الأطفال المتحدثون بـ «لغتين» أسرع في إنجاز المهام المتعددة .



وجدت دراسة جديدة أن الأطفال الذين يتكلمون لغتين هم أفضل في القيام بمهام متعددة، مقارنة بمن يتكلمون لغة واحدة لكنهم أبطأ في بناء مفرداتهم.
وذكر موقع (هلث داي نيوز) العلمي الأمريكي أن الباحثين في جامعة يورك الكندية وجدوا من خلال دراستهم التي شملت 140 طفلاً في سن السادسة ومقارنتهم لمن يتكلمون الإنجليزية فقط مع من يتكلمونها مع الصينية، أو مع الفرنسية، أو مع الإسبانية، أن الأطفال الذين يتكلمون لغتين أفضل في أداء المهام المتعددة.
وقد طُلب من الأطفال الضغط على مفتاح في لوحة مفاتيح الحاسوب، لدى رؤيتهم سلسلة من الصور على الشاشة إما لحيوانات أو لرسوم ملوّنة، فتبيّن أنه عندما كانت الإجابة تقتصر فقط على مجموعة واحدة، أي إما الحيوانات أو الرسوم، كانت إجابات الأطفال كلها بالسرعة نفسها.
أما عندما طلب من الأطفال الضغط على مفتاحين مختلفين لدى رؤية الصور من لمجموعتين، تبيّن أن الذين يتكلمون لغتين كانوا أسرع في ذلك.
وظهر أيضاً أن الأطفال الذين يتكلمون الإنجليزية فقط نالوا علامات أعلى في اختبارات اللغة والقواعد والمفردات، لأنهم قادرون على التركيز على لغة واحدة، في حين أن الذين يتكلمون اللغتين ينقسم وقتهم بين تعلمهما.




المصدر: صحيفة اليوم ، نشر بتاريخ 7/04/2012 .




    مقال المشرف

السيرة النبوية بمنظور أسري

تعددت نظريات التربية والإرشاد الزواجي بتعدد العلماء والباحثين، ولا تزال أضابيرهم تقذف بالجديد، وما من منهج بشري إلا يعتريه نقص ويحتاج إلى مراجعة، لقد تتبعت عددا كبيرا من البحوث، ودرست في الجامعات، ولازمت المختصين في قاعات التدريب، وحُبِّب إل

    في ضيافة مستشار

د. سعدون داود الجبوري

د. سعدون داود الجبوري

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات