«الحوار الوطني» ينظم برنامج «إعداد المدرب المعتمد لنشر ثقافة الحوار» للكشافة العالمية .




الرياض- عبدالله الحسني

اختتم مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني البرنامج التدريبي الثاني بالرياض لإعداد مدربين معتمدين في التدريب على ثقافة الحوار لمنسوبي الكشافة العالمية على مدار اربعة ايام بواقع (24) ساعة تدريبية قدم خلالها تغطية شاملة لكافة جوانب الحقيبية التدريبية "تنمية مهارات الاتصال في الحوار " بنسختها الدولية بالإضافة إلى تقديم عدد من المحاور التدريبية المتقدمة في المهارات التدريبية وتطبيقاتها وذلك ضمن مشروع ""رسل السلام"" التابع للكشافة العالمية والمدعوم من خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله-، وضمن جهود المركز في نشر ثقافة الحوار عبر البرامج والورش التدريبية لإعداد المدربين وتأهيلهم للتدريب على الحقيبة التدريبية المتخصصة والوصول إلى مستوى حواري جيد يشكل أساسا ثقافيا في تعامل الكشافين مع الآخرين بما يتوافق مع القيم التربوية والأخلاقية والثقافية.

وفي ختام اللقاء قام نائب الأمين العام للمركز الدكتور فهد السلطان بتسليم شهادات الحضور والمشاركة في الدورة التدريبية لجميع المشاركين في البرنامج كما تسلم المشاركون الحقائب التدريبية التي تضم عددا من الكتب المتخصصة في ثقافة الحوار وهدايا عينية كما قدم الكشافة المشاركون في البرنامج هدايا لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني وجمعية الكشافة العربية السعودية . ويسعى المركز من خلال هذا البرنامج إلى تعزيز قنوات الاتصال مع الجهات الخارجية والعالمية ذات العلاقة المشتركة في الحوار والتواصل والتعاون مع المؤسسات الحكومية والأهلية داخل المملكة وخارجها في تنفيذ برامج الحوار وتعزيز دور هذه المؤسسات في المجتمع ويستهدف البرنامج تدريب 33 من القادة الكشفيين يمثلون 11 دولة من دول آسيا وأوروبا ( إيرلندا – بريطانيا – اندونيسيا – ماليزيا – الهند – بنجلادش – باكستان – فيجي – نيبال – سيريلانكا – الفلبين – المنظمة الكشفية الباسفكية ).

وسينفذ التدريب على مدار أربعة أيام تشمل عدداً من جلسات التدريب وورش العمل و التطبيقات المختلفة ويهدف البرنامج إلى تدريب المشاركين على ثقافة الحوار وقيم التسامح واحترام الرأي الآخر والتحلي بآداب وأخلاق المحاور الناجح بالإضافة إلى إكسابهم مهارات الحوار والاتصال ومهارات الانصات الفعال.





المصدر: صحيفة الرياض ، ا لعدد 16042 .




    مقال المشرف

120 فرصة لنا أو لهم

جميل أن تبدأ الإجازة بشهر رمضان المبارك؛ ليقتنص منها 30 يوما، ترتاض فيها النفس المؤمنة على طاعة الله تعالى؛ تتقرب من مولاها، وتحفظ جوارحها، وتستثمر ثوانيها فيما يخلدُ في خزائنها عند مولاها. 120 فرصة لنا لنكفر عن تقصيرنا مع أنفسنا ومع أهلنا وذ

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات