دراسة : حرقة المعدة المزمنة تزيد خطر الإصابة بسرطان المريء .



القاهرة - منال علي



استمرارها يؤدي إلى تغيرات في الأنسجة المبطنة للمريء

حذرت دراسة دنماركية حديثة من أن الالتهاب الناتج عن حرقان المعدة الحاد المزمن قد يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان المريء.


وهذه الحالة التي تعرف علمياً بارتجاع المريء أو gastroesophageal reflux disease (GERD) تحدث عندما لا تقوم العضلة التي توجد في نهاية المريء بوظيفتها في غلق المريء بشكل ملائم، مما يسمح بتسرب محتويات المعدة مرة أخرى إلى المريء، مما يتسبب في الشعور بالحرقان به.


وقد تؤدي هذه الحالة لتغيرات في الأنسجة المبطنة للمريء، وهي الحالة المعروفة طبياً باسم Barrett's esophagus والتي غالباً ما تسبق الإصابة بسرطان المريء.


وقام الباحثون في هذه الدراسة بفحص ما يقرب من 34,000 مريض بحرقان المعدة في الدنمارك، ووجدوا أن حوالي 77% من المرضى يعانون التهابات في الجدار المبطن للمريء. وبمتابعة المرضى لفترات من الزمن وصلت إلى 7.4 عام في المتوسط، أصيب حوالي 0.11% من المرضى بسرطان المريء.


وقد تبين أن حالات الإصابة بسرطان المريء بين مرضى حرقان المعدة والمصابين بالتهابات في جدار المريء كان أعلى بكثير بالمقارنة بإجمالي الشعب الدنماركي كما أكدت الدراسة.


وصرح كاتب الدراسة الدكتور رون إرشسن من مستشفى جامعة Aarhus بالدنمارك أن "الدراسة توضح أن حدوث عطب في جدار المريء من شأنه أن يحول الأنسجة الطبيعية إلى أنسجة سرطانية، ومرض Barrett's esophagus ما هو إلا خطوة وسيطة بين حرقان المعدة وسرطان المريء".


وقد زادت حالات الإصابة بسرطان المريء بشكل كبير في كل من الولايات المتحدة وأوروبا خلال العقود الثلاث الأخيرة، فهناك ما يقرب من 10,000 حالة إصابة جديدة بسرطان المريء يتم تشخيصها في أمريكا.





المصدر : العربية نت ، نشر بتاريخ 21/05/12 .




    مقال المشرف

أعداء أنفسهم

أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات