أكاديمية تطالب بدمج ذوي الإعاقات وصعوبات التعلُّم في التعليم العام .





عبد الله السالم- سبق- الدمام:

طالبت رئيسة قسم رياض الأطفال والمحاضِرة بقسم التربية الخاصة بجامعة الدمام الدكتورة الجوهرة النمشان، بدمج ذوي الإعاقات وصعوبات التعلُّم والتوحُّد، مع التعليم العام، وألا يُوضعوا في أماكن لا تخدم حالاتهم، بل تعزلهم عن المجتمع.

وحذَّرت من تطعيم الأطفال بالحُقَن التي تحتوي على مواد حافظة؛ لتأثيراتها على صحَّة الطفل ونموِّه، وحثَّت على ضرورة السؤال عن نوع الحُقَن قبل استخدامها.

وأضافت خلال ملتقى التوحُّد الذي أقامته إدارة التربية الخاصة بتعليم الشرقية تحت شعار "أنا معك"، أننا بحاجة إلى تكاملية الجهود وتوحيدها، وألا تكون مبعثرة بين الجهات والمؤسسات، كما اقترحت تكثيف تدريب العاملين والعاملات في حقل تدريس وتأهيل الحالات الخاصة، وأن يتم قياس مستوى كفاءتهم كل فترة؛ لأهمية الفئة التي يتعاملون معها.

وقالت إن حالات التوحُّد في تزايد مستمر، حتى إن آخر الدراسات أثبتت أن واحداً من كل 50 طفلاً مصابٌ بالتوحُّد، وعرَّفت الجوهرة النمشان التوحُّد بأنه اضطراب نمائي يظهر في السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، ويؤدي إلى عجز في التحصيل اللغوي، واللعب والتواصل الاجتماعي.

وأردفت: رغم ذلك لم يثبت حتى الآن سبب واضح له، بل هناك فرضيات منها وراثية أو بيوكيميائية أو أيضية، أو فرضيات التلوُّث البيئي وغيرها. وقالت إن من أعراض التوحُّد ضعف التفاعل الاجتماعي مع الآخرين والعزلة المفرطة، وعدم القدرة على التواصل البصري، وخلل الحواس، وضعف في اللعب والتخيُّل والنمطية، وعدم ربط الأحداث.

وأكدت أن تشخيص الحالات يجب أن يتم عن طريق مشخِّص معتمد، لديه رخصة تشخيص دولية؛ لأن هذا التشخيص سيُعتمد في ملف الطفل، وسيكون مؤلماً إذا لم يكن صحيحاً، وتطرَّقت إلى طرق العلاج، وأشهر البرامج العالمية للتوحُّد ومبادئ تعديل السلوك.

من جانبها قالت مديرة إدارة التربية الخاصة ريم الغامدي إن إدارتها تسعى إلى خدمة هذه الفئة بكل الوسائل، عن طريق حصر عدد المستفيدين، وإعداد قاعدة بيانات وتقديم الدورات وإقامة المراكز التي تستطيع استيعاب أكبر عدد من المستفيدين.



المصدر : صحيفة سبق ،نشر بتاريخ 15/04/2013





    مقال المشرف

القطاع غير الربحي ورؤيتنا الوطنية

قرابة ألف رجل وامرأة يحتشدون في فندق ردس كارلتون الرياض؛ ليطلقوا حمَامَات المستقبل الوضيء للعمل الخيري في وطن الخير المملكة العربية السعودية، وبشائر النماء في زمن الحروب والنضوب تؤكد أن مقدرات الوطن ليست محصورة في النفط، بل هي هناك في العنصر البشر

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات