«رقي» تؤهل 30 أرملة للاحتواء الأسري .



الخبر ابراهيم الشيبان:


نظمت لجنة التنمية الاجتماعية "رقي" مؤخرا في الخبر ملتقى اجتماعيا يهدف إلى تأهيل نحو 30 أرملة ل "الاحتواء الأسري" ، حيث استضافت اللجنة أيتاما من الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية وأمهاتهم.

وأشارت رئيسة اللجنة النسائية للجنة التنمية الاجتماعية بالخبر لأحياء العقربية والخبر الشمالية ومدينة العمال والعليا والبندرية حنان باطرفي، إلى ان الهدف من إقامة مثل هذه الملتقيات إدخال البهجة والسرور في قلوب الايتام وبث مشاعر الفرح والسرور في نفوسهم برسم الابتسامة على شفاههم وتوثيق الروابط الاجتماعية لدى الأيتام وأسرهم من خلال دمجهم معاً وكسر الحاجز النفسي لديهم.

وبينت أن الملتقى تنوعت فعالياته ما بين ثقافية وتعليمية وترفيهية، مشيرة إلى أن الأمهات نظمت لهن محاضرة عن الاحتواء الأسري، ودعت باطرفي إلى ضرورة دمج اليتيم في فئات المجتمع حتى يشعر بأهميته وكيانه في هذا المجتمع.

وضمن البرنامج ألقت سليمة حمد النداف المشرفة التربوية في قسم العلوم الشرعية في مكتب التربية والتعليم، محاضرة لأمهات الأيتام بعنوان "الاحتواء الأسري" وأكدت خلال المحاضرة أن الاحتواء الأسري يعد أساس السعادة الأسرية، وله دور كبير في تدعيم الروابط الأسرية، ويترتب عليه الكثير من الإيجابيات التي تسهم في حماية الأسرة من التشتت والضياع، ومن ثمراتها تحقق الترابط الأسري بين الأبناء والآباء والمحبة بين أفراد الأسرة الواحدة، والزيادة في استقرار الحياة الأسرية.

وذكرت النداف أن من نتائج ضعف أو غياب الاحتواء الأسري بروز الخلافات مما يؤدي إلى تشتت الأسرة وينتج عن ذلك الطلاق وضياع الأسرة وانحراف الأبناء وتزايد حالات هروب الفتيات.





المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 16049 .




    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات