دراسة : الوجبات عالية الكربوهيدرات قد تسبب سرطان الثدي .




العربية.نت


في دراسة أجريت على ما يقرب من 335 ألف أوروبية
أظهرت دراسة أوروبية أن النساء الأكبر سنا اللاتي يتناولن كميات كبيرة من الكربوهيدرات في صورة أغذية مليئة بالنشويات والسكريات قد يكن أكثر عرضة لنوع من سرطان الثدي، وهو الأقل شيوعا وإن كان أكثر فتكاً.

وأجريت الدراسة على ما يقرب من 335 ألف أوروبية ونشرت في الدورية الأمريكية للتغذية الإكلينيكية، وهي لا تثبت أن الحلوى أو البطاطا (البطاطس) المحمرة أو الخبز الأبيض من المأكولات التي تساهم في الإصابة بسرطان الثدي لكنها تشير إلى عامل محتمل في نوع لا يعرف عنه الكثير من سرطانات الثدي.

ووجدت الدراسة صلة بين السكريات والنشويات العالية وبين سرطانات الثدي التي تفتقر لعناصر استقبال هرمون الأستروجين الجنسي الأنثوي وتعرف باسم سرطانات الثدي (إي آر سالب).

وقد أجرت الدراسة إيزابيل روميو من الوكالة الدولية لأبحاث السرطان في ليون بفرنسا على نحو 335 ألف امرأة كن يشاركن في دراسة أوروبية بدأت منذ فترة طويلة وتتركز على عوامل التغذية وخطر الإصابة بالسرطان، ومن بين هؤلاء أصيبت 11576 امرأة بسرطان الثدي على مدى 12 عاما.

وبشكل عام لم تظهر الدراسة وجود صلة بين خطر الإصابة بسرطان الثدي وتناول كميات كبيرة من المواد الكربوهيدراتية. لكن الصورة تغيرت عندما ركز الباحثون على النساء اللواتي انقطع عندهن الطمث ويعانين من سرطان الثدي (إي آر سالب).
فلدى التركيز على قائمة تتعلق بتناول المواد الكربوهيدراتية.

وتبين إصابة 158 امرأة بسرطان الثدي في أعلى 20% من القائمة مقابل 11 حالة في أدنى 20% بالقائمة، وهو ما يعني أن خطر الإصابة أعلى بنسبة 36%.
وتمثل أورام (إي آر سالب) حوالي ربع حالات الإصابة بسرطانات الثدي وهي عادة أصعب علاجا من سرطانات (إي آر موجب)، لأنها تميل للنمو على نحو أسرع ولا تستجيب لطرق العلاج التي تعتمد على الهرمونات.

وقالت كريستينا كلارك الباحثة بمعهد كاليفورنيا للوقاية من السرطان في فريمونت والأستاذ المساعد بجامة ستانفورد إن النتائج مثيرة، لأنه لا يعرف الكثير عن حالات سرطان الثدي (إي آر سالب). ويسهم الأستروجين عادة في نمو معظم سرطانات الثدي.

وقالت كلارك التي لم تشارك في البحث "هذه الدراسة تعطينا مفتاحا مهما حقا لأبحاث المستقبل"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.





المصدر: العربية نت ، نشر بتاريخ 27/07/2012 .




    مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات