الأميرة موضي بنت خالد تقدم تبرعاً سخياً لبرنامج يؤهل المقبلين على الزواج .



الرياض – محمد الحيدر


أفصحت الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية مودة للحد من الطلاق وآثاره عن تبرع سخي قدمته صاحبة السمو الملكي الأميرة موضي بنت خالد بن عبدالعزيز لدعم جهود الجمعية في (برنامج «مودة» الوطني لتأهيل المقبلين والمقبلات على الزواج)، والذي تقوم الجمعية حالياً بالإعداد له بالتعاون مع شركة أوليفر وايمان وهي احدى الشركات الاستشارية العالمية إلى جانب قسم القيم الأخلاقية في جامعة هارفرد العريقة، وعدد من المتخصصين المميزين على المستوى الخليجي والعربي.

وقالت الأميرة سارة: إن مثل هذا التبرع السخي غير مستغرب من سموها، وهي المعروفة بوقفاتها الإنسانية ودعمها اللامحدود للمؤسسات والجمعيات الخيرية في بلادنا سواء على المستوى الفكري أو المادي، فسموها تعتبر أحد اهم القيادات الداعمة والملهمة للعمل الخيري في المملكة وهي تقف خلف تأسيس ونجاح العديد من المؤسسات والجمعيات الخيرية في المملكة مثل مؤسسة الملك خالد الخيرية، جمعية «النهضة» النسائية الخيرية، جمعية «مودة» الخيرية، جمعية «صوت» وأخيراً الجمعية السعودية للعمل التطوعي «تكاتف»،

ونحن في «مودة» نشعر بكثير من الفخر والاعتزاز كون الأميرة موضي هي إحدى المؤسسات والعضوات المؤثرات في الجمعية، ويسرني بهذه المناسبة أن أتقدم باسمي واسم عضوات مجلس إدارة الجمعية والعاملات فيها بخالص الشكر والتقدير لسمو الأميرة موضي بنت خالد لوقفاتها الدائمة مع الجمعية وتبرعها السخي، وإن الجمعية إذ تعلن عن هذا التبرع عرفاناً وتقديراً لسموها، وإيماناً بضرورة تسليط الضوء على هذه المساهمات النبيلة كنماذج مضيئة ومحفزة للإحسان والعطاء في المجتمع.




المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 16267 .




    مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات