الطريري: على الأزواج تخصيص مساحة يومية لبناء جسور الود .



عبدالله الراجحي- سبق- جدة:


أكد فضيلة الدكتور عبدالوهاب الطريري على ضرورة أن يعمل كلا الزوجين على الاهتمام بالطرف الآخر، وأن يقضي شيئاً من الوقت في الحديث معه وبناء جسور الود، مشيراً إلى أنه يجب أن تصبح الحياة مشروعاً يتم تنفيذه طاعة لله عزَّ وجل، وأن يكون بيت الزوجية مكاناً للعبادة كالمسجد.

واستعرض الطريري -خلال مشاركته في الجلسة الثانية لملتقى عرسان جدة الرابع، الذي نظمته الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة بمشاركة 1200 شاب وفتاة ضمن الاستعدادات لمهرجان الزواج الجماعي الرابع عشر، الذي يقام برعاية الأميرخالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس الفخري للجمعية- محور "الزواج أمان ديني"، بعنوان "ركائز الحياة الزوجية في بيت النبوة"، حيث تناول هدي النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع زوجاته، مشيراً إلى أن حياة النبي صلى الله عليه وسلم الأسرية مشرقة وعامرة بالحب الزوجي.

واستعرض الطريري خلال الملتقى الذي يحظى بدعم مجموعة شركات نسما القابضة الشريك الرئيس، والسيدة هادية عبداللطيف جميل الشريك الداعم، الحياة الزوجية في الهدي النبوي، مبيناً أنها عبارة عن جسور متصلة ليست مقطوعة، والجسر الواصل بين الزوجين هو الحديث، كما تناول أهمية أن تكون الحياة الزوجية حياة سوية صحيحة على الرغم مما يحصل فيها من إشكالات، مشيراً إلى أن الإشكالات جزء من حيوية الحياة، وهي مثل البهارات تعطي الحياة مذاقاً.




المصدر: صحيفة سبق ، نشر بتاريخ ، 20/04/2012 .




    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات