الإقلاع عن التدخين يخفف آلام العمود الفقري .




الوكالات ـ واشنطن


وجدت دراسة جديدة أن الإقلاع عن التدخين يساعد في تخفيف آلام الظهر عند الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في العمود الفقري.
وذكر موقع «هلث داي نيوز» العلمي الأمريكي، أن الباحثين بجامعة «روشستر» البريطانية وجدوا من خلال دراستهم التي شملت 5300 مريضاً بآلام الظهر بسبب مشكلة في العمود الفقري، ضرورة وضع برامج لهؤلاء للإقلاع عن التدخين من أجل التخلص من آلامهم.
ووجد العلماء أن الأشخاص الذين بدأوا بتلقي العلاج من المدخنين السابقين، وغير المدخنين، خف لديهم ألم الظهر مقارنة بالمدخنين الحاليين الذين لم يقلعوا عن التدخين خلال الدراسة.
وسجّلت معدلات ألم أعلى بشكل ملحوظ عند المدخنين مقارنة بغيرهم.
وقال الباحثون إن المرضى الذين أقلعوا عن التدخين خلال تلقي العلاج سجلوا تحسناً أكبر في الألم مقارنة بمن واصلوا عادتهم هذه.
وقال الباحث المسؤول عن الدراسة غلين ريشتين، «نعرف أن النيكوتين يزيد الألم, في هذه الدراسة تبين أن الإقلاع عن التدخين خلال العلاج، يشعرك بالتحسّن وإن واصلت التدخين، لن يظهر تحسن بغض النظر عن العلاج الذي تخضع له, فالتدخين سيئ لك».
وأشار إلى أن هذه الدراسة تؤكد على أهمية برامج وقف التدخين للمرضى الذين يعانون من اضطرابات في العمود الفقري، لوجود رابط بين تحسن آلام المريض والإقلاع عن التدخين.






المصدر: صحيفة اليوم ، نشر بتاريخ 17/12/2012 .




    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات