طنين و دوخة و صداع

طنين و دوخة و صداع

  • 38450
  • 2017-11-09
  • 73
  • امن

  • السلام عليكم، انا فتاة عمري 23 سنة منذ اشهر و انا اعاني من دوار كأنني اتحرك حتى و لو كنت جالسة، كان عبارة عن دوخة خفيفة و عدم اتزان خفيف،لكن منذ اسبوعين اشتدت الدوخة لدرجة اصبحت لا استطيع تحريك راسي او الوقوف كما اشعر بترنح و كان اقدامي لا تقوى على السير و كانني ساسقط ارضا و اصبحت اسمع طنين مزمن مستمر في الاذن اليسرى خاصة يزداااد في الصمت كما اعاني من صداع شديد و الم في الفروة مع العلم الدوخة تزداد عندما اتسطح على الظهر، الاطباء يقولون لايوجد التهاب في الاذن لكن فيها نقص التهوية و هناك من قال من الجيوب الانفية لكني خايفة يكون عندي ورم في الدماغ او شيئ خطير ارجوكم ما قد يكون السبب و ما العلاج؟ مع العلم انا اتناول حبوب بيتا سيرك و ايزوتامين لكن من دون فائدة
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2017-11-09

    د. خلدون مروان زين العابدين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ان اعراض الطنين والدوار غالبا من مصدر أذني ولابد من علاج الاعراض بعد استشارة طبيب الاذن والانف والحنجرة بعد الكشف الدقيق على الاذنين وقياس العلامات الحيوية والفحص الاولي الدموي الموجه للحالة الالتهابية في الاذن الوسطى والداخلية المؤثرة على القنوات الهلالية وأعضاء التوازن
    اذا تبين أن الأمر سليم لنتحرى سبب الطنين واذا كان الامر طبيعيا حتى بعد فحص السمعيات والتوازن نلجأ لاسمح الله للتحري عن الاسباب العصبية المركزية
    قد نلجأ عندها للتصوير الطبقي المحوري للدماغ
    ولكن الموجودات الاولية في الاستشارة توحي بأن السبب من الاذن الداخلية وعناصر التوازن
    العلاج تحفظي مع الراحة وقد نلجأ للمضادات الحيوية اذا كانت التحاليل المخبرية مشيرة لذلك
    أتمنى لك الصحة والسعادة والشفاء العاجل
    والسلام عليكم
    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات