مستشفى الأمير سلمان ينظم المؤتمر الطبي الثالث للأنف وجراحات الجيوب الأنفية




الرياض - سعد الشبانات


يعتزم مستشفى الأمير سلمان بن عبدالعزيز إقامة المؤتمر الطبي الدولي الثالث للأنف وجراحات الجيوب الانفية وقاع الجمجة الامامي والجراحات التجميلية خلال الفترة من ٦/٥ / ديسمبر/ ٢٠١٢ الموافق ٢٢/٢١ /محرم/١٤٣٣ه بقاعة مكارم بفندق ماريوت الرياض.

ويسعى المؤتمر العلمي الطبي الثالث لتوعية العاملين في المجال الصحي وخاصة الأطباء في اختصاصات الأنف والأذن والحنجرة وقاع الجمجة الامامي بخبرات علمية وعملية فريدة تسهم في رفع المستوى العلمي والعملي في الاختصاصات وجراحة الانف في إطار التعليم والتدريب الطبي المستمر وذلك للإطلاع على التطورات الحديثة التي طرأت في مجال جراحة الأنف وقاع الجمجمة الأمامي وذلك عن طريق الاستعانة بخبرات أطباء استشاريين عالميين من امريكا والنمسا والدول العربية والخليجية مشهود لهم في ذات الاختصاص مع الاستعانة بخبرات الأطباء الاستشاريين من داخل المملكة ممن لهم انجازات ودراسات وخبرات واسعة بالمجال نفسه.

وأوضح مدير مستشفى الأمير سلمان بن عبدالعزيز ورئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدكتور علي إبراهيم العمري ان المؤتمر يخصص نقاشاته في عدة محاور من اهمها تقنيات واستخدامات المنظار في ادارة تسرب السائل النخاعي ومهام جديدة لجراحة الجيوب الانفية بالمنظار للاطفال ومن المتوقع ان يشهد المؤتمر حضوراً كبيراً من استشاريي وأخصائيي الأنف والأذن والأطباء من ذوي اختصاصات الجراحة الانفية وجميع مزاولي المهن الصحية. وتأتي هذا المؤتمر ضمن البرامج التي ينظمها مستشفى الأمير سلمان بن عبدالعزيز وذلك إيماناً منها بأهمية هذه اللقاءات العملية والعلمية التي ترفع مستوى المعرفة بجوانبها المهنية والعلمية وتسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات الطبية مما ينعكس إيجابياً على العناية بالصحة بشقيها العلاجي والوقائي

وعن أهداف انعقاد هذا المؤتمر ذكر رئيس اللجنة المنظمة الدكتور على العمري المؤتمر أن المؤتمر يهدف إلى دعم الأبحاث والمصادر العلمية لهذا التخصص، وتوثيق الصلات بين المتخصصين في هذا المجال الهام ومن ثم تسخير المعطيات للوصول إلى أرفع المستويات الطبية العلاجية والجراحية في سبيل تحقيق أفضل النتائج للمرضى.





المصدر: صحيفة الرياض ،العدد 16183 .



    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات