أعاني من الخجل والتواصل الإجتماعي

أعاني من الخجل والتواصل الإجتماعي

  • 40341
  • 2018-05-28
  • 160
  • نجيب آدم الهاشمي

  • السلام عليكم و رحمه الله و بركاته، أرغب في استشارتكم الكريمه و موضوعي هو أنني اعاني من الخجل من التواصل و الحوار مع خطيبتي، و هي تريد أن تتعرف أكثر على شخصيتي مع العلم اننا نعمل معا و تواصلنا فقط عن العمل فكيف السبيل للحوار و الإقناع ومن ثم الخطوبه و الزواج
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-28

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. أشكرك على زيارتك لموقع المستشار وطلب الاستشارة، فقد قرأت رسالتك الطيبة وأحب أن أطمئنك بأن حالتك جداً طبيعية، بل هي مزية في الرجل! على اعتبار أنها من الحياء، ولقد كان حبيبنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أشد حياءً من البنت في خدرها! – أو كما قال عليه السلام.
    ولعل ما تعانيه هو لقلة خبرتك في التعامل مع الجنس اللطيف (كما يقولون) ، وبالمناسبة (الخجل) يُعد من بعض المشاكل النفسية البسيطة التي يعاني منها البعض, وقد قال الخبراء النفسيون بأن من 10 إلى 15 % من الأطفال الذين يولدون لديهم ميل واستعداد لأن يكونوا خجولين , والبعض يصبحون خجولين نظراً لظروفهم أو بيئتهم, ومن الأسباب التي تؤدي إلى الخجل كما صنفها علماء وخبراء النفس : أولا العامل الوراثي عن الآباء , ثانياً عدم تواجد مهارات التوصل الاجتماعي وعدم الانخراط بالمجتمع , ثالثاً النظرة الغير جيدة للذات والشعور بفقدان الثقة بالنفس , كل هذه الأسباب قد تؤدي إلى الخجل. ولعلي في هذه المناسبة أن أعرض لك - وفقك الله تعالى - بعضاً من الطرق المعينة لك بعد توفيق الله تعالى على تجاوز هذه المرحلة
    أخي الكريم.. من الطرق العلاجية – ما يلي:
    1. التعلم والتدرب على أساليب التواصل الاجتماعي , وتعلم كيفية التعامل مع الأشخاص.
    2. تعلم طرق التفكير المنطقي والسليم في التعامل مع الآخرين .
    3. زيادة ثقتك بنفسك وتعرفك على قدراتك ومواهبك الشخصية أياً كانت؛ ومنها قدرتك على سرد مشكلتك الآن وهذه شجاعة منك يا عزيزي.
    4. تعرف على أسباب الخجل لديك ومواجهتها وإزالتها من خلال تعريض نفسك لخبرات اجتماعية وتكون هذه الخطوة بالتمثيل وبتقمص الادوار , كأن تتظاهر مبدئيا بينك وبين نفسك وتصور أنك في حوار مع شخص، وبمرور الوقت هذا التمثيل ينقلب إلى واقع في حياتك بإذن الله تعالى.
    5. جيد أن تكتب على ورقة ماذا يحب أن تفعل ولماذا تتردد في فعل ما تنوي , وكل مرة حاول القيام بذلك , ومع مرور الوقت فإنك سترى أن الأسباب صغيرة وتستطيع التخلص منها.
    6.عزز ونمي مهاراتك ومواهبك بالدورات والقراءة .
    7. بادر بالكلام مع الآخرين , وسؤالهم عن أشياء وكأنك لا تعرفها وحتى لو كنت بالحقيقة تعرفها.. فقط يكفيك أن تبدأ بالكلام مع الاخرين .
    8. من النصائح التي يقدمها الخبراء للأشخاص الخجولين أن يضعوا أنفسهم بأحد الطوابير سواء للباصات أو بالسوبر ماركت واختلاق الأحاديث أو الأسئلة مع الاشخاص الذين أمامك أو خلفك .
    9. تعمل أساليب التعامل الأمثل مع الجنس اللطيف (خطيبتك) إقرأ وشاهد مقاطع اليوتيوب النافعة، كذلك تعرف على صفاتها وماذا تحب وما هي هواياتها المفضلة؛ وذلك من خلال أهلك أو القريبين منها.

    أخيراً أود أن أذكر لك يا عزيزي الفرق بين الحياء والخجل، فمن الممكن أن يختلط مفهوم الخجل والحياء عند عدد كبير من الناس؛ حيث يظنّ البعض أنّهما يحملان المعنى نفسه، إلا أنّ الفرق بينهما يكمُن في أنّ (الخجل) خُلقٌ مذمومٌ، يجعل الإنسان يشعر بالنّقص أمام الآخرين، ممّا يمنعه من الدفاع عن نفسه أو طلب حقّه؛ وذلك لأنّه يشعر بأنّ الآخرين أفضل منه، إلا أنّ (الحياء) عكس ذلك تماماً؛ حيث إنّه من الفضائل التي ربّى السّلف الصّالح أبناءَهم عليها، وهو الخُلق الذي يساعد الإنسان على ردع نفسه عن القيام بأيّ أمر قبيح، ويجعل الإنسان يترفّع عن القيام بأيّ معصية.
    والحياء خُلُق رفيع يساعد على التمنع عن كلّ فعل قبيح والتقصير في حقّ الآخرين، والحياء من صفات الأنبياء وعباد الله الصالحين؛ حيث قال أبو سعيدٍ الخدري عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه: (كان أشدَّ حياءً من العذراءِ في خِدرِها، وكان إذا كرِه شيئاً عُرِف في وجهِه).[ رواه ابن حبان].
    وقد ذُكِرت تلك الصِّفة – صفة الحياء - في القرآن الكريم وفي السنة النبويّة الشريفة، مثبِتةً علوّ شأنها ومكانتها في ديننا الحنيف، في رواية عن أبي هريرة رضي الله عنه -عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: (الإيمانُ بضعٌ وستّون أو بِضعٌ وسبعون شعبةً؛ أفضلُها لا إله إلا اللهُ، وأدناها إماطةُ الأذى عن الطريقِ، والحياءُ شُعبةٌ من الإيمانِ).

    عليه سوف أختصر كلامي لك في هذه العبارة – والتي أريدك أن ترددها دوماً بينك وبين نفسك وسوف تجد أثرها جلياً بإذن الله تعالى وسريعاً.
    1- ( أنا واثق من نفسي وقدراتي، وأعتز بحيائي).
    2- ( سوف أتواصل وأحاور خطيبتي، التي ستكون زوجتي وحبيبتي يوماً ما بإذن الله تعالى).
    3- ( أحب التعرف على شخصية خطيبتي وتعريفها بشخصيتي أيضاً بكل ثقة بإذن الله تعالى).

    لك مني كل التحية والتقدير... ولا تنساني من صالح دعائك يا عزيزي.
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات