برودة الجو ليست عاملا رئيسا في الإصابة بالأنفلونزا .




القاهرة - منال علي


نزلات البرد تنتشر بين أطفال المدارس الذين يعانون من قلة العناية بالعادات الصحية السليمة
في دراسة تحليلية لأعلى نسب حالات الإصابة بنزلات البرد في مختلف الولايات الأمريكية، تبين أن أكثر الولايات برودة تعتبر الأقل في معدلات الإصابة بالمرض.

وقال الدكتور حون أبرامسون، أخصائي الأمراض المعدية بين الأطفال بمستشفى نورث كارولينا "عادة ما يبدأ موسم الأنفلونزا في أكتوبر/تشرين الأول ويستمر حتى أبريل/نيسان، وهو التوقيت الذي يتواكب مع العام الدراسي وليس انخفاض درجات الحرارة".

وأضاف أن الدراسات أوضحت أن نزلات البرد والأنفلونزا تنتشر في الغالب بين أطفال المدارس الذين يعانون من قلة العناية بالعادات الصحية السليمة، ما يعرضهم للعدوى لتواجدهم مع أقرانهم في أماكن مغلقة ثم ينقلون المرض إلى أقاربهم البالغين.

ويرى أليسون أيليو، أستاذ طب الأوبئة بكلية الصحة العامة بجامعة ميتشيغن الأمريكية، أنه إن كان الجو البارد مسؤولاً عن زيادة الإصابات بنزلات البرد، فهذا بشكل غير مباشر، لأن برودة الجو تجبر الأطفال على التواجد في أماكن مغلقة، حيث يختلطون معاً ما يسبب انتشار الجراثيم والعدوى بسهولة.

وأوضح أيليو "القبعات والمعاطف والقفازات ليست ذات قيمة إذا ما تلامس الشخص مع آخر مصاب بنزلة برد لينتقل الفيروس إليه من خلال التنفس أو ملامسة سطح ملوث بالفيروس".

من هنا يؤكد الباحثون أن تدفئة الأطفال بالملابس الثقيلة في الجو البارد أو منعهم من اللعب خارج المنزل في الأيام الباردة من فصل الشتاء، لا يحميهم من الإصابة بنزلات البرد، بل على العكس إبقاء الطفل في مكان مغلق غير متجدد الهواء يعرضه للإصابة بهذه الأمراض الموسمية.

ويشير الباحث أبرامسون إلى أن مستشفى نورث كارولينا تلقى حتى الآن 25 حالة إصابة بالأنفلونزا هذا الموسم، في الوقت الذي لم يتلق فيه المستشفى أي حالات مماثلة العام الماضي. وقال "هذه ولاية تقع جنوب وليس شمال البلاد، ولا يزال الجو دافئاً لحدوث مثل تلك الإصابات، ما يعني أن الأمر لا يرجع حقاً لبرودة الجو".

وأوضح أن أفضل طريقة لحماية الأطفال والكبار على حد سواء من الإصابة بالأنفلونزا ونزلات البرد هو تشجيعهم على ممارسة العادات الصحية السليمة، مثل كثرة غسل اليدين مع الحقن بلقاح الأنفلونزا الموسمية.




المصدر : العربية نت ، نشر بتاريخ 29/11/2012 .




    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات