كيف افهم خطيبي

كيف افهم خطيبي

  • 40306
  • 2018-05-17
  • 353
  • توكلت على ربي

  • السلام عليكم .. انا فتاة عمري 25 سنة جامعية وعلى قدر من الثقافة والعلم والطموح خطيبي يكبرني بخمس سنوات ( تم عقد القران ) وبقي على الزواج اشهر لكن هناك امر يزعجني هو انه لا يناقشني بمواضيع لغة الحوار بيننا ضعيفه نوعا ما هو يتواصل معي بالرسائل والاتصال لكن لا يشجعني على الكلام بمواضيع تخص حياتنا مستقبلا ولا يتكلم عن نفسه حتى وان سألته رده مختصر اشعر انه لايعلم كيف يتحدث معي بمواضيع ويناقش ابدا هو انسان جيد طيب معي بدا يهتم بي لكن هذا الامر بدا يزعجني واخشى من عدم التوافق هل سيكون كذلك مستقبلا وهل يضر عدم نقاشنا بمواضيع وكيف اعرف شخصيته اكثر وهوا لا يتحدث كفاية فقط في امور يومية او التجهيزات كيف اقوي الحوار بيننا بدات اشعر بالتوتر والقلق فانا انسانه اذا كان الشخص الذي امامي يناقش ويتصرف بطبيعته اخذ راحتي بالكلام معه لكن ما الحل اذا كان يسكت واحيانا يستفزني اذا زعل من شي لا يتحدث ساعدوني هل افكر بقراري ام ماذا افعل؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2018-05-20

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد



    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. أشكركِ على زيارتكِ لموقع المستشار وطلب الاستشارة، فقد قرأت رسالتكِ الطيبة وأحب أن أطمئنكِ بأن خطيبكِ وبإذن الله تعالى (زوجكِ) هو في حالٍ شبه عادية؛ نتيجة لطبعهِ أو لقلة خبرتهِ في التعامل مع الجنس اللطيف (كما يقولون) ، ولعلي في هذه المناسبة أن أعرض لكِ - وفقك الله تعالى - بعضاً من الصفات الرئيسة لفهم الرجال بشكل عام، ومن ضمنهم خطيبكِ الطيب إن شاء الله تعالى:
    أختي الكريمة معظم الرجال يشتركون في صفاتٍ عشر ومن خلال تلك الصفات تستطيع المرأة فهم زوجها وبالتالي التعامل معه التعامل الأمثل والطيب.
    وهذه الصفات هي :
    أولا: الرجل في الغالب يحب أن يكون مستقلا بتفكيره وحياته، ويحب ألا تتدخل المرأة في كل تفاصيل حياته وهذا أمر طبيعي في عالم الرجال، وأحيانا تقدمين له النصيحة فيرفضها لأنه لم يطلبها، والمرأة تفسر هذا بالغموض والغرور وتفسيرها غير صحيح.
    ثانيا: يحب الرجل في كثير من الأحيان أن يقول كلمة (لا) لأن هذه الكلمة تعطيه معنى القوة، ففي كثير من الطلبات البسيطة بالنسبة لك يرفضها لك زوجك لأنه يريد أن يشعر بالقوة، ولو ناقشتِه بعدها لغير رأيه لأنه حقق ما يريد من فرض شخصيته وانتهي الأمر.
    ثالثا: أكثر الرجال لا يحبون التغيير في حياتهم أو ملابسهم وخاصة عندما يأتي طلب التغيير من المرأة لأنه يشعرهم بالضعف وخاصة في بدايات الزواج.
    رابعا: الرجل يحب الدخول في الموضوع مباشرة من غير مقدمات ولو تعاملت معه بخلاف ذلك فإنه يتجنب الحوار معك، فتظنين أنه لا يحب الحديث معك والحقيقة أنك لا تتحدثين معه بلغته. خامسا: أغلب الرجال بصريون والشكل عندهم مهم ويبحثون عن الجمال دائما في الجسم والشعر والرائحة واللباس على خلاف النساء فهن سمعيات ويحببن الكلام والغزل والمدح أكثر فأعطه ما يحب حتى يعطيك ما تحبين.
    سادسا: الرجل لا يحب المرأة التي لا تقدر قيمته أو مكانته وتتعامل معه بعدم احترام وخاصة لو كانت له مكانة اجتماعية فتجدينه يكثر الخروج من البيت لأنه يبحث عن مكان يكون فيه محترما ومقدرا.
    سابعا: الرجل في الترتيب والتنظيم أسرع من المرأة فهو يحتاج لعشر دقائق حتى يكون جاهزا للخروج من المنزل، بينما المرأة تحتاج لوقت طويل فلهذا أكثر الرجال لا يخرجون مع زوجاتهم لأن إدارة الوقت عند المرأة مختلفة عن الرجل.
    ثامنا: الرجل في الغالب كلامه يساوي ثلث كلام المرأة فعندما يختصر بكلامه فلا يعني أنه لا يحب الحديث معك وإنما هذه هي طبيعته.
    تاسعا: الرجل في الغالب يركز على الهدف أو الصورة الكلية ، والمرأة تنشغل بالتفاصيل أكثر من انشغالها بالهدف؛ فالتسوق بالنسبة للرجل حاجة ليشتري ما يريد ، بينما في عالم المرأة فسحة وترفيه وتسلية ومتعة، وعند ركوب المرأة مع الرجل في السيارة يكون هو همه الوصول للمكان بينما هي تكون مستمتعة لأنها بقربه، وهذا الاختلاف طبيعي بين الاثنين.
    عاشرا وأخيرا: فإن المرأة تحب أن تختبر وتقيم حب الرجل لها في كل يوم وبعض النساء في كل ساعة أو تصرف، بينما هو يكفيه موقف أو موقفان في السنة ليتأكد أنها تحبه، فالحب عند الرجل (قيمي) بمعنى أنه يقدم لها خدمة أو قيمة مثل المال أو شراء ما تحتاجه أو مساعدتها في حل مشكلة أو مساعدة أهلها، بينما الحب عند المرأة (كمي) يعني تريد الكثرة والعدد، فلا يشبعها أن يقدم لها الرجل باقة ورد مرة واحدة، وإنما تشعر بحبه لها لو قدم لها كل يوم وردة واحدة، أو اتصل وتواصل معها هاتفيا باليوم ثلاث أو أربع مرات.
    ** ملاحظة : هذه الصفات من استنباطات د. جاسم المطوع - باحث أسري تربوي من الكويت .
    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات