مطالبات بإقرار «التربية الأسرية» في منهج التعليم العام .



فارس الرشيدي (حفر الباطن)


طالب رئيس الجمعية السعودية لعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية والمشرف الفني لمركز الإرشاد الاجتماعي بوزارة الشؤون الاجتماعية، الدكتور عبدالله بن سعد الرشود، إلى ضرورة إيجاد مناهج تربوية تعليمية في مراحل التعليم العام، يكون لكل مرحلة منهج يتناسب مع أعمار الطلاب والطالبات واحتياجاتهم المعرفية والنفسية.

وأوضح الدكتور الرشود، بأن ذلك ينبغي أن يراعي طريقة تكوين الأسرة ومقومات نجاحها ومهارات تواصلها انتهاءً بالواجبات والحقوق للزوج والزوجة والأولاد والآباء والأمهات، ومن تحت كفالة الأسرة، وأضاف: بإقرار هذه المناهج سنساهم في خفض معدلات العنف الأسري ونساعد في بناء حياتهم الأسرية بشكل مثالي مؤسس بشكل صحيح.

وأشار الدكتور الرشود على هامش دورة نظمها مركز التنمية الاجتماعية بحفر الباطن، إلى ضرورة أن تكثف مثل تلك الدورات في جميع مناطق المملكة، على أن تؤخذ كخطوة إجرائية، تقوم بها مراكز التنمية الاجتماعية والأسرية في النزول للميدان، لتنمية وتثقيف المجتمع بمتطلبات الحياة الأسرية السعيدة، مبينا أن المجتمع بحاجة شديدة لها، في ظل الانفتاح المعلوماتي في هذا العصر الحديث، والذي يستوجب أن يقابله تحصين لنواة المجتمع، بتضافر كل الجهود سواء من وزارة الشؤون الاجتماعية أو وزارة الإعلام أو الوزارات الأخرى، في سبيل توعية المجتمع بأساليب التربية الصحيحة ومواجهة ظاهرة العنف الأسري».

واختتم حديثه بتمنياته أن تكثف مثل هذه الدورات في جميع مناطق المملكة وأن تؤخذ كخطوة إجرائية تقوم بها مراكز التنمية الاجتماعية والأسرية للنزول للميدان وتنمية وتثقيف المجتمع بمتطلبات الحياة الأسرية السعيدة، فالمجتمع بحاجة شديدة لمثل هذه الدورات وهذا واجب اجتماعي نحن مطالبون به في ظل الانفتاح المعلوماتي في هذا العصر الحديث والذي يستوجب أن يقابله تحصين لنواة المجتمع وعماده، فينبغي أن تتظافر كل الجهود سواء من وزارة الشؤون الاجتماعية أو وزارة الإعلام أو الوزارات الأخرى في سبيل توعية المجتمع بأساليب التربية الصحيحة ومواجهة ظاهرة العنف الأسري.

وكان الرشود قدم دورتين الأولى عن الإرشاد الأسري وتنمية المجتمع، والثانية عن آليات مواجهة العنف الأسري، حيث أقيمت الدورة نهاية الأسبوع الماضي، بتنظيم مع مركز التنمية الاجتماعية بحفر الباطن وبالتعاون مع الجمعية السعودية لعلم الاجتماع والخدمة الاجتماعية.




المصدر : صحيفة عكاظ ، العدد 4200 .




    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات