الأمير عبد العزيز بن ماجد يزف ألف شاب وفتاة الى عش الزوجية .




يزف صاحب السمو الملكي الأميرعبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة مساء اليوم الأربعاء ألف شاب وفتاة للحياة الزوجية وذلك في احتفالية الزواج الجماعي الرابع والتي تنظمها الجمعية الخيرية للزواج ورعاية الأسرة « أسرتي» في صالة الاحتفالات بمدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الرياضية بحضور أقارب وأصدقاء العرسان والوجهاء والأعيان ,

وقال فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي أمين عام الجمعية وإمام وخطيب المسجد النبوي الشريف إن جميع الاستعدادات قد انتهت لإقامة الكرنفال الاحتفالي السنوي لاعفاف ألف شاب وفتاة والمساهمة في تخفيف تكاليف زواجهم انطلاقا من واجب الجمعية في دعمهم ورعايتهم , لافتا إلى أن الجمعية انتهت قبل أسابيع من تأهيل وتدريب جميع المشاركين في حفل الزواج الجماعي الرابع من الشباب والفتيات بعد أن اختارت 500 عريس من مختلف محافظات المنطقة

حيث فتحت الجمعية باب التقديم لراغبي الزواج في شهر محرم الماضي وشهد التسجيل في الزواج الجماعي هذا العام إقبالاً مضاعفاً من الراغبين بالمشاركة مقارنة بالعام الماضي وبين الشيخ الثبيتي أن العرسان الذين سيشاركون في حفل الزواج الجماعي هذا العام من جميع محافظات منطقة المدينة المنورة حصلوا على العديد من الخدمات من أبرزها تأهيلهم للحياة الأسرية بحيث يكونون أسراً صالحة تنعم بالطمأنينة والاستقرار ، كما تم تقديم مساعدات مالية لهم، إضافة إلى أجهزة كهربائية منزلية،

فضلاً عن الهدايا الأخرى المتنوعة التي تسهم بتقديمها عدد من الشركات الوطنية وكشف الشيخ الثبيتي عن دعم الشيخ إبراهيم العنقري لحفل الزواج الجماعي الرابع بمساهمته بتزويج 400 شاب وفتاة بمبلغ 2 مليون ريال كما ساهم الشيخ سليمان الراجحي بدعم تزويج 200 شاب وفتاة بمبلغ مليون ريال كما واصلت سيدة الأعمال هادية بنت عبداللطيف جميل دعمها لمناسبات الزوج الجماعي فبعد تبرعها لعرسان الزواج الجماعي الثاني والثالث بكافة الأجهزة الكهربائية تبرعت لجميع العرسان في الزواج الجماعي الرابع بجميع الأجهزة الكهربائية التي يحتاجها كل منزل

ولاننسى كل من ساهم بجهده ووقته وماله لإتمام فرحة ألف شاب وفتاة وفي مقدمتهم سمو أمير المنطقة فلسموه ولجميع الداعمين لحفل الزواج الجماعي الرابع اصدق الدعاء وأخلصه بان يجعل ما قدموه في ميزان حسناتهم.





المصدر: صحيفة الرياض ،العدد 16053 .





    مقال المشرف

التعليم وراء الأسوار

في تجربة شخصية قديمة، أحيل إليَّ مقرر حفظ القرآن الكريم في الكلية، فحولت موقع التعليم من القاعة الدراسية إلى مسجد الكلية، ومن الطريقة المدرسية في تعليم القرآن إلى حلق يديرها الطلبة أنفسهم، بمتابعة أسبوعية محفزة، انتهت بإتمام جميع الدفعة المقرر كام

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات