية، إضافة إلى مسابقات تثقيفية وترفيهية، يتم خلالها توزيع جوائز على الأسر المشاركة, مؤكداً أن المشروع تم تنفيذه بداية لجيران المكتب، وحضره ما يقارب 48 أسرة؛ حيث سيقام قريباً في 5 أحياء بالخبر، بالتعاون مع أئمة المساجد المؤثرين الذين سيوجّهون الدعوة إلى الجميع؛ للمشاركة في هذه اللقاءات الشهرية، متمنياً أن يساهم هذا المشروع في توطيد العلاقات بين الجيران، ونفعهم في أمور دينهم.




المصدر : صحيفة سبق ، نشر بتاريخ 22/07/1434 هـ





    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات