تناول المضادات الحيوية أثناء الحمل يصيب الأطفال بالربو .



واشنطن - رويترز

جاء في دراسة دنمركية أن الأطفال الذين تناولت أمهاتهم مضادات حيوية خلال فترة الحمل هم أكثر عرضة قليلا للإصابة بمرض الربو . .

وتؤكد النتائج أن المضادات الحيوية هي السبب في زيادة المخاطر لكنها تؤيد النظرية القائمة بأن البكتيريا "الصديقة" في الجسم لها دور فيما إذا كان الطفل سيصاب بالربو أم لا وأن المضادات الحيوية يمكن أن تعطل عمل هذه الجراثيم المفيدة.

وقال هانز بيسجارد أحد المشاركين في الدراسة وهو أستاذ بجامعة كوبنهاجن "نعتقد أن استخدام الأمهات للمضادات الحيوية يغير التوازن في البكتيريا الطبيعية التي تنقل إلى المولود وأن عدم التوازن هذا في البكتيريا في المرحلة المبكرة من العمر يؤثر على نضج الجهاز المناعي للمولود."

وربطت أبحاث سابقة بين تناول المضادات الحيوية في الصغر وزيادة مخاطر الإصابة بالربو وإن اختلف بعض الباحثين مع هذه النتائج.

وجمع بيسجارد وزملاؤه معلوماتهم من سجل وطني لبيانات المواليد في الدنمرك لاكثر من 30 ألف طفل ولدوا في الفترة ما بين 1997 و2003 وتابعوهم لأكثر من خمس سنوات.

ووجدوا أن نحو 7300 طفل أي نحو الربع تقريبا تعرضوا لتأثير المضادات الحيوية خلال فترة حمل أمهاتهم. وكان من بينهم 238 طفلا أي أكثر بقليل من ثلاثة في المئة أصيبوا بالربو في سن الخامسة.

وجاء في الدراسة التي نشرت في دورية طب الأطفال أنه في المقابل أصيب بالربو نحو 2.5 في المئة أي 581 طفلا من بين نحو 23 ألفا لم تأخذ أمهاتهم مضادات حيوية أثناء فترة الحمل.

وبعد أن وضع فريق بيسجارد العوامل الأخرى التي يمكن أن تزيد مخاطر الإصابة بالربو خلصوا إلى أن الأطفال الذين تعرضوا للمضادات الحيوية هم أكثر عرضة للإصابة بالربو بنسبة 17 في المئة.




المصدر: صحيفة الرياض ، نشر بتاريخ 24/11/12 .





    مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات