الصندوق الخيري الاجتماعي يدشن العام الدراسي بتقديم 4060 منحة تعليمية مجانية .




الرياض – محمد الحيدر

دشن الصندوق الخيري الاجتماعي برنامجه للمنح التعليمية المجانية للعام الدراسي 1433 ه - 1434 ه، والتي بلغ عددها 4060 منحة تعليمية موزعة على 13 منطقة من مناطق المملكة ، وشملت عددا من التخصصات الإدارية والمالية والصحية والفنية، ووزعت المنح التعليمية على 74 مؤسسة حكومية وأهلية لاستقبال أبناء وبنات الأسر المستهدفة من قبل الصندوق الخيري الاجتماعي وهم: المستفيدون من الضمان الاجتماعي والجمعيات الخيرية، والأيتام، والمطلقات والمهجورات والأرامل وأبنائهن، والسجناء والمفرج عنهم وذووهم، والمتعافون من الإدمان وأسرهم.

وأوضح ل " الرياض" مدير عام الصندوق الخيري الاجتماعي عادل فرحات أن برنامج المنح التعليمية هو أحد البرامج التي يقدمها الصندوق الخيري الاجتماعي حيث يعنى بتنمية المهارات والمعارف بالنسبة لخريجي الثانوية العامة من الجنسين من خلال إلحاقهم بالمؤسسات التعليمية الحكومية أو الأهلية، ويساهم في حصولهم على درجة تؤهلهم للالتحاق بسوق العمل. واكد ان رؤية الصندوق الخيري الاجتماعي تنطلق من خلال برنامج المنح التعليمية على تأهيل وتنمية قدرات أبناء الأسر المستفيدة وإكسابهم المهارات والمعارف اللازمة والتي تجد إقبالا في سوق العمل ، وتحويلهم إلى عاملين منتجين قادرين على إعانة أنفسهم وأسرهم.

وقال لكل برنامج شروط لا بد من توفرها فيمن يريد الالتحاق بالبرنامج وذلك من أجل تحديد من يحق لهم الالتحاق بالبرنامج حتى يحقق البرنامج الهدف المأمول منه، وفي برنامج المنح التعليمية وضع الصندوق الخيري الاجتماعي عند تأسيس هذا البرنامج شروطاً يجب توافرها فيمن يتقدم للحصول على منحة تعليمية تساعده على بناء التحصيل العلمي له حتى يخدم وطنه مستقبلاً بما يعود بالنفع عليه مادياً، ولعل من أبرز الشروط التي يجب توفرها أن يكون المتقدم للحصول على منح تعليمية سعودي الجنسية، وأن يستوفي شروط القبول لدى الجهة التعليمية أو التدريبية المتقدم لها، وأن يكون ضمن الفئات التي تشملها خدمات الصندوق.


وكشف فرحات عن أن الصندوق الخيري الاجتماعي قدم خلال الخمس سنوات الماضية من عمره 381 اتفاقية تعليمية، وبلغ حجم المستفيدين منها 19072 شاباً وفتاة.





المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 16084 .





    مقال المشرف

في ذكرى المبارك

يقيم في ذاكرتي كما تقيم غيمة فوق روابٍ خضر تسبح في نضارة وبهاء.. كأنني اتفقت مع الموت.. منذ أن غيبه عن ناظريَّ ألا يغيبه عن روحي وقلبي.. كثيرا ما أحنُّ إليه وأعيش مع ذكراه ولا أبوح بذلك لمن حولي.. حتى لا أعود إلى حضوري وشهودي الذي ليس معه سو

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات