إبنة أختي تحب اللعب بصدر أمها

إبنة أختي تحب اللعب بصدر أمها

  • 35923
  • 2015-12-13
  • 883
  • اثير

  • اختي مطلقه و تعيش في الاردن و باقي العائله يعيشون في دوله اخرى \اختي مطلقه منذ كان عمر ابنتها سنه \
    الفتاه عمرها 8 سنوات حاليا\الفتاه رضعت من صدر امها لمدة شهرين فقط \الفتاه تحب اللعب و النظر و لمس صدري او صدر امها
    انا لا اسمح لها و لكن امها تسمح لها \انا لا اعلم اذا كان الوضع طبيعي او لا ارجوا افادتي و اخباري بسبل علاج و شكرا
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2015-12-17

    أ. أماني محمد داود

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    يسعدنا تواجدك معنا عبر موقعنا الفريد - موقع المستشار- نتعاون معا للوصول إلى ما فيه خير وسعادة الدارين .


    اختنا الفاضلة /
    نشكرك جدا على اهتمامك وحرصك على التعلم والمعرفة فكل الأمور بالعلم تهون وتتيسر والله المستعان يبصرنا بالحق ويعيننا عليه نستعين به .

    مما لاشك فيه أن وضع الطلاق له عظيم الأثر على الأبناء،ويظهر عليهم العديد من الظواهر السلبية ويحرمون الكثير من حقوقهم واحتياجاتهم ، فالطفل يلزمه احتياجات (معنوية- ونفسية- ومادية) ثمة خلل في توازن الإشباع يؤدي لمعوقات ومشاكل .يحتاج طفل السنوات الأولى للامان،الدفء الأسري،واللعب مع مجموعة يحتاج فيها الحب والاحتواء .

    1- وطفلتنا هنا يلزمها مزيدا من الحب والتودد وضرورة التعبير لها عن حبنا وتقبلنا لها بكل وسائل التعبير(بالحضن،اللمسة ،القبلة، باللفظ) وفي اثناء ما نحتوي ونتودد نغمض الطرف عن هذا السلوك الذي ننكره ونستغربه بلا تعليق مباشر أو لوم أو عقابه حتى نسير تحت شعار (حول ولا تبتر) نشغلها نضع لها بدائل تبعد بحواسها عن هذا السلوك .
    على سبيل المثال: (اللعب التعليمي الجذاب) وننزل إلى مستواها ونلعب معها ما تحب حيث أن تعديل السلوك وغرس القيمة المرجوة من أهم وسائل ذلك اللعب، والقصة نركز كل ليلة أن نحكي لها قصة تربوية هادفة لنعرفها الصواب من الخطاء وأن من في مثل عمرها يجب أن يفعل كذا وكذا .

    2- هيا بنا نحرص على متابعة سلوكها في المدرسة وحالها مع الأصحاب والمجموعة خوفا أن تمارس بعض السلوكيات المرفوضة بدون علم ولا إدراك منها ولا منّا .

    3- مستواها (الدراسي- و المهاري - والاجتماعي) مشاركتها في أنشطة، وممارستها لرياضة، ننمي موهبة وميول تحب ممارسته وتحقق فيه انجازات فتنشغل وتستهلك طاقة فكرها وجوارحها وتثق في نفسها وتشبع احتياجها فنجدها بالتدريج تنسى وتبتعد عن سلوكها الذي يزعجنا .

    4- الصبر ومع الوقت بدوام الدعاء والتنوع في الأساليب يقل السلوك حتى ينعدم بفضل الله وعونه .


    أختي الحبيبة :
    أين دورنا في غرس العبادات وترسيخ الآداب في نفس الطفلة!؟ ،تتدرب على الصلاة وتحب أن تؤديها ونشجع ونرصد لها الجوائز، نعرفها آداب الخلاء وقضاء الحاجة والاستحمام ،حدود العورة ،مفهوم الحياء والحجاب وغيره على قدر عمرها ومن خلال القصة والتوضيح والأمثلة كما يجب على الأم .

    الاطلاع على طبيعة المرحلة، وكيفية التعامل معها بطرق تربوية صحيحة من خلال ( الانترنت- الكتب والدورات التربوية التعريفة)فالتربية أمر عظيم يلزمه بذل وعطاء وزاد من الصبر والحلم بالعلم والتدريب .

    نجدد النية ونحتسب عند الله ونستعين به سبحانه، نتابع من بعد ونراقب، نشجع ونعزز الإيجابي فيختفي السلبي .الطفلة تلعب بالدمية الخاصة وترتبط بها فيمكن من خلالها نغرس ونقص ونجنب أنفسنا التعرض لكثير من المشكلات فالوقاية خير من العلاج .

    ونتحرى التكتم وعدم إعلان السلوك على الملأ ففي العلانية والتصريح إفساد وتحطيم ،نؤثر بالسلب ولا نتقدم خطوة نحو التعديل والتغير وكذلك لو نركز معها ونلومها وننهاها سوف يحدث العكس وترسخ ! .

    (الشح العاطفي) حبيبتي أصعب من (الشح المادي) فالرجاء مزيدا من الحنان والحب، والأمان والاحتواء ،استعيني بالله ولا تعجزي ،تصدقي ، وداومي على الاستغفار والصلاة على- رسول الله- ينكشف الغم وينفرج الكرب والله المستعان.
    • مقال المشرف

    المراهقون.. المستقبل الأقرب

    «إلى التي قالت لي ذات ليلةـ وأنا في السابعة من عمري- هل صليت العشاء؟ فقلت لها كاذبا: نعم! فنظرت إلي نظرة شك، وقالت: قل ما شئت.. ولكنه قد رآك، فأفزعتني: «قد رآك» هذه.. وجعلتني أنهض لأصلي.. رغم ادعائي الكاذب! إلى أمي». هكذا أهدى الأستاذ ع

      في ضيافة مستشار

    د. أحمد فخري هاني

    د. أحمد فخري هاني

      استطلاع الرأي

    أتحدث مع شريك الحياة حول سلبيات وممارسات وقعت فيها في الماضي قبل الزواج
  • كثير
  • أحياناً
  • نادرا
    • المراسلات