جدة تشهد أكبر ملتقى تدريبي ل1200 شاب وفتاة لتأهيلهم للحياة الزوجية .



جدة - خالد الدماك


تشهد جدة مساء يوم (الثلاثاء) المقبل انطلاق فعاليات ملتقى عرسان جدة الرابع والذي تنظمه الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة بمشاركة 1200 شاب وفتاة ضمن الاستعدادات لمهرجان الزواج الجماعي الرابع عشر والذي يقام برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة الرئيس الفخري للجمعية تحت شعار "الزواج أمان".

ويشارك في الملتقى عدد من الخبراء والمدربين والمتخصصين في مجال العلاقات الأسرية من أبرزهم الشيخ محمد بن صالح المنجد، والدكتور عبدالوهاب بن ناصر الطريري، والدكتور ميسرة طاهر، والدكتور عوض بن محمد مرضاح، والمهندس سلمان بن عبيد الشمراني، والدكتور فؤاد بن عبدالرحمن الجغيمان، والدكتور محمود خوجة، والدكتورة سناء عابد، والدكتورة فاطمة العتيبي، ويستمر الملتقى لمدة ثلاثة أيام بقاعة الملكة للاحتفالات.

وأوضح فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن العثيم رئيس مجلس إدارة الجمعية بأن هذا الملتقى يقام ضمن فعاليات مهرجان الزواج الجماعي الرابع عشر تحت شعار "الزواج أمان" بهدف تعزيز الأمان في الزواج وكيفية تأسيس الحياة الزوجية السعيدة وفق أسس علمية يشارك في إلقائها نخبة من الأكاديميين والمدربين والدعاة المعنيين في شؤون التوجيه الأسري.

وأضاف العثيم بأن الملتقى يسعى لتقديم الإرشاد والتوجيه الأسري للعرسان وتأهيلهم أسرياً وتبصيرهم في كل ما يتعلق بالحياة الزوجية قبل موعد إقامة حفل الزواج الجماعي، مشيراً إلى أن هذا الملتقى بمثابة جرعة واقية من شبح الطلاق والمشاكل الأسرية ونشر ثقافة تأهيل الشباب والفتيات ما قبل الزواج، مؤكداً أن للجمعية دوراً توعوياً وتوجيهياً لا يقل أهمية عن المساعدات المالية التي تقدمها للعرسان.

وأشار الشيخ العثيم إلى أن الجمعية تحرص من خلال تنظيم الزواج الجماعي وهذا الملتقى الذي يسبقه إلى تذليل الصعوبات التي تعترض شباب وفتيات هذا الوطن الغالي في مشروع الزواج، مبيناً أن تنظيم الجمعية لهذه المناسبة الغالية على قلوبنا يأتي بهدف تخفيض العبء الكبير والتكاليف الباهظة على كاهل العرسان، فضلاً عن تحقيق تكاتف القطاع العام والخاص والخيري في تحقيق التكافل الاجتماعي.




المصدر: صحيفة الرياض ، العدد 16002 .



    مقال المشرف

المراهقون.. المستقبل الأقرب

«إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

    في ضيافة مستشار

د. أحمد فخري هاني

د. أحمد فخري هاني

    استطلاع الرأي

أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات