المضادات الحيوية تعرض الأطفال لالتهابات الأمعاء .



القاهرة - منال علي



تتمثل أعراض هذه الأمراض في المعاناة من آلام المعدة والإسهال وفقدان الوزن
حذرت دراسة أمريكية حديثة من تناول الأطفال بعض أنواع المضادات الحيوية في سن مبكرة، ما يعرضهم للإصابة بأمراض الأمعاء.

وتقول الدراسة إنه كلما تناول الأطفال هذه العقاقير في سن مبكرة وكلما زادت جرعاتها، ارتفعت مخاطر إصابتهم بأمراض التهابات الأمعاء مثل داء كرون والتهاب القولون التقرحي.

يذكر أنه سبق لدراسات سابقة أن لفتت إلى وجود علاقة بين تناول المضادات الحيوية والإصابة بأمراض الأمعاء، إلا أن معظمها كانت محدودة، بينما بحثت الدراسة الحالية، التي نشرت مؤخراً في جريدة طب الأطفال، في بيانات أكثر من مليون طفل ممن تقل أعمارهم عن 18 عاماً.

وقد تم متابعة هؤلاء الأطفال لمدة عامين أو أكثر خلال الفترة بين عام 1994 و2009، فوجد الباحثون أن حوالي 64% من الأطفال تناولوا بعض أنواع المضادات الحيوية على الأقل مرة في حياتهم، وأن حوالي 58% منهم تناولوا المضادات الحيوية التي تستهدف البكتيريا التي لا تحتاج للأوكسجين كي تنمو والتي تعرف بـ antianaerobic antibiotics.

وفي فترة المتابعة تبين أن ما يقرب من 750 طفلاً أصيبوا بداء كرون أو التهاب القولون التقرحي. وتتمثل أعراض هذه الأمراض في المعاناة المستمرة من آلام المعدة والإسهال وفقدان الوزن، وتزداد مخاطر الإصابة بهذه الأمراض بين الأطفال الذين يتناولون تلك المضادات الحيوية قبل بلوغ عام من العمر، ولكن تقل هذه المخاطر بشكل كبير كلما زاد عمر الطفل عند تناول تلك العقاقير.





المصدر: العربية ، نشر بتاريخ 26/09/2012 .





    مقال المشرف

الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات