باحثة تحذر من تأثير حقائب الظهر المدرسية على وظائف تنفس الأطفال .



الرياض - طلحة الأنصاري


توصلت باحثة سعودية من جامعة الملك سعود إلى أن متوسط حقيبة الظهر المدرسية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين (9 - 12 عاماً) إلى وزن الجسم يبلغ (13.8%) وهو أعلى من الحد الموصى به عالمياً (10%) من وزن الجسم؛ مما يؤثر سلباً على وظائف التنفس بين الأطفال.

وقالت الباحثة "عبير بنت إبراهيم الكثيري" إن البحث جاء بهدف استكشاف نسبة وزن حقيبة الظهر التي تحملها طالبات المدارس السعوديات، بعد أن تزايدت المخاوف تجاه الآثار الضارة لحقائب الظهر، ومن بينها الحد من وظائف التنفس، مبينة أن هذه الدراسة المستعرضة التجريبية ضمت (91) عينة من طالبات المدارس اللاتي تتراوح أعمارهن بين (9 - 12 عاماً).

وأضافت "الكثيري" أن حمل حقيبة الظهر المدرسية بوزن أعلى من المسموح به يؤثر سلباً على وظائف التنفس، ويؤدي إلى انخفاض مُعظم السعات والأحجام الرئوية، بما في ذلك "الحجم المدّي"، و"السعة الحيوية"، و"السعة الحيوية القسرية"، إضافة إلى "الحجم التنفسي القسري في الثانية الأولى"، إلى جانب "نسبة الحجم التنفسي القسري في الثانية الأولى" إلى "السعة الحيوية القسرية"، مشيرة إلى أن آثار حمل حقائب الظهر المدرسية تمتد إلى التأثير على "ذروة تدفق الزفير"، و"التهوية الطوعية القصوى لدى هؤلاء الفتيات.وشدّدت الباحثة على ضرورة أن يكون الحد الأقل والآمن لحقيبة الظهر لا يتجاوز (7.4%) من وزن الجسم للفتيات السعوديات الذين تتراوح أعمارهم بين (9 - 12 عاماً)، إلى جانب تطبيق عدد من التوصيات أبرزها الحرص على مراجعة المناهج التعليمية المقدمة لطالبات المرحلة الابتدائية من حيث الكمية، إضافة إلى البدء في استخدام الحقائب الذكية، أو أجهزه الآيباد عوضاً عن الكتب، إلى جانب توفير خزائن لكل مدرسة، وتشجيع الطالبات على استخدامها لحفظ الكتب والمواد المدرسية فيها بقدر الإمكان.

ودعت إلى حث الطالبات على عدم حمل كتب المواد المدرسية التي لا تحتاجها بشكل يومي، والحرص على إحضار ما يتوافق مع الجدول اليومي فقط، إلى جانب تشجيع الطالبة على إبلاغ المعلمة أو المرشدة الطلابية تجاه أي شكوى مرتبطة بحمل حقيبتها المدرسية، سواء كانت آلاماً أو صعوبة في التنفس، مقترحة توفير نسختين من الكتب المدرسية، واحدة للمنزل، والأخرى تبقى في المدرسة؛ لتقليل وزن الحقيبة التي تحملها الطالبة، إضافة إلى تقسيم الكتب المدرسية، كالرياضيات مثلاً إلى عدة كتب صغيرة، بحيث يحوي كل كتاب على فصل واحد فقط؛ مما يسمح للطالبة بعدم حمل الكتاب كاملاً وإحضار الفصل الذي تدرسه فقط، كون هذه الطريقة أثبتت فعاليتها في تقليل وزن الحقيبة المدرسية في دول أخرى، منوّهة بضرورة التعاون مع جمعيات طبية، ك"جمعية العلاج الطبيعي السعودية"؛ لعمل برامج تثقيفية بشأن حمل الحقائب المدرسية للفتيات والأهالي والمعلمات وإدارات المدارس.

يذكر أن الباحثة "عبير الكثيري" نالت درجة الماجستير بتقدير امتياز في العلاج الطبيعي من جامعة الملك سعود.





المصدر : صحيفة الرياض ، العدد 16345 .






    مقال المشرف

في نفس «حسن» كلمة !

هكذا يحلم (حسن)، أن يكون له مشروع ناجح وهو في سنٍّ مبكرة، راح يقرأ سير عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في طلب الرزق، باءت بالفشل، حين صمدوا في وجهها، وكلما سقطوا نهضوا، حتى سطروا رو

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات