أمراض الكلى تزيد من مخاطر الإصابة بالشريان التاجي .



القاهرة - منال علي


قالت دراسة كندية حديثة إن الأشخاص الذين يعانون مرضاً مزمناً بالكُلى يواجهون مخاطر الإصابة بالشريان التاجي للقلب تماثل تلك التي تواجه الذين أصيبوا بأزمة قلبية.

وكشفت دراسات سابقة عن أن مرضى الكُلى يعانون مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية، لكن هذه هي الدراسة الأولى التي توضح أن مخاطر إصابة هؤلاء بأمراض القلب ربما تكون بنفس شدة من أصيبوا بأزمة قلبية في السابق.

وقام الباحثون بمقارنة حالات الإصابة بالأزمات القلبية والوفاة بين ما يقرب من 1.3 مليون شخص في كندا يعانون مرضاً مزمناً بالكلى أو البول السكري أو أزمة قلبية سابقة أو الثلاثة معاً.

وأوضح كاتب الدراسة د. مارسيلو تونيلي من جامعة Alberta أن مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية بين مرضى الكلى أو السكري أو كلاهما تماثل تلك التي تواجه الأشخاص الذين أصيبوا يوماً بأزمة قلبية.

وتقترح نتائج الدراسة التي نشرت مؤخراً في جريدة "لانسيت" أن أمراض الكلى يمكن أن تستخدم لتحديد الأشخاص المعرضين للإصابة بمرض الشريان التاجي بالقلب.

ويواجه مرضى الكلى معدلات وفاة أعلى من أمراض القلب بعد إصابتهم بأزمات قلبية أكثر من عموم الناس، الأمر الذي يؤكد ضرورة الوقاية من أمراض الشريان التاجي سواء بالعقاقير الطبية أو بتحسين أسلوب حياة المريض.

كما كشفت الدراسة أن معدلات الوفاة من أمراض القلب بين مرضى الكلى تماثل أو تزيد على مرضى البول السكري.





المصدر: العربية نت ، نشر بتاريخ 21/06/2012 .




    مقال المشرف

الشيخ الرومي.. وجيل الرواد

أكثر من مائة عام (1337-1438هـ) عاشها الشيخ الراحل عبدالله بن محمد الرومي. وانتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الماضي، السابع عشر من جمادى الآخرة من عام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة. واحد من جيل الأدباء الرواد، لا يعرفه جيل اليوم، عم

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات