تأهيل 1200 شاب وفتاة في الذكاء المالي الأسري وبناء الثروة والميزانية العائلية .




جده - خالد الدماك:

أكدت أمسية تدريبية على أهمية التوفير والادخار لتحقيق أحلام المستقبل لاسيما في الزواج وتملك المنزل والحياة الهانئة والاستقلال المالي وبناء الثروة وحرية القرار والتصرف وتحقيق الأمنيات والطموحات.

وتناولت الجلسة الخامسة لملتقى عرسان جدة الرابع والذي نظمته الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة بمشاركة 1200 شاب وفتاة ضمن الاستعدادات لمهرجان الزواج الجماعي الرابع عشر والذي يقام برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس الفخري للجمعية حول محور «الزواج أمان اقتصادي» مهارات الذكاء المالي الأسري قدمها المستشار المهندس سلمان بن عبيد الشمراني.

واستعرض أهمية الانفاق والادخار باعتباره بوابة الاستثمار الأهم والأبرز، مشيراً إلى أن أهمية التوفير وحسن التدبير، ومحذراً من البخل والتقتير خصوصاً على الأسرة.

وتناول المحاضر أهمية ادخار ما بين 15% إلى 20% من دخل أصحاب الدخول العالية حتى لتحقيق قاعدة مضاعفة الملكية كل 5 سنوات، مبيناً بأن ذلك يعتبر من أهم قواعد الذكاء المالي والاستثمار، حيث تتضاعف الأملاك مرة كل 5 سنوات وهو هدف استثماري هام، أما أصحاب الدخول المتوسطة فيفضل أن يدخروا 10%، كما أكد على أهمية البحث عن مصادر دخل إضافية أو عمل مسائي لأصحاب الدخول المنخفضة للتمكن من الادخار وتحسين ظروف المعيشة الحالية والادخار هنا يكون ما بين 5 – 10% من الدخل الشهري.

وأبرزت الأمسية أهمية التخطيط الجيد للأسرة عبر وجود ميزانية خاصة تشمل كل احتياجاتها اليومية مع توفير مبلغ احتياطي يعينها على مواجهة الظروف الصعبة ورفع مستوى معيشتها, وتأمين مستقبلها.

واستعرض المدرب أهمية تقسيم الدخل المالي إلى أجزاء تشمل المعيشة المنزلية والمصروفات الشخصية, والخدمات العامة والفواتير والاستثمار وهو أهم بند في الميزانية، إضافة لتحديد مبلغ احتياطي يتم ادخاره للظروف الطارئة.

واختتم المدرب بالحديث عن الأسرة الذكية الناجحة وهي تلك التي تتحكم في نفقاتها بالحد المعقول وبدون إسراف أو تقتير الأمر الذي يحميها من الاستدانة، مشيراً إلى أن ذلك يتأتي عبر التخطيط المالي والتخطيط للشراء والصرف.




المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 16014 .



    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات