إقامة «مؤتمر الأدباء السعوديين الرابع» إبريل القادم بالمدينة المنورة .



الرياض- محمد الحسيني

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- تنطلق فعاليات مؤتمر الأدباء السعوديين الرابع، خلال الفترة من 9-11 أبريل 2013م وذلك في رحاب المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2013م أعلن ذلك معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة، موضحا أن العنوان الرئيسي للمؤتمر هو (الأدب السعودي وتفاعلاته)، ويتناول ثلاثة محاور فرعية على النحو التالي: المحور الأول: الأدب السعودي والتقنية.. متضمنا جملة من الموضوعات الفرعية التي يأتي منها: الأدب التفاعلي: إشكالية والمفهوم وآفاق الإبداع، تجليات الأدب التفاعلي، دور وسائط التقنية في إنتاج النص وتلقيه.

أما المحور الثاني فجاء عن "الأدب السعودي والآخر، ويضم" مشتملا على جملة من الموضوعات التي تتضمن: تمثيلات الآخر في الأدب، الآخر في الدراسات الأدبية والنقدية، ترجمة الإبداع السعودي.. بينما جاء عنوان المحور الثالث من المؤتمر عن " المحور الثالث: الأدب السعودي والفنون" والذي يضم جملة من الموضوعات التي جاء منها: الأدب والمسرح، الأدب والسينما، الأدب والفن التشكيلي، الأدب والتصوير الفوتوغرافي، الأدب وفن الكاريكاتير.

وأضاف معاليه أن هناك العديد من الأنشطة المصاحبة للمؤتمر؛ منها ندوة متخصصة في المدونات؛ ورشة للإبداع الرقمي؛ شهادات وتجارب؛ أمسية شعرية، أمسية قصصية.. موضحا د. خوجة بأن المؤتمر يعد فرصة أمام الباحثين والأدباء لتدارس واقع الأدب في بلادنا الحبيبة وتأمّل تفاعلاته وأثره ودوره في مسيرتنا الوطنية.

من جانبه بيَّن وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية رئيس المؤتمر الدكتور ناصر بن صالح الحجيلان أن اللجنة العلمية للمؤتمر ترحب باستقبال ملخصات البحوث من الآن، على البريد الإلكتروني ( UDABA@MOCI.GOV.SA ) وسيكون آخر موعد لاستقبال الملخصات يوم الأحد 9 ديسمبر 2012م.. مشيرا إلى أنه في حال الموافقة على ملخص البحث سوف تشعر اللجنة العلمية الباحث بذلك.. مختتما حديثه بأن آخر موعد لتقديم البحوث في صورتها النهائية هو يوم الأحد27 يناير 2013م حيث سيتم إرسال البحوث إلى بريد المؤتمر الإلكتروني المشار إليه، والتي سيخضع جميعها للتحكيم العلمي.





المصدر : صحفية الرياض ، العدد 16217 .




    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات