دراسة جدوى انهكتنى ..!

دراسة جدوى انهكتنى ..!

  • 35999
  • 2016-01-04
  • 564
  • سلسبيل

  • انا زوجة فى الثانية و الاربعون من عمرى متزوجة منذ واحد و عشرون عاما لدى خمسة ابناء [ 20/18/13/10/5 ]\زوجى يسئ معاملتى من بداية الزواج ولا يسخو على انا او الابناء الا نادرا بينما هو كثير الانفاق على امور محددة مثل العمرات و الحج و الطعام \يعاملنى كاننى جارية ..علاقتنا الزوجية كانت قليلة ثم اتجهت الى الندرة خلال الاعوام..\ ربطت هذا فى ذهنى بمرض السكر الوراثى و تألمت فى داخلى الا اننى حرصت على عدم احراجه
    لا انكر ان عزوفه عنى قد حملنى على الاهمال فى حالى فضلا عن الفقر و العوز الشديدين الذان كانا سمة اساسية فى بيتنا \ ابناء و اثاثا و طعاما و شرابا وكل شئ بلا مبالغة\لعب الاطفال ادى للمزيد من الاتلافات لاثاث بالى مسبقا او يكاد\زوجى كان يصر اصرارا عجيبا على عدم القيام باية اصلاحات مهما كان الامر بسيطا ...
    حتى ان مياها تملأ جوانب البيت و تؤدى للكثير الكثير من الانزلاقات و الارتطامات بالارض كل يوم ظللت اعانى منه بالأعوام بسبب سباكة تالفة لن يأخذ العامل مقابل اصلاحها الا جنيهات معدودة لكنها تظل مؤجلة بالسنوااات\او حجرة تظل مظلمة بالشهور بسبب مصباح تالف و لا اجد جنيها زائدا لشرائه فضلا عن عدم وجود شئ اصعد عليه لتركيبه\بيت خرب محطم تالف كئيب لم اتذمر عليه او اسخط منه الا احوالا نادرة \لكونى بشر ... اتألم مما يتألم منه البشر!\فى خضم هذه الاحوال للمزرية انجبت ابنائى و مكثت اذاكر لهم و احفظم القرآن و ...و...\
    بعد ذلك \دخلت فى مرحلة مراهقة الابناء ا و هى فترة عصيبة كييييبة مضنية تعيسة فى ظل الفقر و اب منشغل ليل نهار لا يتفرغ لهم يوما واحدا فى العام فضلا عن الاسبوع \و الله يصدق فيه حديث النبى صلى الله عليه و سلم( حمارا بالنهار جيفة بالليل) \عذبنى فيها ابنى بعد قدومه مرحلة المراهقة و تغيره 180 بالمئة \سرقة/ ضياع / رسوب /فساد / حشيش و مخدرات\تغير شديد افقدنى توازنى الا ان زوجى عامله خلال هذه الفترة كما يعامل مرافق بيتنا المعطلة بالسنوات ( عامله الله بعدله آمين ) فأهمله ايما اهمال حتى اننى من فرط انهيارى و حزنى اتى لى من الاخر بقوله (( انا عاوزه يطلع حرامى ...خلاص ؟؟؟))
    استسلمت تماما لفكرة انهيار الاسرة و دب اليأس الى نفسى الامن وجه الله\فدعوت وناشدت كل من حولى الدعاء الدعاء له\اصررت على ان انجو بحول الله بباق اسرتى من شبح الفشل و الانهيار اغاظة للشامتين و على امل ان يحدث الله بعد ذلك امرا !! \احمد الله ان ولدى قد عاد الى رشده بفضل الدعاء فى الثلث الاخير و دعاء الصالحين له بالهداية و ايضا بارشاد العقلاء فى امرنا و كيفية التعامل فيه\لكنى لم انس بعد انفراج تلك الازمة موقف زوجى حيال هذا الامر و انه سبب رئيسى فيما حدث لان انشغاله الشديد هو السبب\ولم انس فترات العوز المادى الشديد حتى اننى يوما اضطررت لخلع ضرس بدلا من جنيهات قليلة ادفعها ثمنا لعلاجه\بل لا انسى منظر قطعا بلاستيكية رديئة تنثنى من فرط الحرارة بالشقة و هو يصر العام تلو العام على عدم شراء مروحة !!\و الله اجدها نوادر البخلاء\طيب هل البخلاء يذهبون للحج كل عام ؟؟؟؟؟؟\
    ولم انس احتياجى الدائم لعونه لاننى بلا اهل فقد مات معظمهم فضلا عن مكثى فى بلدة عمله وهى ليست بلدتى \لم انس حرمانى العاطفى لسنوات عديدة و انا اشحذ اى كلمة اطراء او حضنا دافئا \لم انس اننى كنت اصارع كل يوم و كل ساعة التفكير فى خيانته خشية ان يقهرنى هوى نفسى فاميل عن خيانة هذا الميثاق الغليظ !!\ثم اذا بى منذ خمس سنوات اجد زوجى( عامله الله بعدله) اجده متزوجا ومنذ اربع سنوات قبلها \ان لوعتى و انهيا اتى لم تكن لعد تقبلى شرع الله بل انا اشهد الله اننى فى منهى الرضا عما شرعه لنا\ولكن لماذا لم يخبرنى على الاقل حتى اكف عن التماس العذر بكونه عزوفه عنى عرض لمرض الم به و ان بخله و تقتيره نظرا. للغلاء و ان انشغاله ال 365 يوم بالعام لانه لا يوجد اجازة عمل ... وأن ... و أن\عزوفه عنى قد زاد حتى اننى اخذت فى معايرته التى بدأت بخفيفة اللهجة و لكن من فرط ب بروده التام قد اوصلتها للكلام الصفيق رغما عنى و استغفر الله مما كان\
    لكنه بدلا من العطف و الشفقة علينا \ اخذ يزيد فى الهجر بالاعوام بل و جعله خارج المنزل \وزاد العناد بعدم السؤال عن الابناء مطلقا حتى بالهاتف\مهما طلبنا مساعدته فى احلك المواقف فى هذا البلد الغريب الذى انتقلت له بعد الزواج لظروف عمله\المصروف يرسله الينا بمنتهى الاذلال و بعد عشرات المحاولات كل ثلاثة ايام حيث انه قسم المصروف لعشرة اجزاء نأخذ جزءا كل 72 ساعة يقابله ابنى فى مكان بعيد فى الطريق\\ طلبت منه الطلاق الاخير بهدوء حيث اننا انقصلنا مرتين كان يعيدنى فيهما بعد مضى دقائق من انهيارى \يماطل و يؤجل و يختفى عدة ايام حتى يأخذنى الرعب من فكرة انهيار البيت تماما \ثم تنازلى عن الفكرة بعد ساعات طويلة من دراسة الجدوى تتوقف خلالها كل الرعاية لابنائى و بيتى\\\انا اصاب بهذا الخوف الشدييد من الانفصال لاننى لا اتخيل بعد( ابعاد الموقف) بدءا من توقع المزييييد من بخله و تقتيره مرورا بان هيئتى تبدينى اقل عمرا و قد اتعرض لمحاولات اصطيادى من قبل من لا يتقون الله كخليلة وما شابه ذلك حتى اننى الآن و انا لا ازال بمسمى زوجة لا اسلم منها ممن يعلمون حالى كمعلقة\من الجيران او معلمى الابناء\\ايهم اصلح ؟؟ البقاء على ذمته علما بانه لا ياتى المنزل مطلقا و لا يرانا بالعام و نصف و اخذ مصروف بيتى بالتقتير و التقسيط الطويل خلال الشهر لكنه مصمم على. عدم الرد على حينما اكلمه. على الهاتف فاضطر للذهاب راغمة لمكان العمل و طلب ما اطلبه\انا لا اسعى للطلاق بجدية الى الان و كلها طلبات شفهية بسبب خوفى كما ذكرت و بسسبب كون اهلى ماتوا
    و بسبب اننى احياانا اقول لعلها ازمة منتصف العمل و سيعود لرشده عما قريب فى الخامسة و الاربعين كما يقول علم النفس\\الان قد تزوج الثالثة منذ عدة اعوام واظن انه يوشك على الزواج بالرابعة و الخلاف بين الاخريات شديد و احيانا يحتدم و هذا يمكن ان يصب فى صالحى بوما ان قدر لنا الاستمرار فقد يحتاج لى لكونى شديدة التنازل و سريعة الرضا و سهلة الارضاء مهما يكن كم الالم النفسى. الذى يجتاحنى لان فى حقيقة. الامر نفسى مكسورة جدا جدا بسبب اننى احتاج لامى و ابى لكنهما رحلا عن الحياة\وقد اورثت ابنائى هذا الانكسار و الضعف نظرا لاننا جميعا نحتاج لمن يرعانا و يجبر كسرنا\لو تم الطلاق سيكون لى معاشا. اتقاضاه ليس سيئا و لكن ليس جيدا ايضا ان تم تقسيمه علينا جميعا لو نوى المزييد من البخل بعد الطلاق\من الانصاف فهو شخص محترم لا يترك صلاة الجماعة ذو هيبة \
    الان قد تزوج الثالثة منذ عدة اعوام واظن انه يوشك على الزواج بالرابعة و الخلاف بين الاخريات شديد و احيانا يحتدم و هذا يمكن ان يصب فى صالحى بوما ان قدر لنا الاستمرار فقد يحتاج لى لكونى شديدة التنازل و سريعة الرضا و سهلة الارضاء مهما يكن كم الالم النفسى\ اناشد احيانا الغرباء للتدخل لكن يبدو انه يزجرهم بادب فيمتنعوا عن التدخل تارة اخرى\فقط يسألونى بحسم فيما بعد (( هل تريدين الطلاق ؟؟))\حسم لا ينفع معه الا احدى اجابتين \نعم ام لا ..\واذا بى اعوووود لدراسة الجدوى و الخوف من الاقدام علي الانفصال و اعلاء مصلحة الابناء فكرة الصلح مستبعدة جدا لكوننا مختلفان سياسيا و نهجا لأقصى درجة مع اننى حاولت اخفاء موقفى لكن لا ينطوى عليه\ايضا فى ازمات متتاليه لا يكاد يفيق منها و لا يرى انجازا و لا حلا سوى بيع شقتنا و ان ننتقل لاخرى ايجار مثل باق الزوجات
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2016-01-19

    د. محمد سالم إنجيه

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله، وعلى من اقتفى أثره واهتدى بهديه إلى يوم الدين..

    أختي الكريمة :
    أشكر لك اختيارك - موقع المستشار- لتبثي معاناتك طويلة الأمد، متنوعة الألم، ولتطلبي إعانتك على دراسة جدوى إنهاء العلاقة الزوجية التي دامت عقدين واتسمت بحسب ما كتبت بالفتور الذي ابتدأه الزوج وتجاوبتِ معه فيما بعد...

    بداية :
    نسأل الله تعالى أن يحفظك ويقر عينيك بذريتك، وأن يعوضك خير جزاء لصبرك وتحملك وتفهمك، وأن يحفظك من أهواء النفس ومن وساوسها، ومن شرور المتربصين، وأن يلهمك مراشد الخير، لتخففي من حدة حياة الزوجية المعلقة، بسبب الإهمال الأسري ...

    أختي لعلك تعلمين أن من مقاصد الزواج العفاف، ومن أسسه الرحمة والمودة، المحققتان للسكن، ثم القيام بعمارة الأرض ، وإن عقد الزواج ميثاق ترابط غليظ، يتعين على كلا الزوجين رعايته، والحرص على أداء الواجبات والحقوق المترتبة عليه...

    وما ذكرت يبرز أن علاقتك بزوجك غير مستقيمة، وأن فيها تفريطا شديدا من قبله، وهذا النوع من الأزواج مع الأسف كثير، ومن قُدِّر عليها أن ارتبطت بأحد من هذا القبيل؛ فلا مخرج لها ـ عند طول فترة قيام الزوجية ـ إلا الصبر والاحتساب، وتقدير المصلحة الراجحة، أو بتعبيرك " دراسة الجدوى" قبل الإقدام على أي قرار قد يفاقم الأزمة...


    وبقراءة متكررة لما كتبت، بدا لي والله تعالى أعلم، أن ظرفك صعب، وأصعب منه مسألة الاختيار بين البقاء مع أولادك وعلى ذمة أبيهم ـ رغم إهماله وتقتيره في حقكم ـ وبين الانفصال رغم شدته، وعدم القدرة على توقع عواقبه؛ ولذلك فالخيار الأول مقدم على الأخير لاعتبارات منها:
    1- مدة العلاقة الزوجية والتعايش مع الأزمة الذي أبديته خلالها .
    2- قولك إن الراعي الأمين مفقود وهما الوالدان يرحمهما الله .
    3- انعدام الضمان فيما يخص رد فعل الزوج، وهل يُتوقع منه مزيد من الإهمال والتقتير أو التضييق على الحرية؛ ذلك أن وصفه من الأزواج غير مأمون في حال الرضا أحرى في حال الغضب..
    4- ضعف احتمال وجود البديل الأفضل الذي يجبر الكسر، ويقبل بك وبقُرَّة عينيك أولادك حفظهم الله تعالى لك، وأصلحهم، وقد عانيت من أجل استقامتهم وصلاحهم.
    5- فشل محاولات الصلح أو التدخل التي قلت إن بعضا منها تم من قبل المعارف الذين واجههم بالرد وربما الزجر..
    6- قناعتك فيما يبدو أن فكرة الصلح مستبعدة جدا .
    7- وأخيرا استمري في مصدر الفرج : الدعاء، خاصة وأنك رأيت نتيجته بنفسك؛ وقد قلت إنك ناشدت كل من حولك الدعاء الدعاء، وأصررت على أن تنجين بحول الله بباقي أسرتك من شبح الفشل والانهيار إغاظة للشامتين، وعلى أمل أن يحدث الله بعد ذلك أمرا؛ فعليك بمزيد حمد الله والدعاء في الثلث الأخير، ودعاء الصالحين بالهداية وأيضا استرشدي بالعقلاء في أمرك وكيفية التعامل مع واقعك .
    8- حاولي الانخراط والإسهام في بعض المناشط الخيرية والاجتماعية والدراسية، وتهيئة فرصا لتفريج كربتك، وحفزي أولادك لمزيد من التعلم والقراءة وفقه الدين على منهج الوسطية والاعتدال، لتنعمي بهم وتستمتعي بنجاحاتهم بحول الله تعالى..
    والله يعصمنا وإياك من الزلل، ويعيننا على أنفسنا، ويهدينا سبل السلام..
    • مقال المشرف

    القطاع غير الربحي ورؤيتنا الوطنية

    قرابة ألف رجل وامرأة يحتشدون في فندق ردس كارلتون الرياض؛ ليطلقوا حمَامَات المستقبل الوضيء للعمل الخيري في وطن الخير المملكة العربية السعودية، وبشائر النماء في زمن الحروب والنضوب تؤكد أن مقدرات الوطن ليست محصورة في النفط، بل هي هناك في العنصر البشر

      في ضيافة مستشار

    د. أحمد فخري هاني

    د. أحمد فخري هاني

      استطلاع الرأي

    أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات